Search
728 x 90



  • قرداحي استقال، ماكرون في الخليج، اتصال سعودي بميقاتي

    قرداحي استقال، ماكرون في الخليج، اتصال سعودي بميقاتي

    لم يكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يتمنى على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ان يستقيل وزير الاعلام جورج قرداحي قبل زيارته الى المملكة العربية السعودية من ضمن جولة قادته ايضاً الى الامارات العربية المتحدة وقطر… حتى قدم هذا الأخير استقالته بعد اكثر من شهر على حديثه التلفزيوني الذي فجّر أزمة مع الدول الخليجية.
    وإذ كان لافتاً الصمت المطبق لحزب الله الذي كان متمسكاً بعدم الاستقالة، برز تطور لافت تمثل باتصال هاتفي ثلاثي بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وولي العهد الامير محمد بن سلمان والرئيس ميقاتي، اعقبه اعلان سعودي ان الاتفاق تم بين الدول الثلاث على العمل المشترك لدعم الإصلاحات الشاملة الضرورية في لبنان.
    بدوره، ابدى البابا فرنسيس الذي يزور قبرص “قلقه الشديد من أزمة لبنان”.
    في الموازاة، زار رئيس الجمهورية ميشال عون قطر والتقى اميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذي كشف عن ايفاد وزير خارجيته محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الى بيروت في الفترة المقبلة.
    وفيما كشف الرئيس ميقاتي عزمه زيارة مصر في الاسبوعين المقبلين، تنقل وزير الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب بين اسبانيا وايطاليا، وحطّ وزير الاقتصاد امين سلام في الولايات المتحدة الاميركية.
    في هذه الأثناء، واصل حزب الله هجومه على المحقق العدلي في قضية المرفأ طارق البيطار، واكد بيان شديد اللهجة لكتلة الوفاء للمقاومة “إلى أن يحصل تعديل للدستور، لن يكون من صلاحيات المحقق العدلي مقاضاة الوزراء ورؤساء الحكومات”.
    اقليمياً، لا انفراج في الجولة السابعة من محادثات فيينا حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني، وتواصل الانفتاخ الخليجي على سوريا ومعلومات عن زيارة مسؤول أمني إماراتي رفيع المستوى طهران.
    دولياً، منسوب التوتر يرتفع بين روسيا واوروبا على خلفية اوكرانيا، وحلف “الناتو” ينشر قواته شرق أوروبا للمرة الأولى قائلاً “علينا أن نكون مستعدين للأسوأ”.

  • هل نجح ماكرون في اختراق الانسداد اللبناني – السعودي؟

    هل نجح ماكرون في اختراق الانسداد اللبناني – السعودي؟

    اغرب ما انتهت اليه قضية استقالة وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي انها كشفت ضحالة اللاعبين الثانويين او الكومبارس السياسي والوزاري الذي يستعين به لاعب كبير ك”حزب الله” للتخفي وراء لعبة التعددية المزعومة في معسكر قوى 8اذار الذي لا يزال يمسك به بقوة الحزب.

  • لبنان المتدحرج بالضربات القاضية

    لبنان المتدحرج بالضربات القاضية

    لم يكن ينقص الوضع اللبناني المأزوم الى اقصى الدرجات الممكنة إلا أزمة تصريح وزير الاعلام جورج قرداحي الذي اطلق موقفاً انحيازياً من ازمة اليمن الى جانب الحوثيين في برنامج تلفزيزني على احدى المحطات العربية. وعلى رغم ان التبرير لهذا الموقف انه اطلقه قبل توزيره وانه لا يلزم موقف الحكومة، فإنه ساهم في رفع سقف الازمة من خلال رفض الاعتذار في الحد الادنى. والاشكالية الكبيرة ان الحكومة التي تألفت على خلفية بدء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي واجراء الانتخابات النيابية لم تلملم بعد تداعيات احداث الطيونة ومقاطعة وزراء الثنائي الشيعي الذي يضم حركة “امل “و” حزب الله” لرفضهما التحقيق الذي يجريه المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار، فمنيت ببث البرنامج الذي تضمن مواقف قرداحي التي فجرت ازمة غير مسبوقة في تاريخ علاقات لبنان مع الدول الخليجية. وتنسحب هذه الاشكالية على كباش حول قانون الانتخابات النيابية في مجلس النواب محوره موعد الانتخابات وهل ستجرى في 27 آذار بتوافق الجميع باستثناء رئيس الجمهورية وتياره اللذين يفضلان اجرائها في ايار المقبل كما مشاركة المغتربين في الانتخابات وعلى اي قاعدة ستحصل هذه المشاركة.

  • وصاية “حزب الله” والنهاية المبكرة للعهد -الواجهة

    وصاية “حزب الله” والنهاية المبكرة للعهد -الواجهة

    دأب النظام السوري طوال حقبة وصايته العسكرية والاستخباراتية والسياسية الآسرة على لبنان على اختيار اشخاص من فئات مغمورة غالباً وجعلهم موالين له وفرضهم في مواقع وزارية ونيابية وإدارية بما وفّر له فئة كبيرة من هذه “الطبقة” التي ابتكرها الى جانب الزعماء والسياسيين التقلدييين المعروفين بحيثياتهم الشعبية أساساً.
    من هذه الفئة من لا يزالون حتى اليوم يرتعون في مواقع سياسية بفعل عامل تلقف “حزب الله” خصوصاً معظم هذه الفئة الوافدة على السياسة فباتوا يدينون بالولاء المطلق للحزب الذي اخذ الكثير من أنماط الوصاية السورية وما زال ينفذها حتى اليوم.

أحدث المقالات