Search
728 x 90



  • هل سيواصل لبنان انهياره؟

    هل سيواصل لبنان انهياره؟

    لا انتخابات رئاسية قبل نهاية السنةـ تؤكد مصادر ديبلوماسية. وهو موعد منطقي لوقف الانهيار في لبنان، ولكن في حال لم تنقلب الامور وتتغير الظروف على نحو جذري فسيطول الفراغ في السلطة كثيراً. 

  • جلسة خامسة “بلا خميرة”… والوضع “بالويل”

    جلسة خامسة “بلا خميرة”… والوضع “بالويل”

    جلسة خامسة لمحاولة انتخاب رئيس للجمهورية لم تستغرق اكثر من نصف ساعة ولم تفض الى اي نتيجة، لا بل أشعلت جدلاً دستورياً حول نصاب الانتخاب في المادة 49 من الدستور.
    وإذ اعتبر رئيس المجلس النيابي نبيه بري ان “وضع لبنان في هذه المرحلة بالويل”، أرسى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مواصفات الرئيس العتيد قائلاً “نريد رئيساً للجمهورية مُطمئنا للمقاومة لا حامياً لها ولا يطعنها في ظهرها”.
    وفيما سعر صرف الدولار يحلّق، كما أسعار المحروقات، اعلن رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي بعد لقائه بري في عين التينة “الاتفاق على صيغة لتمويل الكهرباء”، في وقت قال نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم ان “لبنان مُنع من استلام هبة الفيول الإيراني وقيمتها حوالى 350 مليون دولار، وبالتالي مُنع لبنان من الإضاءة بالكهرباء من خمس إلى ست ساعات يومياً لعدة أشهر”.
    وفي الملف الايراني الداخلي، تواصل الاحتجاجات الشبابية في ظل تحضير رزمة جديدة من العقوبات الاوروبية. اما في اسطنبول فانفجار قنبلة في منطقة تقسيم و الخارجية الإسرائيلية تنفي إصابة أو مقتل أي من رعاياها فيه.
    دولياً، الحزب الديمقراطي حقق فوزاً غير متوقع في الانتخابات النصفية الأميركية، بحيث ضمن الأغلبية في مجلس الشيوخ فيما مجلس النواب رهن فرز الأصوات المتبقية، علماً ان الجمهوريين متقدمون مع استمرار فرز الأصوات التي ستتطلب بضعة أيام أخرى لمعرفة هوية المسيطر على المجلس المؤلف من 435 مقعداً.
    وإذ استبعد مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان ان يلتقي الرئيس جو بايدن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، خلال قمة مجموعة العشرين في إندونيسيا في 15 تشرين الثاني الراهن، قال هذا الأخير ان “العالم لن يتحمل أسبوعين من دون صادرات النفط السعودية”.
    وبالنسبة الى الحرب الروسية – الاوكرانية، اعلنت روسيا بدء سحب قواتها من خيرسون الأوكرانية.

  • التكيف مع الفراغ الطويل بعد ضجيج الرحيل العوني

    التكيف مع الفراغ الطويل بعد ضجيج الرحيل العوني

    رغم كل الضجيج المفتعل الذي اثاره الرئيس المنتهية ولايته في منتصف ليل 31 تشرين الأول ميشال عون وصهره رئيس التيار العوني جبران باسيل في اليومين الأخيرين من ولاية عون لم يحدث هذا الصخب أي تبديل في وقائع سيناريو تدخل البلاد في نفقه مع الأول من تشرين الثاني تحت ظل الفراغ الرئاسي الجديد وسلطة انتقالية هي حكومة تصريف الاعمال.

