Search
728 x 90



  • بين “الستات” والتمانات”… رسائل خارجية قوية

    بين “الستات” والتمانات”… رسائل خارجية قوية

    بين “الستات” و”التمانات” طارت الحكومة في المدى المنظور من دون ان تؤثر التحذيرات الدولية والعربية قيد انملة في مواقف مختلف الافرقاء. فلم يحدث اي فرق، لا البيان الأميركي الفرنسي الذي حثّ القادة السياسيين على تحقيق إصلاحات حقيقية تخدم مصالح الشعب، ولا الرسائل التي حملها كل من وزير خارجية مصر سامح شكري والأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي في زيارتين استثنى الاول منها رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل وحزب الله.
    وفيما ذكرت دوائر الفاتيكان ان البابا فرنسيس سيستقبل الرئيس المكلف سعد الحريري في ٢٢ نيسان، افادت معلومات صحافية بوصول وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل الى بيروت الأسبوع المُقبل فيما البحث جار في تعديل المرسوم 6433 المتعلق بترسيم الحدود البحرية جنوب لبنان.
    وإذ بدا التدقيق الجنائي رهن التجاذبات السياسية في ضوء دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الحكومة للإجتماع لكشف أسباب الانهيار وتحديد المسؤوليات، محملاً المصرف المركزي المسؤولية الأساسية، اكد الحريري ان قانون التدقيق الجنائي أقرّه المجلس النيابي لكنّ تطبيقه على نحوٍ فعالٍ وسليم يحتاج الى حكومة.
    اقليمياً، انتهاء الجولة الاولى من المفاوضات حول الاتفاق النووي الايراني في فيينا، و”لملمة” ما سًمي محاولة انقلاب فاشلة في الاردن، وغارات اسرائيلية على دمشق هي الثامنة هذا العام.
    دولياً، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضمن بقاءه في السلطة حتى 2036 في حين يتصاعد التوتر مع اوروبا واميركا حول ملف اوكرانيا.

  • مفاوضات النووي تنطلق… فما مصير الحكومة؟

    مفاوضات النووي تنطلق… فما مصير الحكومة؟

    في تطور لافت قد يعيد خلط الأوراق في المنطقة، اًعلن عن مفاوضات غير مباشرة بين طهران وواشنطن في فيينا في 6 نيسان 2021 غداة اعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان إيران بدأت تخصيب اليورانيوم من خلال مجموعة رابعة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة في نطنز، في انتهاك جديد للاتفاق النووي.
    وفي حين استمرت الهجمات الحوثية على السعودية بعيد اطلاق الرياض مبادرة لتسوية النزاع في اليمن، وبعد اسبوع على توقيع بكين وطهران “اتّفاقية التعاون الاستراتيجي لمدة 25 عاماً”، برزت زيارة رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي الى الرياض وتوقيع 5 اتفاقيات تعاون بين الجانبين، في وقت كانت لافتة معلومات عن محاولة انقلاب في الاردن يقودها ولي العهد السابق الامير حمزة بن الحسين.
    محلياً، تراشق غير مسبوق بالاتهامات بين بيت الوسط ورئاسة الجمهورية وزيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الصرح البطريركي معايداً بالفصح ومؤكداً ان “العقد تتوالد وننتظر عودة الحريري للخروج من النفق الأسود”.
    وفي الموازاة، “كسر الجرة” نهائياً بين بكركي وحزب الله في اعقاب فيديو مسرب للبطريرك مار بشارة بطرس الراعي يهاجم فيه “الحزب”.
    وإذ برزت مبادرة رئيس المجلس النيابي التي تقضي بحكومة من 24 وزيراً فيها “3 ثمانات” من دون “ثلث معطل”، سُجّل اتصال بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وولي العهد السعودي محمد بن سلمان اللذين “تشاركا الرغبة نفسها في رؤية حكومة ذات مصداقية”، وفق بيان للرئاسة الفرنسية. كما اتصل وزير خارجية فرنسا جان ايف لودريان برؤساء الجمهورية ميشال عون، والمجلس النيابي نبيه بري والمكلف سعد الحريري مذكراً اياهم بأن “القوى السياسية اللبنانية ككل، تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذا المأزق”.
    ووسط كل هذا الأخذ والرد، خرج وزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني ليؤكد ان الاحتياطات الأجنبية المتبقية للدعم لدى مصرف لبنان ستنفد بنهاية أيار.
    هذا، وقد توجهت الانظار الى الحدود البحرية، لكن الشمالية السورية – اللبنانية هذه المرة، بعدما وقعت الحكومة السورية في 9 آذار عقداً مع شركة كابيتال الروسية لتقوم بعملية المسح والتنقيب عن النفط، بحيث تبين أن الحدود البحرية التي رسمها الجانب السوري في البلوك رقم 1 مُتداخلة بشكل كبير مع البلوكين رقم 1 و 2 من الجانب اللبناني، بما يُقارب 750 كلم داخل الحدود اللبنانية.

