Search
728 x 90



  • سد النهضة … قنبلة مائية

    سد النهضة … قنبلة مائية

    هل “سد النهضة” الذي بدأت اثيوبيا ببنائه على نهر النيل العام 2011 بهدف توليد الكهرباء وتوزيعها على الدول المجاورة، يشكل حقاً خطراً داهماً على مصر والسودان، خصوصاً ان اديس ابابا اعلنت بدء المرحلة الثانية من ملئه منتصف تموز 2021، علماً ان اكتمال ملء بحيرة السدّ سيستغرق بين 5 و15 عاماً، وفقاً للظروف الهيدرولوجية خلال فترة الملء.
    ما هي اتفاقية سد النهضة التي وقعها الثلاثي اثيوبيا ومصر والسودان العام 2015؟ لماذا فشلت مفاوضات الاتحاد الافريقي بين الدول الثلاث؟ ما اهمية فترة ملء بحيرة السد، وهل تملك مصر والسودان اي وسيلة لوقف الملء الثاني الذي قد يشكل تهديداً كيانياً لاقتصادهما؟

  • تشكيل، لا تشكيل… والقديم على قدمه

    تشكيل، لا تشكيل… والقديم على قدمه

    لم يكد التفاؤل يطل برأسه بقرب تشكيل الحكومة العتيدة حتى عادت العقد القديمة الى الواجهة. من حجم الحكومة الذي يتأرجح بين 18 وزيراً وفق ما يبغي رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، و20 مثلما يصبو اليه رئيس الجمهورية “لحسن التمثيل”، الى العقدة الدرزية المتمثلة بتسمية الوزير الدرزي من قبل رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط، الى اشكالية وزارة الطاقة والى اي جهة سياسية اسنادها… تبدو الحكومة في عنق الزجاجة رغم تأكيد كل الأفرقاء علناً نيّتهم بالتسهيل.
    في هذه الأثناء، لحق التدقيق الجنائي بركب الحكومة بعد رفض مصرف لبنان تزويد شركة التدقيق الدولية Alvarez & Marsal بنحو 100 مستند وبالمعلومات المطلوبة لإجراء تحقيقها الأولي لتحديد أي مخالفات محاسبية مشبوهة، لأن الأمر يتعارض مع قانون السرية المصرفية وقانون المال والائتمان.
    وجاءت مفاوضات اتفاق اطار ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل لتزيد العقد تعقيداً في جلستها الثانية بعدما حمل الوفد اللبناني خرائط ووثائق تظهر نقاط الخلاف وحق لبنان بمنطقة جغرافية بحرية تصل مساحتها إلى 2290 كيلومتراً، وتنطلق من خط الحدود البرية المرسمة العام 1923 والموثقة في اتفاق الهدنة في العام 1949، بحيث تقسم حقل كاريش الإسرائيلي للطاقة بالنصف.
    وفيما تبدو الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الى مزيد من التدهور في ظل تسجيل ارتفاع جنوني برقم الاصابات بكورونا، ازداد تضييق الخناق على حزب الله بعد انضمام إستونيا وغواتيمالا وتشيكيا الى لائحة الدول التي تعتبر الحزب منظمة ارهابية، فيما سُجّل ارتفاع اللهجة الاسرائيلية في التهديد من انعكاسات اي عمل عسكري له. فأكد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس ان لبنان سيدفع الثمن في حال تحرك حزب الله ضد إسرائيل.
    دولياً، احتلت فرنسا كل المساحة الاعلامية في اعقاب تعرضها لهجوم ارهابي اسلاموي ثان وثالث ورابع، في وقت ارتفعت الأصوات العربية والأفريقية والايرانية المنددة بالتضييق على المسلمين فيها، وخصوصاً من تركيا التي شن رئيسها هجوماً غير مسبوق على نظيره الفرنسي.

