Search
728 x 90



  • الحكومة مرحّلة الى ما بعد الأضحى… والاستقرار رهن المسيّرات

    الحكومة مرحّلة الى ما بعد الأضحى… والاستقرار رهن المسيّرات

    أضفى عيد الأضحى جموداً فوقه جمود على الساحة السياسية التي بدت في حال ترقب التطورات الاقليمية في ظل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الى اسرائيل والمملكة العربية السعودية منتصف هذا الشهر.
    وفيما غادر رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي لبنان في زيارة خاصة، تأكد ترحيل تشكيل الحكومة الى ما بعد عطلة الأضحى في ضوء دعوات لتوحيد المعارضة، واجتماع رئيس” التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل مع النائب فريد هيكل الخازن تمهيداً للقاء الأول مع رئيس تيار المردة سليمان فرنجيه وفق ما كشفت المعلومات.
    في هذه الأثناء، ارخت مسيّرات حزب الله فوق حقل كاريش الاسرائيلي بثقلها على ما ذُكر انه ايجابية في الموقف الاسرائيلي من ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، ولا سيما ان تل ابيب اعلنت اعتراضها مسيّرة رابعة، كاشفة ان المسيرات من صنع ايران. وفي المقابل، اكد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق ان “رسالة المسيرات كانت سريعة المفعول”.
    وبعيداً عن السياسة، تبلّغ المحقق العدلي في جريمة تفجير مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار نقل الملف من عهدته، وذلك بعد حضوره الى مكتبه في قصر العدل في بيروت.
    اقليمياً، وفيما الملف النووي واجه حائطاً مسدوداً رغم زيارة وزیر الخارجية القطرية محمد بن عبدالرحمن آل ثانی الى طهران، كشفت وسائل إعلام عراقية احتمال زيارة كل من وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان، ونظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إلى العاصمة العراقية بغداد لإحياء العلاقات الثنائية بين البلدين.
    وفي المقلب الآخر، سُجل اول اتصال من نوعه بين رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد والرئيس الفلسطيني محمود عباس مع اتفاق الطرفين على “مواصلة التعاون وضرورة ضمان التهدئة”.
    دولياً، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يتخلى عن زعامة حزب المحافظين الحاكم، بعدما بلغ عدد الاستقالات بين الوزراء والمسؤولين في الحزب إلى 55. والرئيس السريلانكي يفرّ من مقره على وقع اقتحام المتظاهرين المجمع الرئاسي احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المزرية.
    اما في الحرب الروسية على اوكرانيا، فتهديد روسي جديد بالنووي عبر اعلان الأمن القومي الروسي ان “معاقبة قوة نووية مثل روسيا قد تعرّض البشرية للخطر”.
    وفي خطوة لافتة في توقيتها، وقع أعضاء الناتو الثلاثون على بروتوكولات انضمام السويد وفنلندا الى حلف شمال الأطلسي.
    وفي اليابان،اغتيال رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو ابي في جريمة غامضة في اسبابها حتى الآن.

  • “معاً للإنقاذ”: تراجع الدولار وارتفاع البنزين

    “معاً للإنقاذ”: تراجع الدولار وارتفاع البنزين

    في سرعة قياسية لم تتجاوز اصابع اليد الواحدة، أًقرّ البيان الوزاري لحكومة “معاً للإنقاذ”، فتأرجح الدولار بين التراجع بضعة آلاف وبين التراجع النسبي فيما ارتفعت صفيحة البنزين والمازوت مع بقاء طوابير السيارات امام المحطات المقفلة.
    وإذ وقعت وزارة المال عقد التدقيق الجنائي مع شركة Alvarez & Marsalـ استلمت من صندوق النقد الدولي حوالي مليار و135 مليون دولار أميركي بدل حقوق السحب الخاصة (SDR) عن عامي 2009 و 2021.
    اما ملف التحقيقات في انفجار 4 آب، فبات اكثر تعقيداً مع مغادرة رئيس الحكومة السابق حسان دياب الى الولايات المتحدة الاميركية غداة احالة قاضي التحقيق العدلي طارق البيطار على النيابة العامة التمييزية مذكرة إحضاره في 20 ايلول وتبليغ منزله من قبل امن الدولة. هذا في وقت تغيّب الوزير السابق يوسف فنيانوس عن الحضور امام البيطار واصدار مذكرة توقيف غيابية بحقه.
    في هذه الأثناء، عاد نيترات الامونيوم للبروز من بوابة البقاع بعد ضبط 21 طناً منه مماثلة لتلك التي كانت في مرفأ بيروت، وذلك غداة دخول صهاريج النفط الايراني آتية من سوريا برّاً. وقد نفت الحكومة اللبنانية ان تكون الشحنة بطلب منها كما ادّعت الخارجية الايرانية.
    في الموازاة، غاب ملف لبنان عن اجتماع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس.
    اقليمياً، الرئيس السوري بشار الأسد في الكرملين ولقاؤه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي اعلن ان مشكلة سوريا الأساسية هي الوجود غير الشرعي لقوات أجنبية على أراضيها. اما الأمم المتحدة فأكدت ان العنف في سوريا يزداد والوضع ليس آمنا لعودة آمنة وكريمة للاجئين.
    وفي الملف النووي الايراني، تحوّل إسرائيلي لافت بعد اعلان تل أبيب استعدادها لقبول العودة للاتفاق النووي.
    دولياً، توتر فرنسي -استرالي- بريطاني على خلفية الغاء صفقة غواصات تقليدية ابّان الاعلان عن معاهدة امنية ثلاثية تحت اسم “اوكوس” وتشكيل تحالف امني استراتيجي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ يضم كلا من اميركا وبريطانيا واستراليا، مما أثار حفيظة الصين.

