Search
728 x 90

بدء البحث المحموم عن رئيس للجمهورية

بدء البحث المحموم عن رئيس للجمهورية

لا يمكن القول ان البحث المحموم عن هوية رئيس الجمهورية المقبل في لبنان لم يبدأ بعد. ثمة الكثير يجري وراء الكواليس فيما بدأت مؤشرات متعددة تنضح بما يجري فيما ان المناورات لرصد ردود الفعل المحتملة بدأت بقوة ايضاً.

ما هو محسوم، علما ًانه لا يمكن الحسم في الشأن السياسي، ان فرص الزعماء التقليديين تراجعت جداً ولو ان نافذة لا تزال متاحة الى حد ما لرئيس تيار المردة سليمان فرنجيه باعتبار ان مصالح قد تتلاقى على انتخابه في لحظة ما تفادياً لفراغ لم يعد يمكن القول انه سيكون كما في التجارب السابقة، لان الفراغ راهناً يمكن ان يؤدي الى مجهول كبير.
ما يمكن ان يبقي على الاوراق الرئاسية غامضة ولا يمكن كشفها هو التطورات الاقليمية التي تلعب دوراً كبيراً في التأثير في مجريات الاحداث في لبنان. وآخر هذه التطورات يتمثل في المنعطف الذي اخذته الازمة السياسية في العراق مع اقتحام لمناصري التيار الصدري لمبنى البرلمان والمنطقة الخضراء سعياً الى وضع حد نهائي لتلاع ” الاطار التنسيقي” الشيعي الخصم والموالي لايران من وضع اليد على السلطة في العراق عبر تأليف حكومة موالية له. التطورات في العراق والمنحى الذي يمكن ان تتخذه بالغ التأثير في لبنان نتيجة وجود لاعبين اقليميين مشتركين فيه وفي العراق كذلك ومن ابرزهم ايران .
لن يكون واضحا ًمدى تأثير الوضع المستجد في العراق على لبنان وما اذا كان يمكن للبنان ان يقتنص لحظة تسمح له بانتخاب رئيس جديد للجمهورية . وكان لافتا جدا قول نبيه بري رئيس مجلس النواب على هامش اطلاقه مواقف تتصل بترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل قبل ساعات من وصول المنسق الرئاسي الخاص للشراكة من اجل البنى التحتية والاستثمار العالمي آموس هوكستين الى بيروت ، انه لن يدعو الى جلسة نيابية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية قبل انجاز المجلس اقرار القوانين المطلوبة من صندوق النقد الدولي. ومع ان الامر اتصف بطابع المزايدة المعهودة في السياسة اللبنانية وسعي بري الى بيع المجتمع الدولي انه متلازم بالتعهدات التي قطعها في هذا المجال، فإن الامر قد يعني ايضاً تأخير الدعوة الى جلسة انتخاب رئيس جديد بهذه الذريعة .
لا يزال يعتقد كثر ان “حزب الله” سيضغط من اجل تأمين وصول حليفه العوني جبران باسيل الى الرئاسة وهو على الاقل سيستخدم ورقته من اجل المقايضة انطلاقاً من سقف تفاوض مرتفع علماً ان آخرين كثر يعتقدون ان الحزب سيتحمل وحده مسؤولية انهيار سيتسارع انطلاقاً من رفض داخلي وخارجي للوريث السياسي لميشال عون.
والامر نفسه قد يكون صعباً امام فرنجيه على الخلفية نفسها اذ ان رفض غالبية سياسية لفرنجيه سيعني استمرار المقاطعة الخارجية على خلفية فرض الحزب مرشحه. وتتجه الانظار في شكل اساسي الى قائد الجيش العماد جوزف عون كمرشح تسووي محتمل حتى لو احتاج تعديلا ً دستورياً في اللحظة الاخيرة نتيجة ضرورة استقالته من منصبه قبل سنتين اذا كان يرغب في ترشيح نفسه.
وفيما تطرح اسماء من القطاع الاقتصادي والمالي، فإن صعوبة الاتفاق على مرشح محدد يشكل نقطة تلاق بين الاطراف في الداخل ويلقى قبول الخارج قد تؤدي الى فراغ رئاسي يناسب كثر ومن بينهم رئيس التيار العوني الذي يعتقد انه قد يفيد من المزيد من الوقت لتحسين اوراقه .
ولكن على رغم القلق من انعكاسات الوضع المتأزم في العراق، فإن الاقتناع انه اذا صح تفاؤل المراجع الرسمية في لبنان باحتمال العودة الى المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل في خلال الاسابيع المقبلة، فإن اسهم اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها سترتفع جداً.. اذ ان ذلك يعني ان هناك تلاقياً اقليمياً ودولياً على منع المزيد من الانهيار اللبناني الذي سيترك تداعياته الخطيرة في كل الاتجاهات ولا سيما على سوريا ونظامها الذي يستند الى لبنان من اجل البقاء واوقفه على رجليه على مستويات عدة.
ولكن من دون ان يعني ذلك ان انتخاب رئيس جديد ومن ثم تأليف حكومة جديدة سيتعدى ان يكون ادارة لمرحلة انتقالية تضع منع سقوط البلد واعادة تنشيطه اقتصادياً بالحد الادنى على السكة المطلوبة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات