Search
728 x 90



  • قراصنة بلا ربّان

    قراصنة بلا ربّان

    لأول مرة في تاريخه ربما، يجد العالم نفسه عاجزاً امام حرب يخسر معاركها، الواحدة تلو الاخرى، في بلد تلو الآخر، امتداداً على 183 دولة، قبل ان يتوهم بأنه فاز مرحلياً في انتظار المعركة المقبلة. 
    الحرب، التي توقع الباحثون، ان تكون حرب المياه في القرن الحادي والعشرين، اندلعت بسبب فيروس “كوفيد 19″، واستعملت فيها الاسلحة والتكتيكات التي استعملت في الحروب السابقة تاريخياً، خارقة كل القوانين الدولية، بدءاً بالقرصنة وصولاً الى سبي… الاجهزة الطبية.

  • التعيينات تهزّ الهيكل الحكومي … و”كوفيد 19″ يحكم قبضته

    التعيينات تهزّ الهيكل الحكومي … و”كوفيد 19″ يحكم قبضته

    عتبة الـ 500 اصابة تخطّاها المصابون بفيروس “كوفيد 19” في لبنان الذي لا يزال يرزح تحت ثقل التعبئة التي تشلّ كل الحقول من دون استثناء. 
    وفيما تتحضر البلاد لاستقبال اول دفعة من مغتربيها الهاربين من كورونا العالم، بدا ان الامر لن يكون بالسهولة المتوقعة. فرئيس الحكومة حسان دياب حدد سقف العائدين في المرحلة الاولى بـ 25% من الآلاف العشرة المتوقعة، علماً ان الاعداد الحقيقية المسجلة في السفارات اللبنانية تفوق ذلك بأضعاف.
    في هذه الاثناء، هزّت التعيينات الهيكل الحكومي بعدما خرجت الى العلن المحاصصة التي تتحكم بها. ودخل رؤساء الحكومة السابقون على خط معارضتها كما رئيس تيار المردة سليمان فرنجيه بعد رئيس المجلس النيابي نبيه بري. 
    اما في العالم، فـ “كوفيد 19 ” يفتك ليلامس المليون و82 ألفا و470 اصابة توفي منهم 57474 في 188 بلداً. واكبر المتأثرين الولايات المتحدة الاميركية واسبانيا وايطاليا.
    اقليمياً اعلنت المملكة العربية السعودية رسمياً إلغاء الحج لهذا العام، وإيقاف العمرة لـ10 أشهر فيما لا تزال ايران تكافح لمحاولة السيطرة على الفيروس.
    دولياً، الرئيس الاميركي دونالد ترامب اعلن ان الانتخابات العامة ستعقد في الثالث من تشرين الثاني 2020.

  • عمري فوق 65 : اخشى ان اترك للموت بالكورونا

    عمري فوق 65 : اخشى ان اترك للموت بالكورونا

    لا يمكن للمرء في متابعة تفشي وباء الكورونا الا ان يتوقف امام تطورين مهمّين لكن يكتسب احدهما بعداً انسانياً خطيراً خصوصاً ان العالم في ظل ما شهده من تطور لا يتوقع احد ان يعود الى الوراء بهذا الشكل.

  • “كورونا” اطفأ محركات العالم… ماذا بعده؟

    “كورونا” اطفأ محركات العالم… ماذا بعده؟

    هل يكفي القول ان ما بعد “كورونا” ليس كما قبله، وان العالم في مرحلة تغيّر جذري سبق ووصم تاريخه في السابق على كل الصعد من دون استثناء؟ من الانظمة السياسية والصحية الى البيئة والاقتصاد والتجارة والتربية والعلاقات الاجتماعية… تماماً كما حصل في مفاصل سابقة في التاريخ العالمي القديم والعصري، مثل اعتداءات 11 ايلول 2001 التي اثمرت العودة الاميركية بقوة الى الشرق الاوسط، وسقوط جدار برلين العام 1990 الذي دق ساعة اعادة توحيد المانيا وبروزها قوة اساسية في الاتحاد الاوروبي، والعدوان الثلاثي على قناة السويس العام 1956 الذي انهى السيطرة البريطانية على مصر. 

أحدث المقالات