Search
728 x 90



  • مجزرة في عكار بسبب المحروقات

    مجزرة في عكار بسبب المحروقات

    بعد سلسلة ازمات معيشية تمثلت بفقدان البنزين والمازوت والخبز، تُوّجت نهاية الأسبوع بمجزرة راح ضحيتها اكثر من 28 قتيلاً و80 جريحاً في بلدة التليل العكارية بسبب التهافت على البنزين بعدما دهم الجيش صهريجاً معدّاً للتهريب الى سوريا.
    قرار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة رفع الدعم عن المحروقات اثار تراشقاً سياسياً غير مسبوق، خصوصاً بعد ربطه التراجع عن القرار بإصدار مجلس النواب قانوناً يسمح للمصرف المركزي بالمس بالاحتياطي الالزامي. وانتهى الامر بتوجيه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رسالة الى البرلمان “لمناقشة الأوضاع المعيشية والاقتصادية التي استجدّت بعد قرار الحاكم”، وذلك بعدما دعا عون مجلس الوزراء الى الانعقاد، وهذا ما رفضه رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب.
    حكومياً، مشاورات تأليف الحكومة العتيدة الى الثلثاء المقبل وفق ما اعلن الرئيس المكلف نجيب ميقاتي الذي كشف التوصل الى صيغة مسودة.
    وإذ ارتفع منسوب التوتر بين بعبدا وعين التينة على خلفية المواقف من الجلسة النيابية لرفع الحصانات في ما يتعلق بالتحقيقات بانفجار 4 آب، ارجئت الجلسة الى موعد لاحق بسبب عدم اكتمال النصاب.
    اقليمياً، الرئيس الإيراني يعيّن أمير عبد اللهيان وزيراً جديداً للخارجية، وهذا الأخير معروف “بصلاته الوثيقة بالحرس الثوري وحزب الله”.
    دولياً، حركة طالبان تدخل الى العاصمة الافغانية كابول والرئيس الأفغاني أشرف غني يغادر البلاد.

  • الانفلات الامني يسابق جهود الفاتيكان

    الانفلات الامني يسابق جهود الفاتيكان

    لم يصل درك الانهيار الى هذا المستوى في تاريخ لبنان: تسلسل الازمات المعيشية والحياتية اليومية يتوالى، المستشفيات والأفران تكاد تغلق لافتقادها للمازوت، بعض الدوائر الرسمية توقفت عن العمل لنقص في الأوراق والمحابر والفيول. وما زاد الطين بلّة، شبح الانهيار الامني الذي أطلّ برأسه من طرابلس، كما متحور “دلتا” لفيروس كورونا الذي بدأ بالظهور في لبنان.
    فلم يخفف اقرار اقتراح قانون البطاقة التمويلية من تحليق سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية، ولم يحد من ارتفاع الأسعار الجنوني.
    يوم التأمل والصلاة من اجل لبنان في الفاتيكان، دفع بالبابا فرنسيس ليقول ” كفى استخدام لبنان لمصالح ومكاسب خارجية” في وقت اعلن رئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري ان “الله وحده قادر على مساعدة لبنان للخروج من الأزمة التي هو فيها”.
    واذ سجلت محادثات اميركية سعودية فرنسية للمرة الاولى على مستوى وزراء الخارجية حول لبنان بالذات، اكّد مساعد وزير الخارجية الاميركية للشؤون السياسية السابق ديفيد هايل ان على اللبنانيين أن لا يتوقعوا دعماً خارجياً على الصعيد السياسي. بدورها، شددت الخارجية الأميركية على ضرورة “إظهار القادة السياسيين مرونة لتشكيل حكومة قادرة على تطبيق الإصلاحات”.
    وإذ اثار توقيف حزب الله صحافيين اجنبيين في بيروت حفيظة اكثر من جهة دبلوماسية خارجية، شهدت التحقيقات في انفجار 4 آب تطوراً نوعياً تمثل بانتقال المسار القضائي الى ملاحقات وزراء ونواب ومدراء عامين.
    اقليمياً، واشنطن ردّت على استهداف قواتها في العراق بغارات جوّية موجّهة استهدفت “منشآت تستخدمها ‏ميليشيات مدعومة من إيران” على الحدود السورية العراقية.
    وقبيل الجولة السابعة من مفاوضات فيينا، رفعت وزارة الخزانة الأميركية أسماء 4 شخصيات إيرانية من قائمة العقوبات، مع إشارتها الى ان “الأمر لا يعكس أي تغيير في السياسة الأميركية تجاه طهران”.

