Search
728 x 90



  • الحكومة قبل نهاية السنة والا العهد اول الغارقين ؟

    الحكومة قبل نهاية السنة والا العهد اول الغارقين ؟

    على رغم حالة الانسداد السياسي التي تطبع مسار تأليف الحكومة اللبنانية العتيدة بفعل مسلسل التعقيدات الخفية والعلنية التي تعترض رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في استكمال تشكيل حكومته، لا تستبعد بعض الجهات المستقلة المراقبة مفاجآت من شأنها ان تفرج عن الحكومة قبل نهاية السنة الحالية .

  • لا من يسمع ولا من يرى…

    لا من يسمع ولا من يرى…

    22 يوماً على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة… والحكومة لا تزال معلقة على المطالب والمطالب المضادة فيما الوضع المعيشي الى مزيد من التدهور في ظل اقفال البلد لأسبوعين بسبب ارتفاع ارقام الاصابات بكورونا.
    لا تحذيرات المجتمع الغربية أثمرت ولا زيارة مستشار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لشؤون الشرق الأدنى باتريك دوريل، لا بل معلومات مسرّبة – لم تنفها بعبدا- عن ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون طلب من الحريري في لقائه الأخير معه أن يتفاهم مع القوى السياسية قبل لقائه مجددا لمناقشة الملف الحكومي.
    وفيما اكدت السفيرة الاميركية دوروثي شيا “لن يكون هناك أي شيء مجاني بعد اليوم”، معلنة ان رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بعلاقته مع حزب الله يغطي على سلاحه فيما الأخير يغطي على فساده، دافع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عن باسيل، معتبراً ان العقوبات عليه هي انتقاص من السيادة، و”نعبّر عن التزامنا في هذه العلاقة”.
    وكان لافتاً اول اتهام من نوعه يوجهه الديوان الملكي السعودي لـ”حزب الله” و”أنصار الله” بتهريب المخدرات الى المملكة.
    وبعد مئة يوم على انفجار مرفأ بيروت، سُجلت تغريدة للمثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة يان كوبيش الذي قال ان “مئة يوم من التحقيقات بمشاركة خبرات دولية مهمة، ورغم ذلك لا وضوح بعد ولا محاسبة ولا عدالة “.
    وفي موازاة انعقاد الجلسة الثالثة من مفاوضات اتفاق اطار ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل، وتشبث لبنان بحقه بمساحة بحرية تبلغ ٢٢٩٠ كلم٢، عُقد مؤتمر لعودة النازحين السوريين في دمشق بمشاركة لبنانية عبر وزير الشؤون الاجتماعية وبمقاطعة اوروبية وحضور اممي “مراقب.
    في هذه الأثناء، انتشرت معلومات عن اطلاق الصحافي الاميركي اوستين تايس الذي اختفى في سوريا عام 2012… من دون نتيجة ايضاً.
    في المقابل، توقفت معارك ناغورنو كاراباخ باتفاق لوقف النار مرفوض شعبياً في ارمينياً. ولا يزال الرئيس الاميركي دونالد ترامب رافضاً نتيجة الانتخابات رغم اعادة فرز الأصوات في اريزونا وتأكيد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن فيها.

  • من يسابق من :الحكومة ام الانهيار ؟

    من يسابق من :الحكومة ام الانهيار ؟

    يبدو من نافل القول ان لبنان الذي يعاني اقسى ظروفه وازماته بل وانهياراته قد بات معلقاً على مرحلة شديدة الغموض في ملامحها الإقليمية والدولية فيما لا تحتمل تداعياتها الداخلية أي استنزاف إضافي للوقت والا لربما تشهد البلاد انهياراً يتوج كل المآسي في وقت لا يتجاوز نهاية السنة .

  • حكومة الحريري الموعودة تصارع الضربة القاضية !

    حكومة الحريري الموعودة تصارع الضربة القاضية !

    لا يكون من “التقاليد ” السياسية اللبنانية ان يمر استحقاق خارجي دولي او إقليمي يعتد به في التأثير على مجريات السياسات الدولية من دون ان يهتز له لبنان بطريقة مباشرة او غير مباشرة .

  • لغز الحكومة الى الاثنين… والامن في المرصاد

    لغز الحكومة الى الاثنين… والامن في المرصاد

    تحت الضغط الفرنسي الذي تشكله زيارة الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون الى بيروت في الاول من ايلول التي تصادف الذكرى المئوية الاولى لانشاء لبنان الكبير كما المواقف المحذرة من ” اختفاء لبنان” او مواجهته ” حرباً اهلية، تم تحديد يوم الاثنين موعداً للاستشارات النيابية الملزمة من اجل اختيار رئيس جديد للحكومة انما في ظل غموض حول من ستتم تسميته.
    ففي ظل ادراك ان المرحلة لن تحتمل تجاوز الطائفة السنية كما في حكومة حسان دياب، رُميت الكرة في ملعب الرئيس سعد الحريري الذي رفض ان يكون مرشحاً لرئاسة الحكومة. لكن الغموض يتصل ايضاً برفض الطائفة السنّية تجاوز رئيس الجمهورية للدستور من خلال السعي الى ضمان تأليف الحكومة والتي هي من مهمات الرئيس المكلف قبل تكليف الاخير. ويحفل الاسبوع المقبل بمجموعة مواقف ابرزها لرئيس الجمهورية في ذكرى المئوية كما يوجه رئيس مجلس النواب نبيه بري كلمة في ذكرى إخفاء الامام موسى الصدر عصر الاثنين، بعد انتهاء كتلته من الاستشارات، وهي آخر الكتل.
    وعشية وصول الرئيس الفرنسي الى بيروت، اشار مسؤول في قصر الإليزيه ان الوقت حان لتنحي الأحزاب مؤقتاً، فيما بقيت الاصلاحات المطلب الخارجي الوحيد للمساعدة ولا سيما ان وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لو دريان اكد ان “المجتمع الدولي لن يوقع شيكاً على بياض إذا لم تنفذ السلطات سريعاً الإصلاحات، لأن الخطر اليوم هو اختفاء لبنان”.
    في هذه الأثناء، سُجّلت اول زيارة لمسؤول خليجي الى بيروت منذ انفجار المرفأ تمثلت بنائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجيّة قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الذي شدد على الحاجة للاستقرار السياسي والاجتماعي حتى تدعم مسيرة الإصلاح.
    وفي مقابل الضبابية السياسية، اهتزازان امنيان خطيران، الاول على الحدود الجنوبية مع اسرائيل، والثاني مذهبي سنّي شيعي في خلده.
    اقليمياً وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو في المنطقة لتسويق الاتفاق الاسرائيلي- الاماراتي، واشتداد التوتر الاوروبي- التركي شرقي المتوسط.

أحدث المقالات