Search
728 x 90



  • 13 نيسان و17 تشرين بين لحظتَين!

    13 نيسان و17 تشرين بين لحظتَين!

    إرتحل العلاّمة السيّد محمد حسن الأمين عنّا في لحظةٍ حرِجة. قبله بسنواتٍ أربع، وفي اليوم نفسه، إرتحل سمير فرنجيه. ليس صدفة أن يتلاقى حكيمان من لبنان على النّضال من أجل تحرُّره، وصَون العيش الواحد، ويترُكاننا في رمزيّة تاريخيّة تحتمل الكثير من القراءة المُعمّقة في معنى هذا الوطن الرسالة.

  • الدول العربية ترفض تغيير اتفاق الطائف

    الدول العربية ترفض تغيير اتفاق الطائف

    رسالة عربية واضحة بشقّين، تعبّر عن الاهتمام بلبنان ورفض اي محاولة قسرية لتغيير اتفاق الطائف، كما العمل على عدم مكافأة من يعتبر انه معرقل لتشكيل الحكومة، أكان الوزير السابق جبران باسيل ام حزب الله.

  • لبنان وفرنسا : محاذير وحسابات الحسم بالعقوبات

    لبنان وفرنسا : محاذير وحسابات الحسم بالعقوبات

    تبدو الازمة اللبنانية في مجمل وجوهها وتداعياتها البالغة الخطورة مقبلة على محك مفصلي شديد الأهمية في الفترة القريبة الطالعة من خلال سباق حاد بين محاولات خارجية لرفع الضغوط الى ذروتها على المسؤولين والسياسيين اللبنانيين لتشكيل حكومة جديدة ومناورات داخلية تهدف الى المضي في توظيف تعطيل تشكيل الحكومة حتى تحقيق مكاسب سياسية لم تنجز بعد .

  • تطويق مالي وقانوني … “الفاريز” او العقوبات

    تطويق مالي وقانوني … “الفاريز” او العقوبات

    “… من لا يريد التدقيق الجنائي؟ ومن لا يريد كشف الفاسدين والسارقين واستعادة اموال المودعين؟”
    لسان حال الجميع، مواطنين ومسؤولين، سارقين ومسروقين. لكن بأي معيار وبأي آلية محاسبة… وبأي ثمن؟
    الفرضيات والتحليلات كثيرة، الا ان الخبير الاقتصادي د. ايلي يشوعي يؤكد لموقع beirutinsights ان المهم انطلاق قطار عمل “الفاريز ومارسال”… والا التعويل على القضاء المحلي وعلى العقوبات الخارجية.

  • لبنان بين النِّصاب الوطنيّ والحِرص العربيّ – الدّوليّ!

    لبنان بين النِّصاب الوطنيّ والحِرص العربيّ – الدّوليّ!

    النِّصاب الوطنيّ في مسار التغيير الراديكاليّ قائمٌ بجدّية. اليوتوبيا الباحثة عن مركزيّة حديديّة بين قوى ثورة 17 تشرين، يوازيها انغماسٌ في تنظيراتٍ لا تنتهي عن موجِب تعميق المفاهيم، ويتجاوزها بعض إرهاصاتٍ من انفعالاتٍ شوفينيّة مدمِّرة، ويرفُدها انغماسٌ في تأبيد مربّعات نفوذٍ مُفتعلة، هذه اليوتوبيا، وبقدر نُبل مرماها، لكنّها عاجزةٌ عن اقتبال حقيقة أنّ عملانيّة توفّر النصاب الوطنيّ في مسار التّغيير، يفترض تكوُّن رأس حربة واضحة المعالم، وعليه تتلاقى الإرادات الصلبة، على أن تنتفي في رأسِ الحربة خيارات الترؤّس والتّرئيس لصالح توسيع أطُر المواجهة مع المنظومة الحاكمة، من خلال ائتلافات منهجيّة أكثر منه تذويبيّة أو تنافسيّة.

أحدث المقالات