Search
728 x 90



  • اي قوة شرائية للبطاقة التمويلية… او الانتخابية؟

    اي قوة شرائية للبطاقة التمويلية… او الانتخابية؟

    في ظل غياب اي خطة شاملة لمعالجة التدهور المالي والاقتصادي، أُقرّت البطاقة التمويلية في مراحلها الأولى في اللجان النيابية المشتركة، وسط اسئلة كثيرة تطرح نفسها بديهياً، الا وهي شعبوية البطاقة، ومفعولها الانتخابي البحت قبل اقل من سنة من الانتخابات النيابية المتوقعة. هل مصدر التمويل هو حكراً مصرف لبنان واحتياطه الالزامي، اي اموال المودعين في ظل جفاف خزينة الدولة؟ كيف سيتم التفاوض مع الجهات المانحة، ولا حكومة في الأفق والحكومة الراهنة مستقيلة؟ ما هو سقف سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية لتحديد نوعية العائلات المحتاجة، خصوصاً ان الدولار يحلّق وارتفاع الأسعار جنوني؟ من يقرر عدد العائلات المحتاجة للبطاقة؟ كيف يتم ضمان عدم خرق المنصة الالكترونية لتسجيل العائلات المحتاجة؟ اقرار المساعدات لن يتم قبل 3 اشهر على الأقل، فمن يضمن قيمة البطاقة الشرائية يومها في ظل ارتفاع الأسعار الجنوني بعد رفع الدعم المتوقع؟
    الخبير الاقتصادي د. ايلي يشوعي يؤكد لموقع beirutinsights انه يؤيد عنوان مساعدة العائلات الأكثر فقراً، وينتظر الآلية التي ستُعتمد ليحكم عليها.

  • المرفأ ضحية حريق ايضاً… ولهيب العرقلات يلسع التشكيل

    المرفأ ضحية حريق ايضاً… ولهيب العرقلات يلسع التشكيل

    بين الحريق الذي ألهب مرفأ بيروت مجدداً طارحاً ألف سؤال عن السبب والتوقيت غداة الذكرى الاربعين للإنفجار المشؤوم، وبين العرقلات النابعة من الفريق الشيعي بمكونّيه حركة “امل” و”حزب الله”، بدا تشكيل الحكومة العتيدة عالقاً في عنق الزجاجة. فالرئيس نبيه بري اعلنها علناً ان “حقيبة المال مسألة ميثاقية” ناسفاً طرح المداورة في الحقائب، ونائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم اكد “رفض حكومة من المستقلين”.
    في هذه الأثناء، اعلن مصدر رئاسي فرنسي أن” تاريخ المؤتمر الدولي حول لبنان في تشرين الأول مرتبط بتشكيل حكومة لبنانية”، في وقت بدأ التدقيق الجنائي، وصندوق النقد الدولي يشير الى ان تقييم تمويل البنك المركزي للحكومة وسياسة الهندسة المالية عنصران مهمان لفهم الخسائر المتكبدة في السابق.
    وبين هذا وذاك، تطور لافت في العقوبات الاميركية التي طاولت وزير الأشغال السابق يوسف فنيانوس ووزير المال السابق علي حسن خليل بتهمة “تقديم مساعدات عينية ومالية لحزب الله في لبنان”، في وقت اصدر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب موافقة استثنائية بتأجيل الانتخابات الفرعية.
    والعقوبات اتت متزامنة مع زيارة لافتة في دلالاتها لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنيّة ولقاءاته في مخيم الحلوة.
    وإذ أكدت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اختصاصها بمحاكمة سليم جميل عياش في ما يخص الاعتداءات الثلاثة على مروان حماده وجورج حاوي والياس المر، شهدت المنطقة اتفاقي تطبيع مع اسرائيل بفارق ايام معدودة، الاول مع الامارات العربية المتحدة والثاني مع البحرين، على ان يكون التوقيع في البيت الابيض في 15 ايلول 2020.
    دولياً، مفاوضات سلام في الدوحة بين الافرقاء الافغان وطالبان برعاية اميركية، والبريكست لا يزال متعثراً.

أحدث المقالات