  • مراجعة الاداء السياسي التي لم تحصل

    مراجعة الاداء السياسي التي لم تحصل

    قدمت وزيرة الخارجية الهولندية سيغريد كاغ استقالتها يوم الخميس الماضي بعدما دان نواب البرلمان رسمياً طريقة تعاملها مع أزمة الإجلاء في أفغانستان. وقالت كاغ، في بيان للبرلمان: «يعتبر مجلس النواب أن الحكومة تصرفت بشكل غير مسؤول. لا يمكنني إلا قبول عواقب هذا الحكم بصفتي الوزيرة ذات المسؤولية النهائية». وأضافت: «رؤيتي لنظامنا الديموقراطي ونهج إرادتنا تحتم على الوزير الاستقالة في حال عدم الموافقة على سياسته. لذا سأقدم استقالتي كوزيرة للخارجية إلى جلالة الملك».

  • تأكيد على بقاء عون والحريري… ومحركات التشكيل متوقفة

    تأكيد على بقاء عون والحريري… ومحركات التشكيل متوقفة

    فيما اوقفت رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى المجلس النيابي بشأن تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة، كل محركات مفاوضات التشكيل الأسبوع الماضي، برزت عودة لمبادرة رئيس المجلس النيابي نبيه بري الذي أكد ان “امامنا الآن فرصة لا بد ان نتحينها لايجاد حل يفضي الى تشكيل حكومة انقاذية، وهذه الفرصة اخشى انها اسبوعان على الأكثر، والا تصبح الحلول معقدة للغاية”.
    بدوره ارسى الامين العام لحزب الله قواعد اللعبة مؤكداً ان “الرئيس عون باق والرئيس المكلف لن يعتذر. فإما أن يزور الحريري عون ويتفاهما على التشكيلة وإما ان يتدخل الرئيس بري لحل مشكلة التشكيل التي هي داخلية بحت”.
    وفيما كرر الممثل الخاص لرئيس الاتحاد الروسي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف لكل من مستشاري عون والحريري “وجوب تشكيل حكومة تكنوقراط برئاسة سعد الحريري”، تلقى الجيش اللبناني جرعة دعم قوية خارجياً ومحلياً، أكان عبر زيارة قائد الجيش العماد جوزيف عون لفرنسا ولقائه الرئيس ايمانويل ماكرون، ام تأكيد البنتاغون الأميركي الاستمرار في دعم الجيش ام زيارة مساعد قائد القوات البحرية الاميركية اليرزة حيث أكدت السفيرة الاميركية دوروثي شيا ان “شراكتنا الأمنية ذات أهمية حيوية أكثر من أي وقت مضى”.
    مالياً، مصرف لبنان طلب من السلطات المعنية ايجاد جل لمعضلة فواتير طبية بقيمة 1310 ملايين دولار يرفض تأمينها عبر المساس بالتوظيفات الالزامية للمصارف. واعلن بيع الدولار الأميركي للمصارف المشاركة على منصّة “صيرفة” بسعر 12 ألف ليرة للدولار الواحد فيما وقع وزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني مشروع قانون معجّل لفتح اعتماد إضافي استثنائي لتمويل البطاقة التمويلية.
    اقليمياً جولة لوزير الخارجية الأميركية انتوني بلينكن شملت تل ابيب والقدس والضفة الغربية ومصر والأردن تأكيداً على تثبيت وقف النار في قطاع غزة، ومفاوضات مصرية- اردنية، وانفتاح قطري على مصر في وقت انتُخب بشار الأسد رئيساً لسوريا لسبع سنوات جديدة وسط تشكيك دولي بنزاهة الإنتخابات.
    دولياً، الاعلان عن قمة روسية- اميركية تجمع قائدي البلدين في جنيف في 16 حزيران المقبل.

  • بين “الستات” والتمانات”… رسائل خارجية قوية

    بين “الستات” والتمانات”… رسائل خارجية قوية

    بين “الستات” و”التمانات” طارت الحكومة في المدى المنظور من دون ان تؤثر التحذيرات الدولية والعربية قيد انملة في مواقف مختلف الافرقاء. فلم يحدث اي فرق، لا البيان الأميركي الفرنسي الذي حثّ القادة السياسيين على تحقيق إصلاحات حقيقية تخدم مصالح الشعب، ولا الرسائل التي حملها كل من وزير خارجية مصر سامح شكري والأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي في زيارتين استثنى الاول منها رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل وحزب الله.
    وفيما ذكرت دوائر الفاتيكان ان البابا فرنسيس سيستقبل الرئيس المكلف سعد الحريري في ٢٢ نيسان، افادت معلومات صحافية بوصول وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل الى بيروت الأسبوع المُقبل فيما البحث جار في تعديل المرسوم 6433 المتعلق بترسيم الحدود البحرية جنوب لبنان.
    وإذ بدا التدقيق الجنائي رهن التجاذبات السياسية في ضوء دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الحكومة للإجتماع لكشف أسباب الانهيار وتحديد المسؤوليات، محملاً المصرف المركزي المسؤولية الأساسية، اكد الحريري ان قانون التدقيق الجنائي أقرّه المجلس النيابي لكنّ تطبيقه على نحوٍ فعالٍ وسليم يحتاج الى حكومة.
    اقليمياً، انتهاء الجولة الاولى من المفاوضات حول الاتفاق النووي الايراني في فيينا، و”لملمة” ما سًمي محاولة انقلاب فاشلة في الاردن، وغارات اسرائيلية على دمشق هي الثامنة هذا العام.
    دولياً، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضمن بقاءه في السلطة حتى 2036 في حين يتصاعد التوتر مع اوروبا واميركا حول ملف اوكرانيا.

أحدث المقالات