Search
728 x 90



  • بوتين: اما منتصراً واما خارج الحكم… فهل ستهتز حدود اوروبا؟

    بوتين: اما منتصراً واما خارج الحكم… فهل ستهتز حدود اوروبا؟

    بطلب السويد وفنلندا رسمياً الانضمام الى حلف شمال الأطلسي “الناتو”، تخلت الدولتان عن حيادهما وعدم انحيازهما، فاهتزت خريطة اوروبا مجدداً بعد الحرب الروسية على اوكرانيا، وباتت التطورات مفتوحة على كل الاحتمالات في ظل تأكيد موسكو ان “ردها سيكون مفاجئاً” كما اعلان انقرة – العضو في الناتو- معارضتها المشروطة لانضمام الدولتين الاوروبيتين الى الحلف بحجة ان “الدول الإسكندنافية دار ضيافة لمنظمات إرهابية”، كما قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.
    فهل التهديد الروسي جدّي، وما الذي سيحصل؟
    سفير لبنان السابق في واشنطن د. رياض طبارة يقرأ المرحلة المقبلة لموقع beirutinsights انطلاقاً من خبرته الدبلوماسية العميقة.

  • فتنة الروبل

    فتنة الروبل

    انها “فتنة الروبل” التي تهدد وحدة الاتحاد الاوروبي.
    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعلن ربط توريد الغاز الروسي الى ما وصفه بالدول “غير الصديقة” بالعملة الروسية بدلاً من اليورو والدولار، وهما العملتان اللتان يجب تسديد بهما ثمن الطاقة الروسية وفق العقود الموقعة بين شركة “غازبروم” ومن ورائها موسكو، والدول المستفيدة.
    القرار الروسي جاء رداً على العقوبات الغربية بحق موسكو اثر غزوها اوكرانيا، ومن بينها فصل المصارف الروسية عن نظام “سويفت” المالي العالمي.
    لماذا؟ وبماذا تستفيد روسيا؟

  • التهدئة اليمنية كاستثناء عن تداعيات أوكرانيا

    التهدئة اليمنية كاستثناء عن تداعيات أوكرانيا

    استثناء اليمن من الحرب الروسية على اوكرانيا وتداعياتها العالمية هو عامل اقليمي ايجابي يُضاف الى تقدم الحوار بين المملكة السعودية وايران. فهل الملفات الاقليمية باتت مفصولة عن التصعيد الغربي- الروسي، ام هناك عوامل اخرى مؤثرة؟

  • اوروبا تحبس انفاسها للانتخابات الفرنسية.. والعالم كذلك

    اوروبا تحبس انفاسها للانتخابات الفرنسية.. والعالم كذلك

    تعلم العالم خلال العقد الاخير على الاقل ان انتخابات رئاسية في دولة كبرى اساسية لا تشكل المشهد السياسي في البلد المعني او في الدول المجاورة بل على مستوى العالم.

  • جرائم اوكرانيا …كما سوريا سينساها العالم!

    جرائم اوكرانيا …كما سوريا سينساها العالم!

    أثارت تقارير القتل العشوائي والتعذيب للمدنيين التي ظهرت في المدن والقرى التي استُعيدت في أواخر آذار الماضي من القوات الروسية بالقرب من العاصمة كييف – بما في ذلك بوتشا وإربين وبورودينكا – غضبًا دوليًا ودعوات واسعة النطاق للتحقيق والمساءلة، ولكنها ايضاً فتحت ملف الحرب السورية من زاوية ان روسيا التي تدخلت في 2015 من اجل انقاذ النظام السوري قد تكون مسؤولة بالمقدار نفسه عما حصل في سوريا كما في اوكرانيا، وذلك في الوقت الذي لم يحتل ما حصل في سوريا من تدمير وقتل الحجم الذي حظيت به اوكرانيا حتى الآن.

أحدث المقالات