Search
728 x 90



  • ما الذي قد ينتشل لبنان من كبوته الاقتصادية؟

    ما الذي قد ينتشل لبنان من كبوته الاقتصادية؟

    كالمريض الذي اصيب بمرض عضال ثان، اتت جائحة كورونا لتضرب القليل القليل مما تبقى من شبه الاستقرار الاقتصادي والمالي، مطيحة بأي امل في استعادة التعافي الاقتصادي في المستقبل القريب.
    الجائحة استلزمت قراراً رسمياً بالإقفال العام اربع مرات، مع تمديد لكل منه، منذ آذار 2020، وشللاً متقطعاً او تاماً في الحركة الاقتصادية منذ اكثر من عشرة اشهر، مما زاد العائلات الفقيرة فقراً وجعل الطبقة الوسطى تضمحل بشكل سريع، ورافعاً التضخم في بعض السلع الى اكثر من 250%.
    الخبير الاقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة يقول لموقع beirutinsights ان معادلة “الصحة او المال” وضعت المواطن اللبناني في قبضة الفقر المدقع.

  • اغتيال لقمان سليم … والحوثيون ليسوا على قائمة العقوبات

    اغتيال لقمان سليم … والحوثيون ليسوا على قائمة العقوبات

    هزّ اغتيال الناشط المعارض لقمان سليم جمود الساحة السياسية واحدث صدمة شاملة اخذت الضوء من تحركات الشارع المتجددة الرافضة للاقفال التام في ظل وضع اقتصادي ومالي مستمر في التدهور.
    وإذ كانت لافتة الادانات الخارجية للجريمة معتبرة انها هجوم على مبادئ الديمقراطية وحرية التعبير في لبنان، تميزت الادانات الداخلية بالحذر الشديد.
    وفيما برزت زيارة الرئيس المكلف سعد الحريري الى القاهرة في الوقت الضائع حكوميا، اعلن نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ان “حزب الله لم يضع اسقفاً تمنع التأليف ويقبل بما يقبل به الرئيسان”. اما رئيس المجلس النيابي نبيه بري فشدد على ان الرئيس المكلف يضع مشروع التشكيلة الحكومية ويرفعه الى رئيس الجمهورية وليس العكس، رداً على رئاسة الجمهورية التي قالت ان الرئيس ميشال عون لم يطالب بالثلث المعطل وحريص على ممارسة حقه.
    في الموازاة، ظلت محاولة تحييد الانظار عن الواقع السياسي في لغط يسود الملف القضائي الذي يستهدف حاكم المصرف المركزي رياض سلامه.
    اقليمياً، سرقت الأحداث مع بدء الادارة الاميركية الجديدة بالتراجع عن قرارات كان اتخذها الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب، الاضواء من التطورات اللبنانية. فأعلن البنتاغون تبلّغه نية وزير الخارجية إلغاء إدراج جماعة الحوثيين على القائمة السوداء ردا على الأزمة الإنسانية في اليمن، في وقت اعلن الرئيس الاميركي الجديد جو بايدن “رسالتي إلى العالم أن أميركا عادت والدبلوماسية عادت”.
    وفي الملف النووي الايراني الذي يبدو انه وضع على النار، قررت محكمة العدل الدولية ان العقوبات الأميركية على إيران تخلّ بالتزامات واشنطن باتفاقية الصداقة بين البلدين عام 1955، فيما اعلن البيت الأبيض ان التشاور سيتّم مع الحلفاء والكونغرس بشأن اتفاق جديد مع إيران واعلن عن اتجاه لتخفيف الضغط المالي عن ايران من دون رفع العقوبات الرئيسية عنها.
    على صعيد اخر، يواجه ترامب لائحة اتهام طويلة في محاكته، من تعريض الأمن القومي وحياة أعضاء الكونغرس للخطر الى الخيانة غير المسبوقة.
    دولياً ايضاً، انقلاب عسكري في ميانمار وسط ادانة دولية تامة.

  • “فيديو” طيّر التشكيل… وارقام كورونا تحلّق

    “فيديو” طيّر التشكيل… وارقام كورونا تحلّق

    فيديو سُرّب لحديث رئيس الجمهورية مع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب عن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، كان كفيلاً بإظهار هشاشة مفاوضات تشكيل الحكومة معيداً عجلتها الى خانة ما قبل الصفر، وضارباً بعرض الحائط بكل المبادرات، محلية كانت ام دولية.
    وإذ استمرّ سفر الرئيس الحريري الى ابو ظبي، على ان يجول مبدئياً على عدد من البلدان، كان التركيز المحلي على عدّاد كورونا الذي سجّل أعداداً مقلقة في ظل الأسبوع الأول من الاقفال العام في البلاد فيما أقرّ المجلس النيابي قانوناً للإستعمال الطارئ للقاحات كورونا.
    في هذه الأثناء، لم تخل السماء اللبنانية يوماً من الطلعات الاسرائيلية المكثفة، مسجلة غارات على مخازن أسلحة لإيران في دير الزور السورية عشية إدراج الاتحاد الأوروبي وزير الخارجية السورية فيصل المقداد على لائحة العقوبات.
    إقليمياً، شد الحبال الايراني – الاميركي في أوجه في ظل معلومات عن تركيب ايران أجهزة لإنتاج اليورانيوم في أصفهان كما تقرير سري للمفتشين الدوليين يقول إن إيران اتخذت خطوات لإنتاج محتمل لسلاح نووي.
    فلسطينياً، الرئيس محمود عباس يصدر مرسوماً بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في أيار وتموز 2021 .
    دولياً، الولايات المتحدة الأميركية تحبس أنفاسها مع اقتراب العشرين من كانون الثاني، موعد تنصيب الديمقراطي جو بايدن رئيساً لها في ضوء معلومات للـ “إف بي آي” عن التخطيط لاحتجاجات مسلحة في الولايات الخمسين، خلال الأسبوع الذي يسبق التنصيب.

أحدث المقالات