Search
728 x 90



  • جنبلاط يلتقي الحزب… وحزب الله يواصل التصعيد

    جنبلاط يلتقي الحزب… وحزب الله يواصل التصعيد

    لم يكسر الجمود السياسي السائد الساحة اللبنانية سوى امران: الأول لقاء رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وفداً من حزب الله، وتأكيده ان ثمة نقاطاً خلافية تركناها جانبا، وبحثنا بالنقاط المشتركة، والحوار سيستكمل. اما الأمر الثاني فهو استمرار تصعيد حزب الله حيال التنقيب الاسرائيلي عن الغاز في حقل كاريش واعلان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله ان “اليد التي ستمتد إلى أي ثروة من ثروات لبنان ستُقطع”.
    رئاسياً، الكل يتحرك لتحديد موقعه في الاستحقاق الرئاسي المقبل، ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل يحدد مواصفات الرئيس العتيد الذي يجب ان “يكون ابن بيئته وصاحب تمثيل فعلي، وان يملك كتلة نيابية وازنة”.
    في هذه الأثناء، وفي تطور لافت في توقيته، القت دائرة التنفيذ في بيروت حجزاً احتياطياً على املاك النائبين علي حسن خليل وغازي زعيتر بقيمة 100 مليار ليرة نتيجة دعوى مقدمة من قبل مكتب الادعاء في نقابة المحامين بوكالته عن اهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت.
    وفيما الأزمات المعيشية والمالية تتوالى في ظل ارتفاع مضطرد لسعر صرف الدولار، سُجلت حادثة احتجاز رهائن وتهديد بالسلاح من قبل مودع في مصرف “فدرال بنك” في الحمرا للمطالبة بتسليمه ودائعه المالية بالدولار.
    اقليمياً، جولة جديدة من مفاوضات الملف النووي الايراني انتهت في فيينا من دون اتفاق فيما تمت محاولة اغتيال مؤلف كتاب “ايات شيطانية” البريطاني سلمان رشدي الذي كانت صدرت فتوى ايرانية من قبل المرشد الأعلى السابق للثورة الإيرانية آية الله الخميني بقتله العام 1989… والمشتبه فيه لبناني الأصل. اما غزة فرهينة الهدنة الهشّة.
    دولياً، التوتر الصيني- الاميركي بشأن تايوان يراوح مكانه فيما تعيش الحرب الاوكرانية على ايقاع تبادل الاتهامات مع روسيا بإثارة الخطر النووي اثر القصف على محطة زابوريجيا.

  • الفضيحة الاكبر في توقيف المطران: المساعدات من الاراضي المحتلة

    الفضيحة الاكبر في توقيف المطران: المساعدات من الاراضي المحتلة

    يعتبر عدد كبير من المراقبين ان الفضيحة الاكبر في توقيف النائب البطريركي على القدس والاراضي الفلسطينية والمملكة الهاشمية لدى الطائفة المارونية المطران موسى الحاج في الناقورة لساعات طويلة هي عجز “حزب الله” واهل السلطة التي يشكل جوهرها ان اللبنانيين باتوا في حاجة الى اموال من عائلاتهم او اقربائهم هناك او الى ادوية منهم لمواجهة الفقر والجوع والمرض في لبنان.

  • بايدن في الشرق الاوسط : بين الواقع والتوقعات

    بايدن في الشرق الاوسط : بين الواقع والتوقعات

    رسم الرئيس الاميركي جو بايدن اطاراً علنياً ومحدداً لزيارته المرتقبة الى المنطقة التي تستمر اربعة ايام يزور في خلالها اسرائيل قبل انتقاله الى جدّة في المملكة العربية السعودية حيث يلتقي قادة دول مجلس التعاون الخليجي بالاضافة الى قادة كل من مصر والاردن والعراق .