  • الحريري عاد… والعبرة في النتيجة

    الحريري عاد… والعبرة في النتيجة

    بـ 65 صوتاً عاد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري رئيساً مكلفاً للحكومة غداة كلمة وجهها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى اللبنانيين حمّله فيها من دون ان يسمّيه مسؤولية الاخفاق في تطبيق الخطط الاقتصادية والمشاريع الاستثمارية ولا سيما منها “سيدر”، وقائلاً “وصلنا الى خط النهاية، مفلسين وما فيني اعمل شي”.
    وإذ سجّل الدولار هبوطاً ملحوظاً في سعر صرفه وصل في نهاية الأسبوع الى 6300 ليرة لبنانية للدولار الواحد، برزت أزمة مستوردي الأجهزة والمسلتزمات الطبية في لبنان مهددة بوقف استقبال المرضى في المستشفيات قبل ان يعود مصرف لبنان ويتراجع عن تعميمم سابق لع معلناً ان الأوراق النقدية بالليرة اللبنانية للمستلزمات الطبية مؤمّنة.
    في هذه الأثناء، استمر التضييق الخارجي على حزب الله. وكان لافتاً تصريح وزير الخارجية الأميركية مايك يومبيو عن استمرار واشنطن في استهداف وتعطيل وتفكيك شبكات تمويل حزب الله وعملياته غداة مكافآت مالية لكشف معلومات عن 3 قياديين في الحزب، كما طلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من الحكومة والجيش اللبناني اتخاذ كل التدابير اللازمة لمنع الحزب من حيازة أسلحة وبناء قدرات شبه عسكرية خارج سلطة الدولة.
    اقليمياً، انضم السودان الى قافلة تطبيع العلاقات مع اسرائيل فيما اعلن متحدث باسم البيت الأبيض ان الخرطوم وافقت على تصنيف حزب الله اللبناني منظمة إرهابية. وبقية وقف النار في اقليم ناغورنو كاراباخ هشاً.
    دولياً، فرنسا تأخذ اجراءات صارمة غداة قطع طالب شيشاني رأس مدرّس فرنسي عرض صوراً كاريكاتورية للنبي محمد، وسط حملة في عدد من الدول العربية لمقاطعة المنتجات الفرنسية احتجاجاً على ما اعتُبر “اجراءات ضد الدين الاسلامي.”

  • الشرق الاوسط بين “صفقة القرن” وقمة العشرين

    الشرق الاوسط بين “صفقة القرن” وقمة العشرين

    على وقع استمرار التصعيد الكلامي بين الولايات المتحدة وايران ولو تراجعت ترجمة التوتر في منطقة الخليج خلال الاسابيع الماضية ، تنقلت ملفات الشرق الاوسط بين ورشة عمل المنامة حول ما يسمى “صفقة القرن ” التي عرض في خلالها مستشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر مشاريع اقتصادية للفلسطينيين ودول الجوار بقيمة 50 مليار دولار على اساس انه الشق الاقتصادي من الحل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وبين قمة العشرين التي سنحت للقاء الرئيسين الاميركي والروسي لأول مرة منذ اكثر من سنة وللقاءات هامشية اكتسبت اهمية كبيرة.
    واذ اثار تصريح وزير الخارجية البحرينية لوسيلة اعلامية اسرائيلية: “نريد السلام مع اسرائيل” مفاجأة مدوية، سًجل على الاثراقتحام السفارة البحرينية في بغداد.
    اقليمياً ايضاً، تونس تعرضت للإرهاب عبر تفجيرين انتحاريين تبناهما تنظيم داعش، تزامناً مع اصابة الرئيس التونسي بوعكة صحية خطيرة.
    اما في المحليات فعاد هاجس التصنيفات التراجعية لاقتصاد لبنان عبر تصنيفين جديدين لوكالتي “فيتش” و”موديز” ما اثار استياء حول ذكر احتمال اضطرار لبنان الى جدولة ديونه ما دفع وزير المال على حسن خليل الى القول ان “التقارير الدولية تعتمد التحليل السياسي المغلوط”، هذا في وقت كادت حرب تغريدات ان تودي بالعلاقة الحريرية- الجنبلاطية، لولا انه تم استيعابها بسرعة.

  • ربيع متأخر او مصائر متشابهة؟  انتفاضتا السودان والجزائر عند مفارق طرق

    ربيع متأخر او مصائر متشابهة؟ انتفاضتا السودان والجزائر عند مفارق طرق

    الى اين تتجه التظاهرات في السودان والجزائر؟
    هل التغيير ممكن في كلا البلدين في ظل تصاعد الخشية من الدور المحوري والمتزايد للجيش فيهما، ممّا سيعقّد عمليّة انتقال السلطة ولا سيّما أن تجربة الجارين المصري واللّيبي لا تبدو مطمئنة في هذا الصدد.

أحدث المقالات