Search
728 x 90



  • المزارع بالضربة القاضية؟ … وكورونا في المرصاد

    المزارع بالضربة القاضية؟ … وكورونا في المرصاد

    حادث امني غامض كاد يفتح جبهة الجنوب ومخاطر جديدة خطيرة جداً على لبنان كادت تودي به بالضربة القاضية بعدما شدّت الازمة المالية والاقتصادية والمعيشية الخناق عليه في ظل استمرار التضارب في مقاربة المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.
    تسلل مجموعة من حزب الله الى مزارع شبعا، وفق ما قالت اسرائيل، في اعقاب قضاء عنصر من الحزب في غارات اسرائيلية على مركز مشترك للحزب والحرس الثوري الايراني في سوريا… ونفي حزب الله العملية كلياً. 
    وقد سارع رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهوالى تحميل ” سوريا ولبنان مسؤولية أي هجوم ينطلق من أراضيهما صوب الدولة العبرية، قائلاً “لن نسمح لإيران بالتموضع عسكرياً على حدودنا الشمالية”.
    وإذ قال رئيس الحكومة في تغريدة قالت مصادره في ما بعد انها مجتزأة: هناك تفلّت السلاح واعتداء على مراكز الأمن وكأن الأمور ليست تحت السيطرة. أين الأجهزة الأمنية؟ أين القضاء؟ اثار تصريحه عن زيارة وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان استياء خارجياً، اذ قال ان زيارة لودريان “لم تحمل أي جديد ولديه معلومات منقوصة حول الإصلاحات التي أنجزتها الحكومة “. 
    في هذه الاثناء، عاد لبنان الى الحجر بعد تسجيل عدّاد كورونا ارقاماً قياسية نتيجة التفلت في اكثر من منطقة. ولم توفر الاصابات البرلمان مع حالة هلع تعممت على النواب اثر اعلان النائب جورج عقيص إصابته بعد مخالطته مدير مكتب وزير الخارجية، وذلك في ظل فضيحة فحوصات الـ PCR المغلوطة في المختبرات.
    اقليمياً ودولياً، الانتخابات مصدر لغط كبير. ففي العراق، اعلان رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي موعد انتخابات تشريعية مبكرة اثار حفيظة اللجنة القانونية في البرلمان العراقي التي اعلنت ان لا صلاحية له في تحديد الموعد.
    وفي الولايات المتحدة الاميركية، غرّد الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن “تأجيل الانتخابات إلى أن يتمكن الناس من التصويت بشكل مناسب وبسلام وأمان”. فردّت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي بالتغريد ان ” التأجيل يقرره الكونغرس”. 

  • رسالة الخارج:   تهتمون بأمور كثيرة… والمطلوب اصلاحات

    رسالة الخارج:  تهتمون بأمور كثيرة… والمطلوب اصلاحات

    “ساعدونا لنساعدكم” . قالها وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان، كررها في باريس وفي بيروت مشدداً على ضرورة “النأي بالنفس”. ونقلت عنه مصادر مواكبة للزيارة خشيته من ان يكون الوداع للبنان، ليس فقط كدولة، بل الوداع للبنان كوطن. ولاقاه في التشديد على النأي بالنفس وزير الدولة البريطانية لشؤون الشرق الأوسط جيمس كليفرلي خلال زيارته الافتراضية الى بيروت… وما من يسمع.
    صحيح ان مجلس الوزراء كلّف Alvarez & Marsal التدقيق المالي الجنائي مع تسجيل تحفظ وزراء الثنائي الشيعي، وان رئيس دائرة التنفيذ في بيروت القاضي فيصل مكي، اصدر قراراً بإلقاء الحجز الاحتياطي على عقارات حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وان جمعية المصارف نفت الانسحاب من المفاوضات مع وزارة المال و”لازارد” في ظل اجتماع تقني في باريس بين مستشار الجمعية GSA و”لازارد”، الا ان وكالة رويترز كشفت ان البيانات المالية للعام 2018 في مصرف لبنان، والتي نالت تصديق إي.واي وديلويت الشهر الماضي لكن مع تحفظات، تشير الى أن حاكمه ضخم من قيمة أصول البنك المركزي أكثر من ستة مليارات دولار. كما ان الميزانية الدورية لمصرف لبنان اظهرت هبوطاً لافتاً لاحتياطات البنك المركزي من العملات الصعبة القابلة للاستخدام. 
    في هذه الاثناء، بدت طبول الحرب انها تقرع بصوت خافت بعد معلومات عن استنفار اسرائيلي على الحدود الجنوبية اثر قصف اسرائيلي على مواقع عسكرية جنوب دمشق اودى بحياة عنصر من حزب الله ، كما ان طائرة اسرائيلية واخرى اميركية اعترضتا طائرتي ركاب ايرانيتين فوق سوريا كانتا تقلان مدنيين لبنانيين. 
    وفي سياق مواز، ابطل المجلس الدستوري قانون آلية التعيينات الذي كان اقره المجلس النيابي. 
    اقليمياً، وغداة زيارة وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف الى بغداد، اول زيارة لرئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي الى طهران بعدما ارجأ زيارته الى السعودية بسبب مرض العاهل السعودي، واتهامه ايرانياً ضمناً بالتورط في اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني.
    ايرانياً، لجنة برلمانية إيرانية تؤكد ان الانفجار في مفاعل “نطنز” النووي كان نتيجة خرق أمني.
    دولياً، شد الحبال الصيني- الاميركي متواصل في وقت فيروس كورونا يسجل ارقام اصابات مخيفة في كل من العالم ولبنان.