  • في الـ 18 طارت الحكومة…  جمود في الداخل ودبلوماسية من الخارج

    في الـ 18 طارت الحكومة… جمود في الداخل ودبلوماسية من الخارج

    … وفي اللقاء الثامن عشر بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري طارت الحكومة العتيدة على خلفية توجيه قصر بعبدا رسالة – جدول للرئيس ” السابق” وفق ما جاء فيها من اجل ملء فراغات الاسماء بعدما حدد عون الحصص في تجاوز معلن وصريح للدستور. واستكمل الكباش بعد عشاء للحريري الى مائدة البطريرك الماروني في ذكرى تنصيبه بطريركا اثار حفيظة الفريق العوني.
    في الموازاة، سُجّل تمايز لافت بين موقفي حزب الله وحركة امل حيال هوية الحكومة على اثر خطاب للسيد حسن نصرالله وجه فيه انتقادات لجميع الافرقاء بمن فيهم حليفه الشيعي مستثنياً ميشال عون. فبينما كان الامين العام للحزب اكد على حكومة تكنوسياسية، دعا المكتب السياسي لحركة امل الى حكومة إختصاصيين غير حزبيين.
    وفي موازاة الشلل الداخلي، حركة دبلوماسية لافتة، ابطالها سفراء السعودية وليد بخاري، والولايات المتحدة دوروثي شيا وفرنسا آن غريو والكويت عبد العال القناعي وروسيا ألكسندر روداكوف… فرد عليها المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني حسين أمیر عبد اللهیان قائلاً ان أميركا وفرنسا ‏والسعودية لا تريد “حكومة قوية” في لبنان .
    شيا طالبت بالتوصل الى تسوية لتشكيل الحكومة مؤكدة ” كفى المطالبة بكل شيئ” في وقت اعلن مساعد وزير الخارجية الأميركية السابق لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر أن الوزير جبران باسيل والرئيس ميشال عون يتمسكان بثلث معطل في الحكومة الجديدة بسبب تطلعات باسيل الشخصية لضمان ان يكون الرئيس المقبل للبنان.
    ناقوس الخطر دقّه ايضاً كل من الاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس في وقت حذرت منظمة “الفاو” وبرنامج الأغذية العالمية من أن تؤدي الأزمة الاقتصاديّة إلى ارتفاع مستوى الاضطرابات وأعمال العنف.
    في هذه الأثناء، وكأن لبنان لا يكفيه خضَات، رافق جدل وغموض زيارة وزير الصحة حمد حسن الى سوريا لتأمين الاوكسيجين منها بعد اعلانه نفاذ الكمية من مستشفيات لبنان… في وقت نفى رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي علمه بوجود أزمة.
    اقليمياً، اسفرت الانتخابات النيابية الاسرائيلية المبكرة الرابعة في خلال سنتين الى فوز رئيس الحكومة الحالي بنيامين نتنياهو من دون تأمينه الأكثرية التي ستسمح له بتشكيل الحكومة العتيدة.
    وفي اليمن، مبادرة سلام سعودية رفضها الحوثيون الذي واصلوا توجيه مسيّراتهم المفخخة الى المملكة السعودية.
    وفي طهران، توقيع معاهدة إستراتيجية للتعاون المشترك صينية- ايرانية مدتها 25 عاماً.
    دولياً، تستعيد واشنطن دورها الأطلسي عبر الزيارة الاولى لوزير الخارجية الاميركية انتوني بلينكن الى الناتو.

