Search
728 x 90



  • حرب صلاحيات الرئاسة تتأجج… وملك جديد لبريطانيا

    حرب صلاحيات الرئاسة تتأجج… وملك جديد لبريطانيا

    لم تكد تبدأ المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية حتى استعرت حرب صلاحيات الرئاسة في حال حصول اي شغور رئاسي. ففي مقابل تأكيد الرئيس المكلف، رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ان “هذه الحكومة تنتقل اليها صلاحيات الرئيس عندما يحصل اي شغور رئاسي والدستور واضح في هذا الشأن”، شنّ رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل هجوماً عنيفاً على كل من رئيس المجلس النيابي نبيه بري والرئيس ميقاتي ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع قائلاً “نحن لن نعترف بشرعية الحكومة المستقيلة بعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية وسنعتبر الحكومة عندها مغتصبة سلطة وفاقدة للشرعية وساقطة مجلسياً ودستورياً وميثاقياً وشعبياً.”
    وتحدث الرئيس ميشال عون الى احدى الصحف مؤكداً ارادته عدم تسليم الحكومة الى ميقاتي، قائلاً “لا تزركوني” في إشارة الى عزمه على اتخاذ اجراءات غير دستورية في مقابل اجراء غير دستوري في رأيه.
    في هذه الأثناء، صدر قرار عن الأمم المتحدة مدد سنة اخرى للقوات للدولية العاملة في الجنوب. وقد استندت فيه فرنسا التي هي حاملة القلم بالنسبة الى لبنان في مجلس الأمن، الى اتفاق موقع بين لبنان والأمم المتحدة في 1995 لتأكيد حرية الحركة لليونيفيل في مناطق انتشارها. القرار صدر بالإجماع عن مجلس الأمن، ولكن حزب الله اعتبر ان حرية الحركة تجعل من “اليونيفيل قوة احتلال”.
    في الموازاة، مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل في اميالها الأخيرة، والوسيط الاميركي في ملف الترسيم الحدود اموس هوكستين في لبنان واسرائيل، قائلاً من بعبدا انه “متفائل في الوصول الى اتفاق حول ترسيم الحدود وهناك تقدم في هذا المجال.”
    في الموازاة، غارة اسرائيلية على مطار حلب في ثاني هجوم من نوعه في أقل من اسبوع واحد، ومعلومات عن استهداف مراكز لحزب الله والحرس الثوري الايراني.
    وفي المقلب الآخر، تم تكليف المدير العام للأمن العامة اللواء عباس ابراهيم بمتابعة موضوع اعادة النازحين السوريين.
    اقليمياً، الملف النووي الايراني يتأرجح بين الايجابية المحدودة والتشاؤم.
    دولياً، استلمت ليز تراس رسمياً رئاسة حكومة بريطانيا، خلفاً لبوريس جونسون، عشية وفاة الملكة إليزابيث الثانية وتولى ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز العرش.
    اما في الحرب الروسية – الاوكرانية فتقدم لافت لكييف على الجبهة الشرقية.

  • تمديد التفاوض وتأجيل التنقيب يضعفان فرص التصعيد

    تمديد التفاوض وتأجيل التنقيب يضعفان فرص التصعيد

    أعلن آموس هوكستين، الوسيط الأميركي في محادثات حل النزاع الحدودي البحري بين إسرائيل ولبنان في زيارته في 8 ايلول أن المفاوضات حققت ” تقدماً جيداً جداً”. ومع ان هوكستين لم يسهب في الحديث عن التقدم ولم يفعل ذلك اي من المسؤولين السياسيين ، فإن بدا ان الزيارة تتصل بضخ استمرارية في عملية التفاوض بين اخذ ورد من الجانبين اللبناني والاسرائيلي على نحو يقلص او يبعد احتمال نشوء توتر كان ذهب اليه “حزب الله” برفع سقف تهديداته ولم يعد يستطيع التراجع عنها من خلال الربط الذي احدثه بين التقدم في المفاوضات وعدم اتاحة المجال امام اسرائيل للتنقيب في حقل كاريش.

  • تصعيد من الحزب وايران، اشتعال غزة… و”وحدة الساحات”

    تصعيد من الحزب وايران، اشتعال غزة… و”وحدة الساحات”