  • اتفاق الترسيم معلّق… والحكومة وانتخابات الرئاسة؟

    اتفاق الترسيم معلّق… والحكومة وانتخابات الرئاسة؟

    فيما الأنظار كانت متوجهة الى المساعي لإجراء الانتخابات الرئاسية ضمن مواعيدها الدستورية، جاء الرفض الاسرائيلي لتعديلات لبنان على المقترح الأميركي لاتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل، ليحوّل الإهتمام الى مكان آخر، بعدما كان الجانب اللبناني يشيع ايجابية مفرطة في التوصل الى توقيع الاتفاق.
    وإذ وُضع الرفض الاسرائيلي في خانة الحرب الانتخابية قبيل الانتخابات النيابية الاسرائيلية مطلع تشرين الثاني، بدأت شركة إنيرجين المشغلة لحقل كاريش ضخ تجريبي للغاز من حقل كاريش قبل ان تقول صحيفة “يديعوت أحرنوت” ان “مجموعات “هاكر” مؤيدة لإيران تمكنت من تعطيل مواقع شركة إنيرجي وبالتالي توقف عملية الضخ لبعض الوقت”. وذلك بعدما كان حذر وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس “إذا استهدف حزب الله بنيتنا التحتية سيدفع مع لبنان ثمناً باهظاً”.
    في هذه الأثناء، دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية الخميس 13 تشرين الأول 2022، في وقت سُجّلت حركة دبلوماسية داخلية ناشطة، وخارجية ايضاً متمثلة بزيارة لبيروت قام بها كل من وفد من جامعة الدول العربية برئاسة مساعد امينها العام حسام زكي والمفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار والتوسع اوليفيه فاريلي، ومديرة افريقيا والشرق الأوسط في وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية آنا غيغين.
    مالياً، وقع الرئيس نبيه بري مشروع موازنة عام 2022 واحاله الى رئاسة مجلس الوزراء فيما تصاعد مسلسل اقتحام المصارف من قبل مودعين، مما ادى الى قرار اقفال المصارف الى أجل غير محدد.
    في الموازاة، ظهور حالتي اصابة بالكوليرا في عكار لأول مرة منذ العام 1993.
    اقليمياً، عقوبات غربية على ايران لقمعها العنيف للتظاهرات الشعبية التي اعقبت قتل الشابة مهسا اميني من قبل شرطة الأخلاق الايرانية.
    دولياً، تصاعدت أزمة الغاز والنفط بعد قرار “أوبك+” خفض إنتاج النفط بمليوني برميل يومياً.

  • الموت بحراً… والجلجلة برّاً

    الموت بحراً… والجلجلة برّاً

    ركود الساحة المحلية السياسية طوال الأسبوع تم التعويض عنه دبلوماسياً داخلياً وخارجياً.
    داخلياً، حركة دبلوماسية لافتة ولا سيما من قبل السفير السعودي وليد البخاري تجاه الفعاليات والنواب السنّة بالتحديد بعد اجتماعهم بدعوة من دار الفتوى.
    خارجياً، وعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بيان اميركي- سعودي- فرنسي مشترك أكد على ضرورة انتخاب رئيس “يمكنه توحيد الشعب اللبناني ويعمل مع الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية لتجاوز الأزمة الحالية”، ناهيك عن لقاءات عربية وغربية لرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في نيويورك.
    وإذ تفاقمت الأزمات المعيشية، تكثفت رحلات الهجرة غير الشرعية انطلاقاً من الشواطئ اللبنانية مسجلة أسوأ كارثة في تاريخها حيث غرق مركب على متنه ما لا يقل عن 150 من طالبي اللجوء. فلم ينج سوى 20 من بينهم.
    في هذه الأثناء، وفيما أزمة الكهرباء – او اللا كهرباء- في أوجها تناقضت المواقف من طهران بين الموافقة على تزويد لبنان بـ 600 الف طن من الفيول على مدى 5 أشهر، بمعدل 120 ألف طن شهرياً بحسب ‏ما طلبه الجانب اللبناني، وبين رفض اعطاء منح من دون مقابل للبنان. وفي الموازاة، اعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس ان “إيران، من خلال حزب الله، تحاول شراء لبنان من خلال توفير الوقود وإصلاح نظام الكهرباء وبناء محطات توليد الطاقة”.
    وإذ نقلت وسائل اعلام اسرائيلية تحذير وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن الرئيس ميقاتي من أي تحرك لحزب الله ضد إسرائيل “حتى لو كان بغية استعراض القوة”، سُجلت زيارة رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي الى باريس “لمناقشة الرد الإسرائيلي إذا بدأ حزب الله الحرب”.
    اقليمياً، ايران ترزح تحت وطأة تظاهرات شعبية اجتاحت اكثر من 32 مدينة اثر وفاة الصبية مهسا أميني التي كانت اوقفتها شرطة الآداب لعدم ارتدائها “الحجاب بشكل لائق”.
    في المقابل، لا يبدو الاتفاق النووي على السكة الصحيحة بعد تبادل الشروط لإنجازه، فأعلن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ان طهران ستكون جادة في إحياء اتفاق بشأن برنامجها النووي إذا توافرت ضمانات بعدم انسحاب الولايات المتحدة منه مرة أخرى.
    وإذ بدأ المستشار الالماني أولاف شولتس جولة خليجية تشمل السعودية والامارات وقطر، اعلن العراق حصول جولة خامسة من المحادثات الايرانية- السعودية.
    دولياً، خرق مشهد العمليات العسكرية في اوكرانيا اعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التعبئة الجزئية للجيش الروسي فيما قال نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف “ان أي أسلحة روسية بما فيها النووية يمكن استخدامها للدفاع عن أراضينا”.

أحدث المقالات