Search
728 x 90



  • لا حكومة… بل سلسلة ازمات

    لا حكومة… بل سلسلة ازمات

    بين أزمة وأخرى، يغرق لبنان في أزمة جديدة أكثر صعوبة وخطورة. فلم يكد يواجه أزمة مسيّرات حزب الله فوق حقل كاريش الاسرائيلي حتى برز تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد بأن “أنشطة حزب الله تعرض لبنان ومواطنيه للخطر، وأن إسرائيل ليس لديها مصلحة في التصعيد لكن عدوان الحزب غير مقبول ويمكن أن يؤدي بالمنطقة بأسرها إلى تصعيد لا داعي له”.
    في هذه الأثناء، اثار استجواب راعي أبرشية حيفا والأراضي المقدسة المارونية النائب البطريركي المطران موسى الحاج في مركز الأمن العام في الناقورة، عاصفة من الردود الشاجبة، ولا سيما انه اتّهم بالعمالة. وقد اعلن رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد ان “التعامل مع العدو خيانة وطنية وجريمة، والمتعامل لا يمثل طائفة” في حين قال البطريرك الماروني الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان “ما حصل اعتداء واهانة للبطريركية المارونية وله شخصياً “.
    قضائياً، حرب النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضية غادة عون على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لم تنته فصولها بعد، وهي داهمت مكتبه في مصرف لبنان قبل ان تنسحب بأمر من المحامي العام الاستئنافي في بيروت الرئيس رجا حاموش.
    مالياً، السفير الفرنسي المكلف تنسيق الدعم الدولي للبنان بيار دوكان في لبنان مشدداً على الاتفاق مع صندوق النقد الدولي.
    اقليمياً، قمة رئاسية تجمع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي مع نظيريه التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمير بوتين في أول لقاء ثلاثي على مستوى الرؤساء منذ عام 2019. وايران تعلن التوصل إلى مسودة اتفاق تشمل 96% من القضايا المتعلقة بالاتفاق النووي فيما وزير الخارجية العراقية فؤاد حسين يكشف ان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان طلب استضافة لقاء بين وزير الخارجية السعودية ونظيره الإيراني في بغداد.
    ووزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في القاهرة في مستهل جولة افريقية تقوده الى إثيوبيا وأوغندا وجمهورية الكونغو الديموقراطية.
    اما في سوريا، فغارات اسرائيلية على مواقع ايرانية في محيط منطقة السيدة زينب، وأخرى جوية تركية لمناطق في محافظة دهوك تثير ازمة بين تركيا والعراق.
    دولياً، روسيا وأوكرانيا توقعان اتفاقا بشأن استئناف تصدير الحبوب عشية قصف روسي لميناء اوديسا الاوكراني.

  • اتفاق الحبوب: الامل بالبناء عليه لوقف الحرب!

    اتفاق الحبوب: الامل بالبناء عليه لوقف الحرب!

    بعد الآمال الكبيرة التي ارتفعت بتوقيع اتفاق الحبوب بين روسيا واوكرانيا في انقرة برعاية من الامم المتحدة وتركيا من اجل اتاحة تصدير الحبوب الاوكرانية الى العالم وتطويق المجاعة التي تهدد الدول النامية في شكل خاص، قصفت روسيا ميناء اوديسا بعد اقل من اربع وعشرين ساعة على الاتفاق ما اثار استنكاراً اممياً واوروبياً عارماً.

