Search
728 x 90



    • المقالات
    • القراءات
    AUTHOR

    زياد الصائغ

    زياد الصائغ خبير ومستشار في السياسات العامّة. باحث لبناني وخبير في قضايا اللاّجئين الفلسطينيين ومفاوضات السّلام في الشرق الأوسط، والنّازحين - الّلاجئين من سوريا وسياسات العمل والحماية الاجتماعيَّة، منسق مبادرة "لبنان الأفضل". مستشار السياسات واستراتيجيات التواصل في وزارة الدولة لشؤون النازحين (شباط 2017 – كانون الثاني 2019)، وهو عضو – خبير لجنة التّواصل السّياسي لقضايا اللاجئين الفلسطينيين في لجنة الحوار الّلبناني - الفلسطيني في رئاسة الحكومة، ومستشار للسياسات مع مؤسسة أديان. مستشار السياسات والتواصل في مجلس كنائس الشرق الأوسط (أيلول 2018 – ...). عضو اللجنة الاستراتيجية في المركز الماروني للتوثيق والأبحاث (أيلول 2018 – ...). عمِل مديراً تنفيذيّاً لملتقى التأثير المدني (تموز 2012 - كانون الثاني 2016). مستشار في رسم السياسات واستراتيجيات التَّواصل في رئاسة الحكومة اللبنانية لرئيس لجنة الحوار اللبناني – الفلسطيني (2006 – 2009)، ومستشار في رسم السياسات ورئيس فريق عمل وزير العمل (كانون الثاني 2010 – حزيران 2011)، ومستشار وطنيّ للسياسات لمنظَّمة العمل الدولية في المكتب الإقليمي للدّول العربية للمنظمة في بيروت (أيلول 2011 – حزيران 2013). عَمِل سابقاً مستشاراً لإستراتيجيّات التواصل في مجلس كنائس الشرق الأوسط، ولنقابة المعلّمين في لبنان، وللمؤسسة الصحيّة للطائفة الدرزية، وللقاء مسيحيّي المشرق، ولمركز الدِّراسات والأبحاث المشرقية. له دراسات متخصّصة في قضية اللاَّجئين الفلسطينيين والسوريين، ومسائل العمل والحماية الاجتماعية والحوار المسيحي – الإسلامي والفكر العربي والمواطنة، وينشُر دورياً مقالات متخصّصة في جريدتي النهار والحياة.

مقالات الكاتب

  • السَّواد وتفكّكهم… القضم والتّغيير عندنا!

    السَّواد وتفكّكهم… القضم والتّغيير عندنا!0

    سواد ما نعيش في لبنان يبعَث على الرّيبة من المقبِل إلينا، ويستثير ربما عند البعض اليأس. لا إمكان لإقناع المرتابين واليائسين بأنَّ تكاملاً ما يقوم بين فظاعة الرّاهن وصيرورة التاريخيّ الواعِد.

    المزيد
  • لبنان القضيّة إلى المقاومة المدنيّة!

    لبنان القضيّة إلى المقاومة المدنيّة!0

    الآن وهنا وجعٌ غير مسبوق. الإنهيارات الاقتصاديّة – الاجتماعيّة تنسحِب يأساً من إمكان صمود لبنان الكيان والهُويّة. بات هذا اليأس معمّماً إلى حدّ القبول بالتأقلم مع فتاتٍ قدّ تقدّمه المنظومة الحاكِمة على شكلٍ إغاثيّ من باب المؤسّسات الرسميّة التي تحتلّها، أو من باب منصّاتٍ أُخرى مشبوهة. كذا في الغِذاء، والدواء، والطّبابة. حتّى ذاك اللّقاح تعرّض لاستغلال خبيث. لقاحٌ لكورونا، إستحال فيروساً من نوعٍ سرطانيّ. باسمِ بناء الدولة اغتيلت الدولة. وتحت رعاية حُكمِ الأقوياء المفترضين، من كلّ الطوائف، سُلِّم الشعب اللّبنانيّ إلى جينوسيد مُمَنهج. في المُحصِّلة أمسينا في زنزانةٍ نقتات فيها من نُتفٍ يُمنُّ علينا بها من اختاروا استعبادنا واذلالنا.

    المزيد
  • الإندفاعة الفيديراليّة إغتيال النّظام وتعويم المنظومة!

    الإندفاعة الفيديراليّة إغتيال النّظام وتعويم المنظومة!0

    لَم تكُن ولادة لبنان الكبير صدفة. النّظام التشاركيّ فيه في صيغةٍ متوازنة أبعد من مزاجيّةٍ زعاماتيّة كان. الميثاق الذي حسم خيار اللّاشرق واللّاغرب، بمعنى اللاّإنحياز، عدا عن قضايا الحقّ والعدل والسلام أتى على عمقٍ من الإبداعيّة. ليست هي الصّيغة ولا الميثاق من ولَّدا الأزمات المتتالية. كثيرٌ من الانفعالات المحليّة والاستقطابات الماوراء-حدوديّة، ناهيك بتعقيداتِ الجيوبوليتيك، والارتهانات التي هي ضدّ الصّيغة وضدّ الميثاق أودَت بنا إلى هنا، حيث جهنّمٌ وُعِدنا بها، ودُفِعنا إليها بمنهجيّة خبيثة.

    المزيد
  • البابا فرنسيس ولبنان: راهنيّة الشرّ وتاريخيّة القيامة!

    البابا فرنسيس ولبنان: راهنيّة الشرّ وتاريخيّة القيامة!0

    رسالة البابا فرنسيس إلى رئيس الجمهوريّة وحلفائه عميقة الجذور في لاهوت الحقيقة حيث النور أقوى من الظلمة، مهما ادلهمّت هذه الأخيرة.

    المزيد

أحدث المقالات