Search
728 x 90



    • المقالات
    • القراءات
    AUTHOR

    زياد الصائغ

    زياد الصائغ خبير ومستشار في السياسات العامّة. باحث لبناني وخبير في قضايا اللاّجئين الفلسطينيين ومفاوضات السّلام في الشرق الأوسط، والنّازحين - الّلاجئين من سوريا وسياسات العمل والحماية الاجتماعيَّة، منسق مبادرة "لبنان الأفضل". مستشار السياسات واستراتيجيات التواصل في وزارة الدولة لشؤون النازحين (شباط 2017 – كانون الثاني 2019)، وهو عضو – خبير لجنة التّواصل السّياسي لقضايا اللاجئين الفلسطينيين في لجنة الحوار الّلبناني - الفلسطيني في رئاسة الحكومة، ومستشار للسياسات مع مؤسسة أديان. مستشار السياسات والتواصل في مجلس كنائس الشرق الأوسط (أيلول 2018 – ...). عضو اللجنة الاستراتيجية في المركز الماروني للتوثيق والأبحاث (أيلول 2018 – ...). عمِل مديراً تنفيذيّاً لملتقى التأثير المدني (تموز 2012 - كانون الثاني 2016). مستشار في رسم السياسات واستراتيجيات التَّواصل في رئاسة الحكومة اللبنانية لرئيس لجنة الحوار اللبناني – الفلسطيني (2006 – 2009)، ومستشار في رسم السياسات ورئيس فريق عمل وزير العمل (كانون الثاني 2010 – حزيران 2011)، ومستشار وطنيّ للسياسات لمنظَّمة العمل الدولية في المكتب الإقليمي للدّول العربية للمنظمة في بيروت (أيلول 2011 – حزيران 2013). عَمِل سابقاً مستشاراً لإستراتيجيّات التواصل في مجلس كنائس الشرق الأوسط، ولنقابة المعلّمين في لبنان، وللمؤسسة الصحيّة للطائفة الدرزية، وللقاء مسيحيّي المشرق، ولمركز الدِّراسات والأبحاث المشرقية. له دراسات متخصّصة في قضية اللاَّجئين الفلسطينيين والسوريين، ومسائل العمل والحماية الاجتماعية والحوار المسيحي – الإسلامي والفكر العربي والمواطنة، وينشُر دورياً مقالات متخصّصة في جريدتي النهار والحياة.

مقالات الكاتب

  • لبنان واللّاجئون الفلسطينيّون اللّاسيادة واللّاكرامة… الخطيئة!

    لبنان واللّاجئون الفلسطينيّون اللّاسيادة واللّاكرامة… الخطيئة!0

    • كانون الأول 12, 2021

    هكذا تُصِرُّ المنظومة على اغتيال السّياسات العامّة. تتنقّل مريضة بين الديماغوجيا ،والشعبويّة، والارتجال، والفوبياويّة، وترقص على أشلاء الشعب اللبنانيّ. إحترافها في تكديس الجريمة المنظّمة ضدّ الإنسانيّة يحتاج سنواتٍ ضوئيّة من محاكماتٍ نحو العدالة. في طريق نحرِ الشعب اللبنانيّ كان لا بُدَّ أيضاً من استغلال قضيّة اللّاجئين الفلسطينيّين النّبيلة، كما قضيّة النّازحين السوريّين المُحِقّة، وكلاهما مأساةٌ أكثر إيلاماً من الأُخرى.

    المزيد
  • الهويّة اللّبنانيّة: التّدمير الممنْهج

    الهويّة اللّبنانيّة: التّدمير الممنْهج0

    لطالما كانت إشكاليّة الهُويَّة اللُّبنانيّة في عُمْقِها. فرادتُها مُقْلِقَة. لم يكُن سَهْلاً في جيوبوليتيكٍ متعِب، ومُقْلِق، ومأزوم أن يؤدّي لبنان دورًا رياديًّا في بناءِ النّهضةِ العربيّة، وفي الوَقْتِ عينه استِقطاب استِشراقٍ في الغَرْب.

    المزيد
  • المسألة الشرقيّة وتوابعها – الأطراف!

    المسألة الشرقيّة وتوابعها – الأطراف!0

    • تشرين الثاني 13, 2021

    تختال الأحلام الامبراطوريّة بإستقصاء إمكانيّة استقطاب أزلام وتجنيدِهم. لا علاقة لهذا بعقل الانفتاح الحضاريّ القائم على تلاقُحٍ ثقافيّ، وتقاطعٍ اقتصاديّ، وتزاوجٍ اجتماعيّ، ناهيك بتعميم قِيَم الحريّة، وحقوق الإنسان، والعدالة الاجتماعيّة.

    المزيد
  • أرخميدس سرقوسة وديغول لبناني!

    أرخميدس سرقوسة وديغول لبناني!0

    • تشرين الثاني 6, 2021

    مواجهة الباطل مؤرِقة. ليس بمعنى العجز عنها وفيها. هي قائمةٌ بالأصالة في مسار التاريخ. هذا الأخير صنَّف ّفيه هيغل الصّيرورة ديناميّة حقّ مستدامة. مؤرقةٌ هي بفِعل قدرة الأحداث المتناسِلة، من محترفي تحقّق هذا الباطل، على إحداث زلازل متنقّلة هنا وثمّة دون هوادة.

    المزيد

أحدث المقالات