Search
728 x 90



  • وفي الأسبوع الخامس… حكومة 14

    وفي الأسبوع الخامس… حكومة 14

    اسبوع جديد بلا افق مرشح للإنضمام الى الاسابيع الاربعة السابقة المهدورة منذ 26 تموز الماضي في محاولات تشكيل الحكومة العتيدة رغم بروز طرح جديد نقلته معلومات مقربة من الرئيس المكلف نجيب ميقاتي ويقضي بـ “حكومة انقاذ تنفيذية تتكوّن من 14 وزيراُ من الأقطاب، لوضع الجميع امام مسؤولياتهم”.
    وإذ تصاعدت حدة تراشق البيانات بين الرئيس المكلف نجيب ميقاتي ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون على خلفية مسؤولية التعطيل، برزت ايضاً حملة بين هذا الأخير وتيار المستقبل في وقت كشفت الإسكوا ان الفقر يطال 74% تقريبًا من مجموع السكان فيما تصل نسبة الذين يعيشون في فقر متعدد الأبعاد إلى 82%.
    والجديد كان زيارة وفد من مجلس الشيوخ الأميركي الى بيروت حيث اعلن عضو المجلس السيناتور كريس مورفي ان واشنطن “أكبر مانح للبنان على الرغم من حقيقة أن حزب الله يلعب دوراً هنا. لذا فإن دول الخليج الغنية يجب أن تكون على استعداد لمساعدة لبنان خلال هذه الأزمة” .
    وفي ما خصّ موضوع النفط الايراني الذي لا تزال بواخره غامضة، اكد مورفي ان ذلك يمكن أن يعرّض لبنان للعقوبات فيما اعلن وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان ان طهران مستعدة لبيع وإرسال الوقود إلى لبنان، في حال طلبت الحكومة اللبنانية ذلك.
    في هذه الأثناء، وافقت دمشق على طلب لبنان السماح بتمرير الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر الأراضي السورية، وذلك في اعقاب محادثات اجراها وفد وزاري لبناني في دمشق في اول محادثات رسمية على هذا المستوى.
    اقليمياً، بدأت تتظهر محادثات ايرانية- سعودية اذ اكد مساعد وزير الخارجية الإيرانية علي رضا عنايتي ان السعودية جادة في محادثاتها مع إيران ولم تكن لدى الجانبين شروط مسبقة لبدء التفاوض.
    هذا في وقت سُجلت زيارة وزير الداخلية السعودية الى العراق وفرض الخزانة الاميركية عقوبات على 4 مسؤولين في المخابرات الإيرانية.
    دولياً، الاعلان عن زيارة وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن الى الدوحة في 5 ايلول للبحث في جهود مساعدة الشعب الأفغاني.

  • سباق الأزمات نحو التفاقم

    سباق الأزمات نحو التفاقم

    لو كان الأسبوع ليتكلّم لما عرف من اين يبدأ أخباره.
    هل من تفاقم الازمات المعيشية ولا سيما انقطاع المحروقات والادوية وارتفاع منسوب الاشكالات على محطات المحروقات فيما يتم العثور يومياً على مستودعات منها معدّة للتخزين والتهريب، وفي وقت اعلن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان 3 بواخر فيول ايرانية انطلقت نحو لبنان .
    …او من العاصفة التي اثارتها مذكرة المحقق العدلي طارق البيطار التي تقضي بإحضار رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب للإستماع اليه كمدعى عليه في ملف انفجار المرفأ، وارجاء الجلسة الى 20 ايلول 2021 بعدما لم يحضر دياب في الموعد المحدد له. واللافت رفض كل من رؤساء الحكومة السابقين ودار الافتاء ورئيس مجلس النواب نبيه بري والسيد نصر الله، واعتبار المذكرة انها تنال من موقع رئاسة الحكومة.
    … او من تراجع منسوب التفاؤل بتشكيل الحكومة فيما تبرز كل يوم عقدة تعيد الأمور الى المربع الأول.
    وسط كل هذه المعمعة، معلومات عن زيارة وفد من الكونغرس الاميركي الاسبوع المقبل لمتابعة موضوع المساعدات الاميركية للجيش اللبناني. كما كشف موقع اسرائيلي ان مدير المخابرات المصرية اللواء عباس كامل زار ضاحية بيروت الجنوبية والتقى وفداً قيادياً في حزب الله.
    اقليمياً، مؤتمر لدول الجوار ف يبغداد، ورئيس الحكومة الاسرائيلية نفتالي بينيت في واشنطن، والملك الاردني في روسيا، والجزائر تعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب
    دولياً، هجوم لتنظيم “داعش- خرسان” على مطار كابول الافغاني الذي يعج بالمغادرين، وواشنطن ترد بغارة جوية على موقع التنظيم فيما كشفت معلومات عن اجتماع سري لمدير الـCIA نيكولاس بيرنز مع زعيم طالبان الملا عبد الغني برادر في كابول.