  • لا اصلاحات في الافق… وصندوق النقد on hold

    لا اصلاحات في الافق… وصندوق النقد on hold

    من سيئ الى اسوأ يسير البلد، ودائرة الامل تتقلّص مع كل يوم يمرّ. فالحكومة تجردت نهائياً من ثوب الاستقلالية في اعقاب ما نُقل عن وزير المال غازي وزني قوله في مجلس الوزراء ” ان القوى السياسية التي أنتمي اليها تفضّل عدم وضع اي شركة تدقيق جنائي وخصوصاً شركة «كرول»” على عكس ما يطالب به رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي يصر على التدقيق الجنائي للأرقام المالية. 
    واذ استقال مدير عام وزارة المال آلان بيفاني على خلفية صراع الارقام نفسه، تبيّن ان لا جدّية في تنفيذ الخطة المالية، ولا جدية في الاصلاحات التي يشترطها صندوق النقد الدولي لمفاوضاته التي قال عنها وزني انها باتت on hold ، مما رفع وتيرة الكلام على تغيير حكومي. 
    وفيما اعلن المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش” لا تراهنوا على أن صبر اللبنانيين بلا حدود” تخطى سعر صرف الدولار العشرة آلاف دولار قبل ان يتراجع الى السبعة آلاف. 
    في هذه الاثناء، سُجّلت حركة دبلوماسية لافتة للسفير السعودي باتجاه اكثر من جهة ولا سيما جمعية المصارف ومصرف لبنان، في وقت اجتمع السفير الصيني مع اكثر من طرف وزاري، وزار وزيرا النفط والزراعة العراقيان بيروت. 
    اما قاضي العجلة في صور محمد مازح فاستقال على خلفية اصداره قراراً بمنع المقابلات مع السفيرة الاميركية دوروثي شيا التي زارت بدورها وزارة الخارجية معلنة “طيّ الصفحة التي جاءت لتحييد الانتباه عن الازمة الاقتصادية”.
    في ظل هذه المعمعة، صادقت الحكومة الإسرائيلية على التنقيب عن الغاز في حقل “ألون دي” الواقع في محاذاة البلوك “9” اللبناني، في غياب ترسيم الحدود البحرية. 
    اقليمياً، سُجّلت حرائق غامضة قرب 3 مواقع عسكرية ايرانية في وقت عُقدت قمة روسية – ايرانية- تركية محورها سوريا، وقام الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بزيارة خاطفة الى قطر فيما يثبت وجوده في ليبيا.
    دولياً، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باق حتى العام 2036، والصراع الروسي – الصيني يحتدم.

  • قيصر والشرق والصندوق… ثلاثية قاتلة

    قيصر والشرق والصندوق… ثلاثية قاتلة

    بين قانون قيصر ودعوة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله للتوجه شرقاً نحو ايران والصين بدلا من الغرب، والمفاوضات المتعثرة مع صندوق النقد، ثلاثية قاتلة تحكم قبضتها على لبنان الى جانب سلّة من الملفات الشائكة وعلى رأسها طاولة الحوار التي يرعاها رئيس مجلس النواب نبيه بري في 25 حزيران في بعبدا. 
    وفيما عُلّقت المفاوضات مع صندوق النقد الدولي الى حين توحيد الارقام المالية، كان هجوم رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل على الحلفاء والخصوم في وقت بدا مصير الحوار في خطر بعد تردد اكثر من فريق في المشاركة بسبب ضبابية جدول اعماله. 
    اقليمياً، ليبيا في عين العاصفة مع تثبيت التدخل التركي فيها ودخول العامل المصري اليها، وسوريا ترزح تحت قانون قيصر.
    دولياً، لم تتخلص الولايات المتحدة الاميركية من تداعيات قتل جورج فلويد بعد، والتظاهرات ضد العنصرية تحتدم. 

  • معمل سلعاتا والعفو يكهربان البلد

    معمل سلعاتا والعفو يكهربان البلد

    معمل سلعاتا الكهربائي كاد يفجر مجلس الوزراء ونزع عنه الاستقلالية بعدما تراجعت الحكومة عن قرارها عدم البت ببنائه تزامناً مع معملي الزهراني ودير عمار، في اعقاب معارضة كل من رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر. 
    وإذ سُجّلت جولة ثامنة من المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، بقيت التعيينات بنداً خلافياً معلقاً. كما انفجرت الاجواء المشحونة بين التيارين البرتقالي والازرق على خلفية اسقاط قانون العفو العام في الهيئة العامة لمجلس النواب. 
    وفيما كانت المفارقة مطالبة رجل دين هو المفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان بإلغاء الطائفية مؤكداً “ان المطلوب اسقاط صيغتها”، برزت مشكلة في بلدة لاسا حول زراعة اراض تابعة للمطرانية المارونية.
    هذا، وقد عادت مهام اليونيفيل الى الواجهة مع موعد تجديد ولايتها في الجنوب مع تمسك رسمي بعدم اجراء اي تعديل على مسؤولياتها، في ما قد يمس بحرية تحرك حزب الله في تلك المنطقة. 
    اقليمياً، ليبيا في دائرة الضوء مع ترسيخ التدخل التركي فيها. وفي ايران، تدعمت سلطة المحافظين مع انتخاب العضو السابق في الحرس الثوري الايراني وقائد الشرطة سابقاً محمد باقر قاليباف رئيساً لبلدية طهران.
    دولياً، مينيابوليس اسيرة عنف عرقي على خلفية قتل شرطي مواطن اميركي ذات اصول افريقية… وترامب يحظّر تويتر.

أحدث المقالات