Search
728 x 90



  • لبنان: مرحلة ذرّ الرماد في عيون الخارج انتهت

    لبنان: مرحلة ذرّ الرماد في عيون الخارج انتهت

    هل تكفي تسمية الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة العتيدة لتُفتح ابواب المساعدات الدولية من دون تردد؟ وما الذي تبدّل بتكليفه التشكيل للمرة الرابعة بالنسبة الى واشنطن والمجتمع الغربي عموماً؟ وما الذي قد يتغيّر بعد العودة الى المربع الأول قبيل الذكرى الاولى لانطلاق التحركات الشعبية في 17 تشرين؟ وما الذي يمكن ان يقوم به الحريري لم يستطع ان يحققه مصطفى اديب؟

  • “أسبوع الحسم” يتأرجح بين ارقام كورونا والازمات المعيشية

    “أسبوع الحسم” يتأرجح بين ارقام كورونا والازمات المعيشية

    أسبوع ارجأت رئاسة الجمهورية الاستشارات النيابية “بناء على طلب بعض الكتل” كما قالت. وأسبوع يستغله رئيس الحكومة المرجح للتسمية سعد الحريري للتواصل ووفد من تيار المستقبل مع كل الافرقاء السياسيين من دون استثناء.
    التحركات هذه اثارت حفيظة اكثر من طرف ولا سيما رئيس التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع. الأول توجه الى الحريري قائلاً: انت يا شيخ سعد سياسي بكرا بدك تجيب ملائكة وزراء؟. والثاني اعلن ” ليس في علمنا ان ماكرون عيّنه ليقوم بفحص الكتل ومدى التزامها بالمبادرة الفرنسية”. اما الثالث فأكد ” لن نسمي لا الحريري ولا سواه”.
    في هذه الأثناء بدأت اول جولة من مفاوضات اتفاق اطار ترسيم الحدود بين لبنان واسرائيل مرفقة بجدل بين رئاستي الجمهورية والحكومة واستياء من الثنائي الشيعي، في وقت زار مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر على هامشها مختلف القيادات السياسية باستثناء باسيل، وتوضيح من السفارة الأميركية لبيان رئاسة الجمهورية بعد لقاء شينكر حول ” دور رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في استخدام الشفافية لتغيير نموذج الحكم”.
    وفيما يعيش اللبنانيون اسوأ ازماتهم المعيشية مع مرور سنة على انتفاضة 17 تشرين، من فقدان الادوية وتهريبها والمحروقات واستفحال ارتفاع الأسعار وتحديد مصرفياً سقف السحوبات بالليرة، سجل عدّاد كورونا ارقاماً مخيفة وسط عجز استشفائي مروع، مما حدا بوزارة الداخلية لإقفال بلدات بأكملها.
    اقليمياً اول رحلة مباشرة بين المنامة وتل ابيب ووفد مشترك اميركي – اسرائيلي في البحرين والامارات.
    دولياً، الحملة الانتخابية الاميركية محتدمة ووقف النار في ناغورنو كاراباخ هش، فيما شهدت فرنسا جريمة مروعة نفذها طالب شيشاني قاطعاً رأس مدّرس عرض صوراً للنبي محمد قال المجرم انها مسيئة.

  • اسرائيل تكسب اليانصيب في التنافس مع ايران وتركيا!

    اسرائيل تكسب اليانصيب في التنافس مع ايران وتركيا!

    تشهد المنطقة متغيرات جوهرية حيث تتصارع اسرائيل وايران وتركيا من اجل تكبير حجم نفوذها فيما ان الولايات المتحدة وروسيا تديران كل من جانبها اوركسترا تمنع تجاوز الحدود التي يمكن السماح بها في كل الاحوال.

  • ترسيمُ الذُّعر… وازدواجيّة المعايير!

    ترسيمُ الذُّعر… وازدواجيّة المعايير!

    ترسيم كلّ الحدود البحريّة والبريّة موجِبٌ في مسار الأمن القوميّ اللّبناني غير الموجود أصلاً. مستباحٌ هو أمننا القوميّ على كلّ المستويات. المؤتمنون عليه يستبيحونه. المؤتمنون افتراضاً. حاجتنا إلى ترسيم حدودنا الجويّة أيضاً ضرورة. ثمّة فيها انتهاكاتٌ لا تُعَد ولا تُحصى. ليس الحديث هنا حصراً عن الانتهاكات الإسرائيليّة. ثمّة حتماً من سيلتقِط إشارات الجسور المفتوحة المُلتبسة في هذا السّياق.

أحدث المقالات