Search
728 x 90



  • الكتلة الوازنة والأولويّات التأسيسيّة!

    الكتلة الوازنة والأولويّات التأسيسيّة!

    يحِق للشعب اللبنانيّ أن يفرح بهُنيهاتٍ ديموقراطيّة على الرّغم من انعدام توازن مُرعبٍ في موازين القِوى مع مكوّنات منظومةٍ محترِفة في الانقضاض على فِكرة لبنان، وعلى ثقافة الدّولة.

  • تفخيخ الميثاقيّة وفبركة الإرهاب أين القِوى المجتمعيّة الحيّة؟

    تفخيخ الميثاقيّة وفبركة الإرهاب أين القِوى المجتمعيّة الحيّة؟

    لَم يعُد من مكانٍ لمقارباتٍ صبيانيّة تتآلف مع تلك الخبيثة في الفضاء العام اللبنانيّ. كثيرٌ من اندفاعات التّغيير الصادِقة باتت تحتاج تأطيراً استراتيجيّاً.

  • في لبنان، دعوة للحوار تفخخها اللامركزية المالية،       واوميكرون يخفف دينامية احتفالات السنة الجديدة

    في لبنان، دعوة للحوار تفخخها اللامركزية المالية، واوميكرون يخفف دينامية احتفالات السنة الجديدة

    في الاسبوع الاخير من السنة ، بدا الاتجاه ظاهرياً نحو الانتخابات النيابية قوياً عبر توقيع كل من وزير الداخلية ورئيس الحكومة ورئيس الجمهورية على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة على اساس اجراء الانتخابات للمقيمين في لبنان في 15 ايار المقبل وللمغتربين في الخارج في 6 ايار او 8 ايار وفقاً ليوم عطلة الدول الذي سيجري فيها الاقتراع. وفيما وجه رئيس الجمهورية دعوة للحوار الداخلي حول الاستراتيجية الدفاعية، وهي الاسم الحركي لسلاح “حزب الله”، فإن الدعوة بدت مفخخة ببند البحث في اللامركزية الادارية والمالية على نحو يخالف الدستور اللبناني.
    خارجياً وفيما اوحى استئناف المفاوضات حول النووي قبل الاعياد في رغبة المتفاوضين في الوصول الى اتفاق متجدد، فان الوقائع دحضت هذا الامل . وللسنة الثانية على التوالي، خيم شبح انتشار جائحة كورونا على احتفالات نهاية السنة التي كانت باهتة .

  • باسيل او عون “الممدد” … تعمد ام سقطة ؟

    باسيل او عون “الممدد” … تعمد ام سقطة ؟

    لم يكن غريباً ان يسبق رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل جميع رؤساء الأحزاب والتيارات والساسة اللبنانيين الى الترحيب والحفاوة بانتهاء عملية تسجيل المغتربين اللبنانيين في كل انحاء العالم استعداداً لمشاركتهم في الانتخابات النيابية المقبلة، وذلك وسط حمى الحسابات الانتخابية والسياسية وكذلك أولاً وأخيراً الرئاسية لصهر رئيس الجمهورية.

  • السَّواد وتفكّكهم… القضم والتّغيير عندنا!

    السَّواد وتفكّكهم… القضم والتّغيير عندنا!

    سواد ما نعيش في لبنان يبعَث على الرّيبة من المقبِل إلينا، ويستثير ربما عند البعض اليأس. لا إمكان لإقناع المرتابين واليائسين بأنَّ تكاملاً ما يقوم بين فظاعة الرّاهن وصيرورة التاريخيّ الواعِد.

أحدث المقالات