  • دولار الـ 10452 الفاً يشعل لبنان… والبابا فرنسيس يضيئ عتمة العراق

    دولار الـ 10452 الفاً يشعل لبنان… والبابا فرنسيس يضيئ عتمة العراق

    دولار الـ 10452 الف ليرة لبنانية و”ما فوق” أشعل ويشعل لبنان من شماله الى جنوبه ووسطه قطعاً للطرق وحرقاً للدواليب فيما تدنى درك التراشق السياسي بالبيانات والتغريدات الى مستوى غير مسبوق، ولا سيما بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل الذي صوّب رئيسه الرئيس المكلف سعد الحريري لأول مرة على حزب الله قائلاً ان “الحزب يناور لاطالة ازمة الفراغ بانتظار ايران”، وذلك ردّاً على ما جاء على لسان نائب امينه العام الشيخ نعيم قاسم مؤكداً ان ” المطلوب سعودياً لا يتحمّله لا الحريري ولا غيره وهو مواجهة حزب الله”.
    حزب الله طرح أيضاً معادلة “بأن يحرّك رئيس الحكومة مسألة عدد الوزراء ويقبل رئيس الجمهورية عدم وجود الثلث المعطّل” فلاقاه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط لافتاً الى أنه ” مع التسوية وغير متمسك بصيغة 18 وزيراً”. اما رئيس حكومة تصريف الأعمال حسّان دياب فأعلن ان “الوضع قد يطرح أمامه خيار الاعتكاف، وقد يلجأ اليه”.
    في الموازاة، هجوم من قناة العالم الايرانية على بكركي فيما الانهيار معمّم على كل المستويات المعيشية والمالية، بالتزامن مع تواصل الحملة على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة عبر تسريب أخبار عن عقوبات أميركية ستشمله، ونفتها الخارجية الاميركية.
    حملة ثانية ايضاً على تيار المستقبل عبر إستدعاء قاضي التحقيق في المحكمة العسكريّة فادي صوّان، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان للمثول أمامه في ملف يعود عمره لنحو سنتين ويتعلق بأذونات حفر آبار ارتوازيّة ورخص بناء مخالفة للقوانين.
    اقليمياً، أنارت زيارة البابا الفرنسية التاريخية للعراق عتمة بلد مشلّع بالحروب والتهجير والإرهاب. فالتقى المرجعية الشيعية العليا علي السيستاني في النجف، وترأس لقاء الاخوة ، فيما تصعّدت وتيرة الصواريخ الحوثية على السعودية والعمليات العسكرية في مأرب اليمنية غداة التراجع الدولي عن مشروع قرار ينتقد إيران أمام الوكالة الدوليّة للطاقة الذريّة.
    في هذه الاثناء، يجول وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف الاسبوع المقبل على الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر.

  • ديمقراطية واشنطن تهتز… وشرخ الرئاستين يتوسع في لبنان

    ديمقراطية واشنطن تهتز… وشرخ الرئاستين يتوسع في لبنان

    شكل اقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب مبنى الكونغرس الاميركي في أعقاب اعلان فوز الديمقراطي جو بايدن رئيساً رسمياً، حدث الأسبوع في ما يحمله من تبعات داخلية وخارجية عرّضت صورة الديمقراطية الاميركية الى تداعيات خطيرة وبشكل كبير .
    وإذ سعى مجلس النواب الاميركي الى بدء اجراءات عزل ترامب قبل تسليمه السلطة في 20 كانون الثاني تطبيقاً للتعديل 25 في الدستور خوفاً من أي عمل متهور من قبله يورّط واشنطن في الأيام الفاصلة عن انتهاء ولايته ، نقلت معلومات عن مصادر مقربة من نائب الرئيس الأميركى، أن مايك بنس “لا يستبعد تطبيق التعديل وعزل ترامب، ويفضل الاحتفاظ بهذا الخيار فى حال أصبح الأخير أقل توازنا عقلياً”.
    محلياً، ظهّر تصريح قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي عن ان ” كل الصواريخ الموجودة في غزة ولبنان تمت بدعم إيراني، وهي الخط الأمامي الايراني لمواجهة إسرائيل” حالة اعتراض قوية ضد استرهان ايران لبنان والتعدي على سيادته فيما اكتفت رئاسة الجمهورية بالقول ان ” لا شريك للبنانيين في حفظ استقلال وطنهم وسيادته على حدوده وأرضه وحرية قراره”، مما عُدّ رداً خجولاً حرصاً من الرئاسة على عدم احداث مشكلة بينها وبين حزب الله.
    في هذه الأثناء، لاحت عقوبات اميركية جديدة في الأفق، بعد كشف نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية والمبعوث الخاص إلى سوريا جويل رايبرن عن لوائح تضمّ أسماء شخصيّات وكيانات لبنانية سيتمّ إدراجها على لوائح عقوبات قانون “قيصر”،
    توازياً، اندلع سجال بين الرئاستين الاولى والثانية على خلفية صلاحيات المجلس الدستوري، مكرسة الشرخ بينهما.
    اقليمياً، تمت المصالحة الخليجية في قمة العلا، حيث انعقد مجلس التعاون الخليجي في المملكة العربية السعودية بمشاركة امير قطر، خطوة فٌسرت انها لرصّ الصفوف استعداداً للإدارة الاميركة الجديدة والالتفاف على ايران.

أحدث المقالات