Search
728 x 90



  • حرب المصارف مستعرة… وروسيا تهدد بالنووي

    حرب المصارف مستعرة… وروسيا تهدد بالنووي

    حرب المصارف الى تصاعد مضطرد بين النائب العام الاستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون من جهة وجمعية المصارف ومصرف لبنان من جهة أخرى. فبعد الادعاء على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بجرمي الاثراء غير المشروع وتبييض الاموال وعلى شقيقه رجا سلامة وانا كوزاكوفا وعدد من الشركات بالتدخل بهذا الجرم واحالتهم على قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان نقولا منصور، تم توقيف رجا سلامة وجاهياً بعد استجوابه. وكان ايضاً قرار للقاضية عون بالطلب من إدارة الجمارك منع 6 مصارف من شحن الأموال النقدية بناء لطلب مجموعة “الشعب يريد إصلاح النظام”، مما حدا بجمعية المصارف الى الاعلان عن الاضراب يومين والتأكيد ان القرار يعزل المصارف اللبنانية المعنية عن مراسليها ويؤدي إلى إقفال حساباتها ومنع الاستيراد.
    سياسياً بوادر فك عزلة لبنان الخليجية تزامناً مع زيارة وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان آتياً من سوريا. وثلاث زيارات للخارج، الاولى لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الفاتيكان حيث اثير جدل حيال تصريحه عن ان ليس لحزب الله من تأثير بأي طريقة على الواقع الأمني للبنانيين في الداخل، ومقاومة الاحتلال ليست إرهاباً، والثانية لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى قطر مؤكداً ان لبنان بحاجة لرعايو عربية، والثالثة للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الى القاهرة.
    وكان لافتاً الادعاء على رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع في غزوة عين الرمانة.
    مالياً، استكمال المفاوضات مع صندوق النقد الدولي فيما سعر صرف الدولار عاد الى الارتفاع في ظل ارتفاع متتابع وجنوني لأسعار المحروقات.
    اقليمياً، تبدو مفاوضات فيينا النووية معلقة الى اجل غير مسمّى وسط تصعيد حوثي حيال المملكة العربية السعودية، والساحة الاقليمية ناشطة باللقاءات الثنائية، لقاء ثلاثي مصري- اماراتي – اسرائيلي، وآخر وكويتي – سعودي ، وثالث سعودي- سوداني، وقمة موسعة بين اسرائيل واميركا ووزراء خارجية مصر والإمارات والبحرين في النقب.
    دولياً، الكرملين ذكر لأول مرة قوة روسيا النووية قائلاً ان روسيا ستستخدم السلاح النووي في حال وجود تهديد لوجودها، والبنتاغون يرد بأن التصريحات الروسية حول استخدام الأسلحة النووية خطيرة جداً.

  • موازنة باعتراضات… والحرب تدق ابواب اوكرانيا

    موازنة باعتراضات… والحرب تدق ابواب اوكرانيا

    موازنة 2022 مشروع خلافي جديد بعجز 7 آلاف مليار ليرة، وتعيينات من خارج جدول مجلس الوزراء تثير اعتراض رئيس المجلس النيابي نبيه بري وحزب الله.
    وفيما اختتم صندوق النقد الدولي مناقشاته مع لبنان، لافتاً الى تحقيق تقدم والى مساعدة السلطات في صياغة برنامج إصلاح، اشار الى وجوب أن يتضمن البرنامج الاقتصادي اللبناني إجراءات محددة زمنياً عبر ركائز خمس. اما رئيس الحكومة نجيب ميقاتي فأكد ان امامنا 3 سنوات صعبة، “وعلينا ان نتحمل هذا الوضع، وهو لن يكون بالسهولة التي نتوقعها”.
    في هذه الأثناء، حمل مستشار الولايات المتحدة لأمن الطاقة العالمي آموس هوكشتاين الى اركان السلطة مقترحات جديدة حيال ترسيم الحدود البحرية، مؤكداً ان الفرصة سانحة الآن للترسيم.
    وإذ بدا التحضير للإنتخابات النيابية العتيدة جار على قدم وساق ترشيحاً من أكثر من جهة، تكرر التأكيد الدولي على ضرورة اجرائها في موعدها، في وقت كان لافتاً التنسيق الاميركي- السعودي حيال لبنان.
    اقليمياً، استئناف محادثات إيران النووية في فيينا وسط تصعيد اللهجة من الجانبين الغربي والايراني في ما بدا انه تحسين شروط التفاوض. وتأكيد من الخارجية الأميركية ان المحادثات مع إيران بلغت نقطة حاسمة، وستُصبح العودة إليها مستحيلة في حال لم يتمّ التوصل إلى اتفاق في الأسابيع المقبلة.
    دولياً، نفير الحرب يدق على جبهة اوكرانيا فيما الكرملين ينعي جولة المباحثات الثانية للمستشارين السياسيين لرباعية نورماندي بشأن التسوية في دونباس، ووزير الخارجية الاميركية انتوني بلينكن يقول ان الغزو الروسي لأوكرانيا قد يحصل في أي وقت.

