Search
728 x 90



  • الى الوراء… دُر

    الى الوراء… دُر

    اعاد الادعاء على رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب ووزراء المال علي حسن خليل والأشغال العامة والنقل غازي زعيتر ويوسف فنيانوس، في جرم الإهمال والتقصير والتسبب بوفاة وايذاء مئات الأشخاص في انفجار المرفأ، عقارب الساعة الى الوراء، مجمّداً مشاورات تشكيل الحكومة الى اجل غير مسمى، في وقت هبّ الشارع السني، المؤيد والمعارض لدياب، للدفاع عنه وعن موقع رئاسة الحكومة، متهماً المحقق العدلي القاضي فادي صوان بخرق الدستور.
    وكان سبق الادعاء، اشتعال جبهة بعبدا – عين التينة من خلال مقدمات نشرات اخبار المحطتين التابعتين للموقعين، وبحجة ضرورة حسم الملف الحكومي.
    وحضر لبنان ايضاً في الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى فرنسا حيث أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ان “الشعب اللبناني يجب ألا يبقى رهينة بيد أي طبقة سياسية”، وذلك فيما اعلن الاليزيه عن زيارة له للبنان في 22 و23 كانون الأول الجاري.
    في هذه الاثناء، اثار الكلام عن رفع الدعم او ترشيده تحركات شعبية على الارض لم تستثن اي منطقة.
    وبعيداً عن السياسة، صدر حكم المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الرئيس رفيق الحريري، بحق سليم عياش “العضور البارز في حزب الله” بخمس عقوبات بالسجن المؤبد، متهماً ان لسوريا مصلحة في اغتيال الحريري.
    اقليمياً، انضم المغرب الى قافلة الدول التي طبّعت علاقاتها مع اسرائيل، في ما وازى اعتراف واشنطن بسيادته الكاملة على منطقة الصحراء الغربية.
    دولياً، اكد الإعلام الأميركي ان الولايات الخمسين ومقاطعة واشنطن العاصمة صادقت على نتائج الإنتخابات الرئاسية في فوز جو بايدن في وقت يصر الرئيس دونالد ترامب انه الفائز.
    اما البريكست فيبدو انه واقع من دون اتفاق مع الاتحاد الاوروبي بعد وصول المفاوضات مرة جديدة الى حائط مسدود.

  • قراصنة بلا ربّان

    قراصنة بلا ربّان

    لأول مرة في تاريخه ربما، يجد العالم نفسه عاجزاً امام حرب يخسر معاركها، الواحدة تلو الاخرى، في بلد تلو الآخر، امتداداً على 183 دولة، قبل ان يتوهم بأنه فاز مرحلياً في انتظار المعركة المقبلة. 
    الحرب، التي توقع الباحثون، ان تكون حرب المياه في القرن الحادي والعشرين، اندلعت بسبب فيروس “كوفيد 19″، واستعملت فيها الاسلحة والتكتيكات التي استعملت في الحروب السابقة تاريخياً، خارقة كل القوانين الدولية، بدءاً بالقرصنة وصولاً الى سبي… الاجهزة الطبية.

  • بين “الكورونا” والهمّ المالي… اتفاق بين واشنطن وطالبان

    بين “الكورونا” والهمّ المالي… اتفاق بين واشنطن وطالبان

    سيطر فيروس كورونا هذا الاسبوع على مجمل الساحات المحلية والاقليمية والدولية مع تنامي انتشاره بشكل ملفت جعل منظمة الصحة العالمية تؤكد ان ما من دولة بمنأى عن انتقال الفيروس إلى أراضيها، مع ارتفاع عدد الاصابات إلى 83 ألفا والوفيات إلى 2858 في الصين، و 4351 إصابة و67 وفاة في 49 بلداً. 
    واذ ارتفعت الاصوات في لبنان تطالب بمزيد من التدابير الوقائية لمنع انتشار الفيروس الذي سجل 7 اصابات رسمياً، بقيت الخطوات الاحترازية محدودة وغير كافية، اكان عبر المصنع ام المطار ام اقفال المدارس اسبوعاً. 
    وفي سياق مواز، لم يخفت وهج الهمّ المالي مع لقاءات وفد صندوق النقد الدولي، لا بل زاد تشاؤماً مع اعلان حزب الله رفض التعاون مع صندوق النقد تزامناً مع عقوبات اميركية جديدة في حقه، في ظل تشديد الربط خارجياً بين الاصلاحات وتقديم المساعدات، مع تسجيل غياب عربي تام عن اي رغبة في تقديم الدعم للحكومة التي وصفها مصدر دبلوماسي اماراتي بأنها “حكومة حزب الله”. 
    واذ انضم رئيس الحكومة الى رئيس الجمهورية في رمي مسؤولية التقصير السابق على حقبة ما يسمى “الحريرية السياسية”، سجل لبنان بدء استكشاف التنقيب عن الغاز والنفط في البلوك 4 في مياهه الاقليمية. 
    اقليمياً، الحرب على اشدّها بين روسيا وتركيا حول ادلب السورية، والرئيس التركي رجب طيب اردوغان يفتح حدود تركيا امام اللاجئين للعبور نحو اوروبا.
    دولياً، توقيع اتفاق تاريخي بين واشنطن وحركة طالبان بعد 18 عاماً من اندلاع الحرب في افغانستان.