  • الحكومة مرحّلة الى ما بعد الأضحى… والاستقرار رهن المسيّرات

    الحكومة مرحّلة الى ما بعد الأضحى… والاستقرار رهن المسيّرات

    أضفى عيد الأضحى جموداً فوقه جمود على الساحة السياسية التي بدت في حال ترقب التطورات الاقليمية في ظل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الى اسرائيل والمملكة العربية السعودية منتصف هذا الشهر.
    وفيما غادر رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي لبنان في زيارة خاصة، تأكد ترحيل تشكيل الحكومة الى ما بعد عطلة الأضحى في ضوء دعوات لتوحيد المعارضة، واجتماع رئيس” التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل مع النائب فريد هيكل الخازن تمهيداً للقاء الأول مع رئيس تيار المردة سليمان فرنجيه وفق ما كشفت المعلومات.
    في هذه الأثناء، ارخت مسيّرات حزب الله فوق حقل كاريش الاسرائيلي بثقلها على ما ذُكر انه ايجابية في الموقف الاسرائيلي من ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، ولا سيما ان تل ابيب اعلنت اعتراضها مسيّرة رابعة، كاشفة ان المسيرات من صنع ايران. وفي المقابل، اكد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق ان “رسالة المسيرات كانت سريعة المفعول”.
    وبعيداً عن السياسة، تبلّغ المحقق العدلي في جريمة تفجير مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار نقل الملف من عهدته، وذلك بعد حضوره الى مكتبه في قصر العدل في بيروت.
    اقليمياً، وفيما الملف النووي واجه حائطاً مسدوداً رغم زيارة وزیر الخارجية القطرية محمد بن عبدالرحمن آل ثانی الى طهران، كشفت وسائل إعلام عراقية احتمال زيارة كل من وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان، ونظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إلى العاصمة العراقية بغداد لإحياء العلاقات الثنائية بين البلدين.
    وفي المقلب الآخر، سُجل اول اتصال من نوعه بين رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد والرئيس الفلسطيني محمود عباس مع اتفاق الطرفين على “مواصلة التعاون وضرورة ضمان التهدئة”.
    دولياً، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يتخلى عن زعامة حزب المحافظين الحاكم، بعدما بلغ عدد الاستقالات بين الوزراء والمسؤولين في الحزب إلى 55. والرئيس السريلانكي يفرّ من مقره على وقع اقتحام المتظاهرين المجمع الرئاسي احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المزرية.
    اما في الحرب الروسية على اوكرانيا، فتهديد روسي جديد بالنووي عبر اعلان الأمن القومي الروسي ان “معاقبة قوة نووية مثل روسيا قد تعرّض البشرية للخطر”.
    وفي خطوة لافتة في توقيتها، وقع أعضاء الناتو الثلاثون على بروتوكولات انضمام السويد وفنلندا الى حلف شمال الأطلسي.
    وفي اليابان،اغتيال رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو ابي في جريمة غامضة في اسبابها حتى الآن.

  • خناق الأزمات المعيشية يشتد… والعين على التشكيلة

    خناق الأزمات المعيشية يشتد… والعين على التشكيلة

    اجتماعان قام بهما رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي مع رئيس الجمهورية ميشال عون في بعبدا لم يسفرا عن اطلاق اسر التشكيلة الحكومية التي قدمها في لقائهما الأول والتي تمّ تسريب تفاصيلها، وأبرزها انتزاع الطاقة من التيار الوطني الحر والإبقاء على المال لـ “أمل”، مما اثار توتراً شديداً على خط القصر الجمهوري – السراي الحكومي، تُوّج بتصريح ميقاتي من الديمان “اننا لن نفسح المجال لخلاف يتعلق بوزارة المال” و”لا يمكن لفريق القول ” اريد هذا وذاك” وفرض شروطه، وهو اعلن انه لم يسمّ رئيس الحكومة ولا يريد المشاركة في الحكومة، ولا يريد منحها الثقة”.
    في هذه الأثناء، انعقد الاجتماع التشاوري للوزراء العرب في بيروت، ولم يخرج سوى بدعم “معنوي” للبنان الذي ركز مسؤولوه على عبء النزوح السوري الذي لم يعد يقوى البلد على تحملّه. في المقابل، اكدت السفيرة الاميركية دوروثي شيا ان “لبنان لا يمكنه تحمّل المشاحنات السياسية أو التأخير بتنفيذ الإصلاحات”.

    وإذ اشتد خناق الأزمات المعيشية في ظل تعرفة جديدة لاتصالات الخلوي، اعلنت السفيرة الاميركية في بيروت دوروثي شيا عن ايجابيات في اتفاقية الغاز المصري وتمديد اتفاقية الفيول العراقي وفي الموقف الاسرائيلي من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية، علماً ان رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديد يائير لبيد اكد ان “حزب الله” يشكّل عقبة أمام اتفاقٍ بين لبنان وإسرائيل على ترسيم حدودهما البحرية.
    في المقابل، اعلن “حزب الله” اطلاق 3 مسيّرات غير مسلحة فوق حقل كاريش، واسرائيل تنصحه وايران “بعدم تجربتها” فيما شنّت غارات على محيط طرطوس السورية، على ما قيل انها مخازن اسلحة للحزب ستُشحن الى لبنان.
    اقليمياً، تحريك للملف النووي الايراني عبر انطلاق محادثات نوويّة غير مباشرة بين إيران وأميركا في الدوحة، في ظل ما يحكى عن تشكيل “ناتو عربي” في مواجهة طهران، تتويجاً لزيارة الرئيس الاميركي جو بايدن الى اسرائيل والسعودية في النصف الثاني من تموز.
    دولياً، تبدّل في الموقف التركي الرافض لانضمام فنلندا والسويد الى الناتو فيما الحرب الروسية على اوكرانيا تراوح مكانها.
    صحياً، ارتفاع سريع وكبير في ارقام الاصابات بكورونا في لبنان والعالم.
    ى بعبدا لم يسفرا عن اطلاق اسر التشكيلة الحكومية التي قدمها في لقائهما الأول والتي تمّ تسريب تفاصيلها، وأبرزها انتزاع الطاقة من التيار الوطني الحر والإبقاء على المال لـ “أمل”، مما اثار توتراً شديداً على خط القصر الجمهوري – السراي الحكومي، تُوّج بتصريح ميقاتي من الديمان “اننا لن نفسح المجال لخلاف يتعلق بوزارة المال” و”لا يمكن لفريق القول ” اريد هذا وذاك” وفرض شروطه، وهو اعلن انه لم يسمّ رئيس الحكومة ولا يريد المشاركة في الحكومة، ولا يريد منحها الثقة”.
    في هذه الأثناء، انعقد الاجتماع التشاوري للوزراء العرب في بيروت، ولم يخرج سوى بدعم “معنوي” للبنان الذي ركز مسؤولوه على عبء النزوح السوري الذي لم يعد يقوى البلد على تحملّه. في المقابل، اكدت السفيرة الاميركية دوروثي شيا ان “لبنان لا يمكنه تحمّل المشاحنات السياسية أو التأخير بتنفيذ الإصلاحات”.

