Search
728 x 90



  • ازمة لبنان المصيرية اكبر من الاشخاص !

    ازمة لبنان المصيرية اكبر من الاشخاص !

    مع الاقتناع الذي توصل اليه الخارج الذي لا يزال يهتم بلبنان، وهو ليس كبيراً، بأن الانتخابات النيابية المرتقبة في 15 ايار المقبل لن تحمل التغيير المطلوب الذي تطلعت اليه نتيجة لانتفاضة 17 تشرين الاول 2019 وما عبرت عنه من رغبة قوية بقلب الطبقة السياسية نتيجة اعتبارات متعددة ليس اقلها القانون الانتخابي الذي يخدم هذه الطبقة، يتم التطلع الى الانتخابات الرئاسية كباب لتغيير ما.

  • هل ترغب القوى السياسية في الاصلاح فعلاً؟

    هل ترغب القوى السياسية في الاصلاح فعلاً؟

    حين تحدث رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في 22 شباط الماضي عن خطة التعافي المرتقب ان تطرحها حكومته كبرنامج سيصار الى الاتفاق حوله من اجل تأمين امداد لبنان من الصندوق بـ 3 مليارات دولار على مدى اربع سنوات، لم يكن يتوقع ان يكون اقرارها سهلا وقال آنذاك ” انها عملية كاميكاز نقوم بها اي انها عملية انتحارية .”

  • المخاوف من انفجار اجتماعي تسابق الانتخابات

    المخاوف من انفجار اجتماعي تسابق الانتخابات

    ثلاثة أسابيع فقط تفصل عن موعد الانتخابات النيابية في لبنان وسط تضارب كبير في التقديرات التي تتصل بالمشهد السياسي الذي ستفضي اليه باعتبارها الانتخابات الأولى التي تجري عقب الانهيار المالي والاقتصادي والاجتماعي غير المسبوق في تاريخ لبنان القديم والحديث.

  • رزمة الالتزامات اللبنانية لصندوق النقد في السباق الاخير

    رزمة الالتزامات اللبنانية لصندوق النقد في السباق الاخير

    تسابق حكومة الرئيس نجيب ميقاتي العد العكسي المتسارع لفترة الأسابيع الأربعة الأخيرة التي تفصل عن موعد الانتخابات النيابية في 15 أيار بالسعي الى إقرار رزمة مشاريع قوانين يفرضها الاتفاق الأولي الذي عقدته الحكومة مع صندوق النقد الدولي والتي تشكل ممراً اجبارياً للشروع في تنفيذ الاتفاق الذي يحصل لبنان بموجبه على قرض بثلاثة مليارات دولار على أربعة أعوام .

  • لماذا لا نثور؟

    لماذا لا نثور؟

    • نيسان 13, 2022

    باستثناء ثورة 14 شباط 2005 التي اطاحت بالوصاية السورية والتي تختلف ظروفها السياسية المحلية والخارجية عما يحدث اليوم، لم يشهد لبنان اي ثورة شعبية حقيقية عارمة رغم الظروف الراهنة التي لا تحتمل، ورغم سرقة مدخرات مواطنيه من المصارف، وتجريدهم من ابسط حقوقهم المعيشية، ورميهم في مرتبة ما دون خط الفقر، ودفعهم الى الهجرة، وجعلهم يقفون في صفوف الذل للحصول على ليتر بنزين او رغيف خبز بات سعر كل منهما بعيداً عن امكاناتهم.
    فلماذا لا يثور اللبناني اليوم؟

أحدث المقالات