Search
728 x 90



  • “حكومة باسيل” و”صرف الدولار” يطيحان بعيد الميلاد

    “حكومة باسيل” و”صرف الدولار” يطيحان بعيد الميلاد

    لم تحل عطلة الميلاد ومفهوم التسامح والمحبة الذي يحمله العيد دون اندلاع موجة من التقاذف الكلامي النابي بين اكثر من فريق سياسي قلّ نظيره من قبل. واذ تكثفت الدعوات الخارجية لتشكيل حكومة تلبي مطالب الشعب، شكلت عبارة رئيس الجمهورية من بكركي يوم الميلاد عن حق الوزير جبران باسيل في تشكيل الحكومة كونه رئيس اكبر كتلة نيابية، غضباً سنّياً ومسيحياً اصبغ على الحكومة العتيدة صفة “حكومة باسيل”.
    مالياً انشغلت الاوساط المعنية بمعلومة عن تحويل 6 شخصيات سياسية ما يقارب الـ 6,5 مليار دولار الى سويسرا في وقت نشأ لبس حول قول حاكم مصرف لبنان ” ما حدا بيعرف لوين بيوصل سعر صرف الدولار” رغم مسارعة مصادره الى التأكيد ان القول جاء ردا على سؤال حول سعر الصرف لدى الصرّافين. هذا في وقت ابدت وكالة بلومبيرغ قلقها من كون لبنان في دائرة الخطر في 2020، ولا سيما حين يُفترض سداد سندات خزينة بقيمة 1.3 مليار دولار في 9 آذار. 
    اقليمياً ليبيا في دائرة الاهتمام بعد رفض التدخل الخارجي في شؤونها في اعقاب طلب حكومة الوفاق رسمياً دعماً عسكرياً تركياً، في حين استمرت احتجاجات ايران وسجل العراق استقالة رئيسه “بدلا من تكليف شخص مرفوض من المتظاهرين بتشكيل الحكومة”.
    دولياً، شد الحبال في اوجه بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، والاضواء مركزة على اقتراب موعد البريكست في بريطانيا.

  • استشارات او لا استشارات؟… وغضب الشارعين الشعبي والسني

    استشارات او لا استشارات؟… وغضب الشارعين الشعبي والسني

    وفي اليوم التاسع والاربعين على التظاهرات، اعلنت رئاسة الجمهورية موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة في 9 كانون الاول، مثيرة عاصفة في الشارعين الشعبي والسني، وحرب بيانات مع رؤساء الحكومة السابقين. 
    واتخذت التحركات في الشارع منحى جديداً مع تسجيل 3 انتحارات بسبب تفاقم الاوضاع الاقتصادية المزرية فيما يبدو ان عطلة نهاية الاسبوع ستكون حافلة بالمواقف السياسية والتصعيد الميداني، مما يبقي موعد الاستشارات رهن التطورات في شقيّها. 
    واذ حددت باريس موعد المؤتمر الدولي الخاص بلبنان في 11 كانون الاول ، كرر وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو ان اللبنانيين يريدون أن يخرج حزب الله وايران من بلادهم.
    اقليمياً، بقيت تطورات العراق وايران في الصدارة في وقت اكد الرئيس الاميركي انه سيربح معركة العزل. وفي سياق مواز، تم الاعلان عن اول زيارة منذ العام 2017 لوزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف لواشنطن الاسبوع المقبل.

  • ازمة المحروقات تشعل الشارع… والدولار يؤجّجه

    ازمة المحروقات تشعل الشارع… والدولار يؤجّجه

    اشعلت ازمة المحروقات الطرق قطعاً وتظاهرات بعدما كادت استفزازات من مناصري حركة امل وحزب الله تودي بهشاشة الاستقرار الامني في كل من بيروت وبعلبك اضافة الى طرابلس التي شهدت صدامات مع القوى الامنية، ناهيك عن سقوط ضحيتين حرقاً في حادث سير بفعل اقفال الطريق. واتت ازمة الدولار لتؤجج الازمة بعدما تعدّى سعر صرفه بالنسبة الى الليرة اللبنانية سقف الالفين ليصل الى 2300 ليرة لبنانية.
    وفيما بدت الاستشارات النيابية الملزمة بعيدة المنال بعد 45 يوماً على الاحتجاجات، سُجلت حركة خارجية حيال لبنان تمثلت بزيارة المدير العام للشؤون السياسية في وزارة الخارجية البريطانية ريتشارد مور كما الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي، في وقت شدد مجلس الامن الدولي على الحفاظ على الطابع السلمي للتظاهرات وعلى تشكيل حكومة جديدة قادرة على الاستجابة لتطلعات الشعب اللبناني. اما السفير الروسي في لبنان فأشار الى ان من الطبيعي ان يكون حزب الله ممثلاً في الحكومة العتيدة. 
    اقليمياً، ايران والعراق يرزحان تحت ضغط احتجاجاتهما التي حصدت مئات الضحايا.

  • مشروعية الشارع و… محكومية من يواجهه!

    مشروعية الشارع و… محكومية من يواجهه!

    مكافحة الفساد ومحاسبته من دون استعادة السيادة عبث.
    اربع حقائق أكّدها اللبنانيّات واللبنانيّون الأحرار كان قد تيقّن أسياد المنظومة الميركانتيليّة المكيافيليّة من أنهم دفنوها.

  • أين البيئة في خضم الانتفاضة اللّبنانيّة؟

    أين البيئة في خضم الانتفاضة اللّبنانيّة؟

    نجحت التظاهرات اللبنانية المعممة على كل المناطق في إيقاظ الحكومة من جمودها ودفعتها إلى تقديم رزمة من الإصلاحات قد ينعكس بعضها بشكلٍ غير مُباشر على القضايا البيئيّة، ولكن من المعيب الاّ يتم تقديم أي تدابير أو إصلاحات تهدف إلى معالجة الوضع البيئي بشكل مباشر. 

أحدث المقالات