  • فلسطين جديدة… بريشة اميركية

    فلسطين جديدة… بريشة اميركية

    خطف اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب والى جانبه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ما يطلق عليه “صفقة القرن ” الاضواء المحلية والخارجية . ففيما ان التأزم اللبناني اخذ بعده هذا الاسبوع في جلسة اقرار للموازنة حيث تبنى رئيس الحكومة الجديدة الموازنة التي كانت اعدتها الحكومة السابقة واقرت بغالبية 49 صوتا فقط في ظل تحصين وراء جدران عازلة على نحو غير مسبوق لمجلس النواب، فإن ” خطة السلام” المفترضة اعادت الايحاء بإمكان التفاف القوى السياسية اللبنانية على اختلافها على موقف موحد من هذا الموضوع. اذ ان لبنان المعني بموضوع رفض توطين الفلسطينيين على ارضه شهد مواقف اجمعت على عودة الفلسطينيين واعطائهم حقوقهم وتالياً اعتبار “صفقة القرن” مجحفة وغير عادلة. وذلك فيما بقي موضوع اعداد البيان الوزاري عالقاً بالمراوحة لكن مشاركة الحكومة الجديدة في اجتماع لمجلس الوزراء العرب حول صفقة القرن بدا امتحاناً اول على طريق موقف الحكومة الجديدة.
    اما المسألة العالمية الاخرى التي نافست الاعلان عن صفقة القرن فكان تفشي فيروس الكورونا من الصين وانتشار مخاوف بإصابات تطاول دولا اخرى بعيداً منها مما خلق حالاً من الذعر في انحاء العالم.

  • ما بعد سليماني: اسقاط طائرة مدنية وتهديد بالرد وعقوبات

    ما بعد سليماني: اسقاط طائرة مدنية وتهديد بالرد وعقوبات

    سيطر اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني على تطورات الاسبوع المحلية والاقليمية، في اول رد ايراني على اغتياله عبر قصف قاعدتين اميركيتين في العراق لم يسفر عن اي ضحايا فيما فرضت واشنطن حزمة جديدة من العقوبات على شخصيات من الامن الايراني مرفقة بتأكيد انها ” لا ترغب باستخدام القوة العسكرية” على ايقاع التهديدات الايرانية بضربة أكثر إيلاماً إذا لجأت الولايات المتحدة الاميركية إلى التصعيد، كما قال وزير الخارجية الايرانية فيما اعلن مرشد الجمهورية الاسلامية ان “على القوات الأميركية مغادرة المنطقة “.
    واذ اسقط الحرس الثوري الايراني طائرة اوكرانية مدنية على متنها 176 راكباً “عن طريق الخطأ” فان هذه الحادثة المأساوية تفاعلت على نحو سلبي جدا بالنسبة الى طهران. فمن جهة ضغطت الحادثة كليا على موضوع سليماني واطاحته من الواجهة، ومن جهة اخرى تصاعد الغضب الغربي والعربي من العملية التي عزتها السلطات الايرانية الى “التوتر المتصاعد” الذي اثارته واشنطن فضلا عن غضب داخلي في الشارع الايراني بحيث نزل الايرانيون منددين باخفاء السلطة المسؤولية عن الحادثة لايام من اجل تشييع سليماني.
    وفيما حيّد الامين العام لحزب الله الساحة اللبنانية عن اي رد انتقامي، افادت وكالة انباء الحرس الثوري الإيراني بأن “”حزب الله ينقل معدات عسكرية نحو الحدود اللبنانية مع إسرائيل”.
    في هذه الاثناء بقيت الحكومة اللبنانية عالقة في عنق الشروط والشروط المضادة لتشكيلها في حين عاد التأليف الى الخانة الاولى بتأكيد رئيس المجلس النيابي نبيه بري “اذا ارادوا تشكيل حكومة بالصورة التي يحضرونها فأنا خارجها”، في وقت برز تحذير اممي من عدم التشكيل واطلت فضيحة تتصل بعدم تسديد لبنان اشتراكاته في الامم المتحدة ما ادى الى خسارته احتمال التصويت في الجمعية العامة للمنظمة الدولية.
    اقليمياً، بقيت ليبيا في عين العاصفة في وقت دخل البريكست سكّته القانونية دولياً بمصادقة مجلس العموم البريطاني على نصه، على ان يبرمه البرلمان الأوروبي في 29 كانون الثاني قبل يومين من موعده في 31 كانون الثاني 2020.

أحدث المقالات