  • رفع الدعم: فالج لا تعالج

    رفع الدعم: فالج لا تعالج

    مهما ارتفعت اسعار المحروقات والمواد الغذائية والأدوية، سيبقى التهريب ناشطاً بين لبنان والخارج ولا سيما سوريا بسبب معادلة اقتصادية بسيطة، تفرض ان يكون لبنان قاعدة لوجستية للإستيراد السوري المقيّد بالعقوبات المفروضة عليه.
    الخلاصة للخبير الاقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة الذي يؤكد لموقع beirutinsights ان الوضع سيبقى على حاله طالما ان سوريا ليس لديها اي مصدر آخر للإستيراد.

  • دولار بلا سقف… وفلتان في الشارع بلا ضوابط؟

    دولار بلا سقف… وفلتان في الشارع بلا ضوابط؟

    بين تخطي سعر صرف الدولار الاميركي عتبة الـ 18 الف ليرة لبنانية والتهاب الشارع بسبب الازمات المعيشية المتلاحقة، واقرار البطاقة التمويلية في اللجان النيابية المشتركة بتمويل من احتياطي مصرف لبنان بالعملات الأجنبية، وبين الاتفاق مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة على استيراد المحروقات على تسعيرة 3900 ل.ل. بدلاً من 1500 … بدا الوضع مفتوحاً على المجهول في ظل غياب اي بوادر اتفاق على تشكيل الحكومة.
    تمويل البطاقة التمويلية من مال المودعين عارضه كل من القوات اللبنانية، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي وصف البطاقة بأنها انتخابية، كما البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الذي اعتبر ان اقرار مثل هذا السحب يستوجب الطعن فيه.
    في هذه الأثناء انفجرت بين حركة “امل” والتيار الوطني الحر” الى حد قول عضو تكتّل «لبنان القويّ» النائب سيزار أبي خليل” إذا كانت الولايات المتحدة جادة في محاربة الفساد في لبنان، فعليها وقف دعم أركان النظام الفاسد أمثال سعد الحريري ونبيه بري ووليد جنبلاط”. فرد نائب «حركة أمل» علي خريس قائلاً “ان مكافحة الفساد تبدأ من الفاسد ميشال عون”.
    وفيما تلقف الامين العام لـ “حزب الله” دعوة رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل للاضطلاع بدور الحكم لتسوية الخلاف القائم، أكد ان “هذا الأخير أذكى من أن يقدم على خطوة من نوع محاولة خلق مشاكل بيننا وبين حركة أمل”. كما سُجّل لقاء في باريس بين وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان ونظيره الاميركي انطوني بليكن ركز على “ممارسة الضغوط على السياسيين اللبنانيين لإنهاء المأساة التي تعيشها بلادهم”.
    هذا، واثار تعليق السفيرة الاميركية دوروثي شيا عن ناقلات النفط الايرانية لغطاً أعقبه ردّ مبهم من السفارة الايرانية اشعل وسائل التواصل الاجتماعي.
    وكان لافتاً استقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.
    اقليمياً، اعلان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية الوصول إلى نص واضح في مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي الايراني، في وقت اكد مكتب الرئيس الايراني حسن روحاني ان واشنطن وافقت على رفع عقوبات النفط المفروضة على إيران.

أحدث المقالات