    وإذ اشتد خناق الأزمات المعيشية في ظل تعرفة جديدة لاتصالات الخلوي، اعلنت السفيرة الاميركية في بيروت دوروثي شيا عن ايجابيات في اتفاقية الغاز المصري وتمديد اتفاقية الفيول العراقي وفي الموقف الاسرائيلي من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية، علماً ان رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديد يائير لبيد اكد ان “حزب الله” يشكّل عقبة أمام اتفاقٍ بين لبنان وإسرائيل على ترسيم حدودهما البحرية.
    في المقابل، اعلن “حزب الله” اطلاق 3 مسيّرات غير مسلحة فوق حقل كاريش، واسرائيل تنصحه وايران “بعدم تجربتها” فيما شنّت غارات على محيط طرطوس السورية، على ما قيل انها مخازن اسلحة للحزب ستُشحن الى لبنان.
    اقليمياً، تحريك للملف النووي الايراني عبر انطلاق محادثات نوويّة غير مباشرة بين إيران وأميركا في الدوحة، في ظل ما يحكى عن تشكيل “ناتو عربي” في مواجهة طهران، تتويجاً لزيارة الرئيس الاميركي جو بايدن الى اسرائيل والسعودية في النصف الثاني من تموز.
    دولياً، تبدّل في الموقف التركي الرافض لانضمام فنلندا والسويد الى الناتو فيما الحرب الروسية على اوكرانيا تراوح مكانها.
    صحياً، ارتفاع سريع وكبير في ارقام الاصابات بكورونا في لبنان والعالم.

  • ميقاتي عاد للمرة الرابعة… والحكومة رهن الشروط

    ميقاتي عاد للمرة الرابعة… والحكومة رهن الشروط

    الرئيس ميقاتي رئيساً مكلفاً للمرة الرابعة بأدنى مجموع اصوات بلغ 54 صوتاً ومقاطعة اكبر كتلتين مسيحيتين هما القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، على ان تتم استشارات التأليف الثلثاء المقبل في المجلس النيابي.
    واذ دعا حزب الله لحكومة مصغرة وحكومة الممكن، ارتفعت الدعوات خارجياً وداخلياً للتسريع في التأليف فيما الآزمات المعيشية الى تفاقم وشملت اخيراً ازمة المياه.
    وفي موازاة وصول سفينة الحفر Stena IceMax إلى شمال حقل “كاريش” الاسرائيلي على بُعد 3 كلم شمال الخط 29، دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الذي يزور لبنان، الى توحيد “جبهات المقاومة” لمواجهة اسرائيل، في وقت دعت بيانات رسمية مشتركة خلال جولة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على مصر والاردن وتركيا الى “ألا يكون لبنان منطلقا لأي أعمال إرهابية وحصر السلاح بالمؤسسات اللبنانية”.
    اقليمياً، حل الكنيست الاسرائيلي بعد فشله في التصويت على “قانون الطوارئ” الخاص بمستوطنات الضفة الغربية واتجاه الى انتخابات مبكرة، وزحمة زيارات: من وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في طهران، الى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في جدة السعودية ومن ثم إيران، فأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في القاهرة في اول زيارة له منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في حزيران 2017.
    دولياً، الانتخابات التشريعية الفرنسية جرّدت الرئيس ايمانويل ماكرون من الغالبية النيابية المطلقة، والحرب الروسية- الاوكرانية رهن تصعيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قال ان روسيا ستزوّد بيلاروسيا بصواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.

أحدث المقالات