  • فيينا والرياض… تلازم المسار والمصير

    فيينا والرياض… تلازم المسار والمصير

    مواعيد وتواريخ كثيرة يضعها اكثر من محلل للتكهن بما سيؤول اليه الوضع اللبناني، في ظل تطورات منطقة الشرق الاوسط المتسارعة. من مفاوضات فيينا المتعلقة بالملف النووي الايراني، الى الانفتاح الخليجي على ايران، ولا سيما المحادثات السعودية- الايرانية، فتطورات العراق واليمن وسوريا.
    هل هي حقيقة حاصلة، هل الوضع اللبناني مرتبط بها بشكل وثيق وهو يقف على عتبة انتخابات نيابية ورئاسية مرتقبة؟
    سفير لبنان السابق في واشنطن د. رياض طبارة يقرأ لموقع beirutinsights ما وراء هذه الأحداث الاقليمية والدولية ومدى تأثيرها على لبنان.

  • بورصة الدولار مفتوحة… والثنائي لن يقاطع

    بورصة الدولار مفتوحة… والثنائي لن يقاطع

    في تطور لافت اتسمت به نهاية الأسبوع غداة اعلان رئاسة الجمهورية فشل الدعوة الى طاولة الحوار واثر “يوم غضب” شعبي عمّ المناطق كافة، عاد الثنائي الشيعي عن قراره مقاطعة جلسات مجلس الوزراء الذي كان اتخذه منذ 13 تشرين الأول الماضي،”منعاً لاتهامه الباطل بالتعطيل”كما قال.
    وإذ اعلنت رئاسة الجمهورية ان دعوة رئيس الجمهورية للحوار ستبقى مفتوحة، داعية “المقاطعين والرافضين الى وقف المكابرة”، رد تيار المستقبل بشكل عنيف معتبراً ان النكران من صفات البارانويا، و”بيّ التعطيل” مضيّع البوصلة.
    وفي وقت شهد سعر صرف الدولار تقلبات حادة جعلته يتخطى عتبة الـ 33 الف ليرة لبنانية للدولار الواحد، عاد وتراجع فجأة الى قرابة الـ 26 الفاً، مما ادى الى تراجع طفيف في اسعار المحروقات والخبز.
    اما ملف العلاقات اللبنانية- الخليجية فعاد الى الواجهة اثر مؤتمر لمعارضي المملكة العربية السعودية رعاه حزب الله في الضاحية الجنوبية، وترافق مع بيان لوزارة الخارجية الإيرانية التي رأت ان “التدخلات الخارجية تعد من الأسباب الرئيسية لتدهور الأوضاع في لبنان”.
    في هذه الأثناء، شهدت العلاقات الخليجية- الايرانية تطوراً لافتاً تمثل بزيارة وزير خارجية إيران الى عمان وقطر معلناً الاستعداد لحوار مع دول الخليج من دون قيود. اما لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني فأكدت ان طهران والرياض تستعدان لإعادة فتح سفارتيهما.
    وتأرجحت المفاوضات النووية الايرانية بين الايجابية والحذر، والرئيس الايراني ابراهيم رئيسي الى موسكو خلال ايام.
    دولياً، محادثات روسية – اميركية بلا افق وبين موسكو وحلف شمال الاطلسي ومنظمة التعاون والامن في اوروبا بشأن أوكرانيا والتسليح النووي.

  • هل نجح ماكرون في اختراق الانسداد اللبناني – السعودي؟

    هل نجح ماكرون في اختراق الانسداد اللبناني – السعودي؟

    اغرب ما انتهت اليه قضية استقالة وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي انها كشفت ضحالة اللاعبين الثانويين او الكومبارس السياسي والوزاري الذي يستعين به لاعب كبير ك”حزب الله” للتخفي وراء لعبة التعددية المزعومة في معسكر قوى 8اذار الذي لا يزال يمسك به بقوة الحزب.

أحدث المقالات