    على ايقاع التصعيد المضطرد من قبل ايران وحزب الله حيال اسرائيل فور مغادرة الوسيط الأميركي في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية آموس هوكشتين بيروت، اشتعلت جبهة غزة الفلسطينية بشكل عنيف تزامناً مع استئناف عملية المفاوضات النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن في فيينا.
    فأعلن عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق ان المقاومة جهزت الصواريخ التي تطال كاريش فيما اكد – قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني العميد إسماعيل قاآني ان حزب الله يملك اكثر من 100 الف صاروخ جاهزة لفتح باب جهنم على اسرائيل. فرد رئيس وزراء اسرائيل يائئير لابيد قائلاً ان اسرائيل مستعدة للتعامل بشكل هجومي ضد اي تنظيم يهدد امنها.
    في هذه الأثناء، اشتعلت غزة في عملية “الفجر الصادق” ضد حركة الجهاد الاسلامي الذي
    اطلق عملية “وحدة الساحات” كما الصواريخ نحو تل ابيب ومطار بن غوريون والمستوطنات المحيطة.
    محلياً، “انكسرت الجرّة” نهائياً بين رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي والتيار الوطني الحر عبر سجال غير مسبوق وتبادل اتهامات بالفساد، قضى على اي أمل بتشكيل الحكومة العتيدة.
    وإذ تزامنت الذكرى الثانية لانفجار مرفأ بيروت بانهيار صوامع من اهراءات القمح في المرفأ، بقيت الأزمات المعيشية تشد الخناق على اعناق اللبنانيين فيما تخطى سعر صرف الدولار الثلاثين الفاً.
    دولياً، تايوان موضع توتر قوي بين الصين واميركا بعدما زادت زيارة رئيسة المجلس النيابي الاميركي نانسي بيلوسي الى تايوان، الطين بلّة.
    وحرب اوكرانيا- روسيا بقيت على حالها في ظل ابحار البواخر الأولى التي تحمل الحبوب الاوكرانية عبر البحر الأسود وفقاً للإتفاق بين الجانبين الذي رعته الامم المتحدة وتركيا.

  • لبنان يترنح مجدداً امام الاستباحة والاستحقاقات المصيرية

    لبنان يترنح مجدداً امام الاستباحة والاستحقاقات المصيرية

    يتجه لبنان بسرعة نحو واقع متفاقم من الغموض المحفوف بقلق متعاظم من تداخل تطورات إقليمية مثيرة للمخاوف من مثل المواجهة العنيفة الجارية بين إسرائيل وغزة وازماته واستحقاقاته الداخلية المتلاحقة بحيث يصعب تماماً على المراقبين والخبراء الاستراتيجيين رسم أي سيناريو دقيق للمصير اللبناني في فترة تقل عن التسعين يوماً تبقت لنهاية العهد العوني.

  • فيديو لـ حزب الله عن تنقيب اسرائيل… والحكومة “بعجيبة”

    فيديو لـ حزب الله عن تنقيب اسرائيل… والحكومة “بعجيبة”

    بقدر ما اعلن اكثر من مسؤول تفاؤله بنتائج ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل التي تستعد للتنقيب عن الغاز في حقل كاريش، بقدر ما بدت الحكومة بعيدة المنال، الى حد قول رئيس المجلس النيابي نبيه بري “إذا صارت عجيبة بتتألّف الحكومة”.
    وفي مقابل قول الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ان الدولة اللبنانية عاجزة عن اتّخاذ القرار المناسب الذي يحمي لبنان وثرواته ولذلك فإنّ المقاومة مضطرة إلى اتخاذ هذا القرار، اعلن وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس ان “نصرالله يعيق التوصل لحلّ وهو من سيلحق الضرر بالطاقة ووضع اللبنانيين”.
    وإذ وصل الوسيط الأميركي بشأن ترسيم الحدود البحرية الجنوبية آموس هوكشتين الى بيروت حاملاً اقتراحاً اسرائيلياً جديداً، نشر الاعلام الحربي في حزب الله فيديو حول العمليات في حقل كاريش فيما سارع وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بو حبيب الى التأكيد ان الفيديو لا يمثل موقف لبنان.
    تزامناً، انهيار صومعتين من اهراءات القمح في مرفأ بيروت قبل 4 ايام من الذكرى الثانية للإنفجار وكأنه تذكير قدري للدولة اللبنانية بمدى اهمالها في هذا الموضوع.
    في هذه الأثناء، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في اليونان وفرنسا، وبيان سعودي فرنسي بعد القمة الثنائية اكد دعم البلدين لسيادة لبنان وأمنه واستقراره. اما اميركياً، فرسالة من الرئيس الأميركي جو بايدن إلى قيادات الكونغرس تشدد على ضرورة تمديد حال الطوارئ المتعلّقة بلبنان، اذ بعض الأنشطة الجارية مثل عمليّات نقل الأسلحة المستمرّة من إيران إلى حزب الله تعمل على تقويض سيادة لبنان.
    وفي سياق مواز، سفينة ترفع العلم السوري وترسو في طرابلس محملة بحبوب اوكرانية مسروقة تثير استياء غربياً بقوة.
    اقليمياً، العراق على كف عفريت بعد رفض شعبي لمرشحي ايران، ومؤيدو مقتدى الصدر يحتلون البرلمان لمرة ثانية خلال ايام.
    دولياً، أوروبا أمام اختبار مواجهة الشتاء من دون الغاز الروسي، وبدء شحن الحبوب الروسية والاوكرانية بعد افتتاح مركز التنسيق المشترك لإخراج الحبوب في إسطنبول.
    وإذ اعلن قائد الأسطول الروسي السيطرة على بحر آزوف والجزء الشمالي من البحر الأسود، كشفت الرئاسة التركية ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان سيجري محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي في 5 آب 2022.
    في هذه الأثناء، جولتان افريقيتان لكل من الرئيس الفرنسي ووزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، في وقت يرتفع منسوب التوتر الصيني- الاميركي على خلفية ملف تايوان.

أحدث المقالات