  • موازنة باعتراضات… والحرب تدق ابواب اوكرانيا

    موازنة باعتراضات… والحرب تدق ابواب اوكرانيا

    موازنة 2022 مشروع خلافي جديد بعجز 7 آلاف مليار ليرة، وتعيينات من خارج جدول مجلس الوزراء تثير اعتراض رئيس المجلس النيابي نبيه بري وحزب الله.
    وفيما اختتم صندوق النقد الدولي مناقشاته مع لبنان، لافتاً الى تحقيق تقدم والى مساعدة السلطات في صياغة برنامج إصلاح، اشار الى وجوب أن يتضمن البرنامج الاقتصادي اللبناني إجراءات محددة زمنياً عبر ركائز خمس. اما رئيس الحكومة نجيب ميقاتي فأكد ان امامنا 3 سنوات صعبة، “وعلينا ان نتحمل هذا الوضع، وهو لن يكون بالسهولة التي نتوقعها”.
    في هذه الأثناء، حمل مستشار الولايات المتحدة لأمن الطاقة العالمي آموس هوكشتاين الى اركان السلطة مقترحات جديدة حيال ترسيم الحدود البحرية، مؤكداً ان الفرصة سانحة الآن للترسيم.
    وإذ بدا التحضير للإنتخابات النيابية العتيدة جار على قدم وساق ترشيحاً من أكثر من جهة، تكرر التأكيد الدولي على ضرورة اجرائها في موعدها، في وقت كان لافتاً التنسيق الاميركي- السعودي حيال لبنان.
    اقليمياً، استئناف محادثات إيران النووية في فيينا وسط تصعيد اللهجة من الجانبين الغربي والايراني في ما بدا انه تحسين شروط التفاوض. وتأكيد من الخارجية الأميركية ان المحادثات مع إيران بلغت نقطة حاسمة، وستُصبح العودة إليها مستحيلة في حال لم يتمّ التوصل إلى اتفاق في الأسابيع المقبلة.
    دولياً، نفير الحرب يدق على جبهة اوكرانيا فيما الكرملين ينعي جولة المباحثات الثانية للمستشارين السياسيين لرباعية نورماندي بشأن التسوية في دونباس، ووزير الخارجية الاميركية انتوني بلينكن يقول ان الغزو الروسي لأوكرانيا قد يحصل في أي وقت.

  • قرداحي استقال، ماكرون في الخليج، اتصال سعودي بميقاتي

    قرداحي استقال، ماكرون في الخليج، اتصال سعودي بميقاتي

    لم يكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يتمنى على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ان يستقيل وزير الاعلام جورج قرداحي قبل زيارته الى المملكة العربية السعودية من ضمن جولة قادته ايضاً الى الامارات العربية المتحدة وقطر… حتى قدم هذا الأخير استقالته بعد اكثر من شهر على حديثه التلفزيوني الذي فجّر أزمة مع الدول الخليجية.
    وإذ كان لافتاً الصمت المطبق لحزب الله الذي كان متمسكاً بعدم الاستقالة، برز تطور لافت تمثل باتصال هاتفي ثلاثي بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وولي العهد الامير محمد بن سلمان والرئيس ميقاتي، اعقبه اعلان سعودي ان الاتفاق تم بين الدول الثلاث على العمل المشترك لدعم الإصلاحات الشاملة الضرورية في لبنان.
    بدوره، ابدى البابا فرنسيس الذي يزور قبرص “قلقه الشديد من أزمة لبنان”.
    في الموازاة، زار رئيس الجمهورية ميشال عون قطر والتقى اميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذي كشف عن ايفاد وزير خارجيته محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الى بيروت في الفترة المقبلة.
    وفيما كشف الرئيس ميقاتي عزمه زيارة مصر في الاسبوعين المقبلين، تنقل وزير الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب بين اسبانيا وايطاليا، وحطّ وزير الاقتصاد امين سلام في الولايات المتحدة الاميركية.
    في هذه الأثناء، واصل حزب الله هجومه على المحقق العدلي في قضية المرفأ طارق البيطار، واكد بيان شديد اللهجة لكتلة الوفاء للمقاومة “إلى أن يحصل تعديل للدستور، لن يكون من صلاحيات المحقق العدلي مقاضاة الوزراء ورؤساء الحكومات”.
    اقليمياً، لا انفراج في الجولة السابعة من محادثات فيينا حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني، وتواصل الانفتاخ الخليجي على سوريا ومعلومات عن زيارة مسؤول أمني إماراتي رفيع المستوى طهران.
    دولياً، منسوب التوتر يرتفع بين روسيا واوروبا على خلفية اوكرانيا، وحلف “الناتو” ينشر قواته شرق أوروبا للمرة الأولى قائلاً “علينا أن نكون مستعدين للأسوأ”.

أحدث المقالات