  • الجنون يضرب الدولار والأسعار… والحكومة عالقة بين الاثنين والخميس

    الجنون يضرب الدولار والأسعار… والحكومة عالقة بين الاثنين والخميس

    بين الاثنين والخميس، تبدو الحكومة غائبة عن الافق السياسي فيما سعر صرف الدولار الاميركي سجل ارتفاعاً جنونياً أوصله الى عتبة الـ 17 الف ليرة قبل ان يتراجع بشكل دراماتيكي في غضون ساعات الى عتبة الـ 10.500 ليرة… من دون ان تنخفض الاسعار التي ارتفعت معه، لا بل سجل سعر صفيحة البنزين ارتفاعاً بلغ 4200 ليرة والمازوت 3000 ليرة.

    اللقاء السابع عشر بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري حصل اثر كلمة متلفزة لرئيس الجمهورية اتت بشكل مذكرة جلب دعا فيها الحريري الى بعبدا، مخيّراً اياه بالإفساح في المجال أمام كل قادر على التأليف اذا تعذّر عليه ذلك. فوازى الحريري الدعوة بمعادلة جديدة دعا فيها عون الى اتاحة المجال أمام انتخابات رئاسية مبكرة في حال وجد نفسه في عجز عن توقيع مراسيم تشكيل حكومة.
    وإذا أكد الحريري بعد لقائه عون “الآن هناك فرصة، لنستغلها”، فإن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عاجل هذه الفرصة بالضربة القاضية بعدما “نصح بإعادة النظر بقرار تأليف حكومة اختصاصيين وبتأليف حكومة تكنو سياسية تحميها القوى السياسية”.
    واتت زيارة رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط الى بعبدا لتخلط الأوراق من جديد بعدما اكد ان “التسوية ضرورية والارقام ليست مهمة”.

    وزيارتا الحريري وجنبلاط اتتا غداة مشاورات وفد من حزب الله في روسيا حيث أكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف “تشكيل حكومة جديدة بأسرع ما يمكن برئاسة سعد الحريري”… كما عشية زيارة وزير الخارجية الإسرائيلية غابي أشكنازي الى العاصمة الروسية. وكان لافتاً تهديد رئيس اركان الجيش الاسرائيلي أفيف كوخافي بأن “لبنان رهينة بيد “حزب الله” وسنقصف سلاحه أينما وُجد”.

    اقليمياً، اثمرت جولة لافروف الخليجية، زيارة لوزير الخارجية السورية فيصل المقداد الى سلطنة عمان في أول لقاء خارجي له في الخليج العربي منذ تعيينه.

    دولياً، ارتفع منسوب التوتر الاميركي- الروسي بعدما وصف الرئيس جو بايدن نظيره الروسي بأنه “قاتل ويدفع الثمن”.

أحدث المقالات