Search
728 x 90



  • ما بعد سليماني: اسقاط طائرة مدنية وتهديد بالرد وعقوبات

    ما بعد سليماني: اسقاط طائرة مدنية وتهديد بالرد وعقوبات

    سيطر اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني على تطورات الاسبوع المحلية والاقليمية، في اول رد ايراني على اغتياله عبر قصف قاعدتين اميركيتين في العراق لم يسفر عن اي ضحايا فيما فرضت واشنطن حزمة جديدة من العقوبات على شخصيات من الامن الايراني مرفقة بتأكيد انها ” لا ترغب باستخدام القوة العسكرية” على ايقاع التهديدات الايرانية بضربة أكثر إيلاماً إذا لجأت الولايات المتحدة الاميركية إلى التصعيد، كما قال وزير الخارجية الايرانية فيما اعلن مرشد الجمهورية الاسلامية ان “على القوات الأميركية مغادرة المنطقة “.
    واذ اسقط الحرس الثوري الايراني طائرة اوكرانية مدنية على متنها 176 راكباً “عن طريق الخطأ” فان هذه الحادثة المأساوية تفاعلت على نحو سلبي جدا بالنسبة الى طهران. فمن جهة ضغطت الحادثة كليا على موضوع سليماني واطاحته من الواجهة، ومن جهة اخرى تصاعد الغضب الغربي والعربي من العملية التي عزتها السلطات الايرانية الى “التوتر المتصاعد” الذي اثارته واشنطن فضلا عن غضب داخلي في الشارع الايراني بحيث نزل الايرانيون منددين باخفاء السلطة المسؤولية عن الحادثة لايام من اجل تشييع سليماني.
    وفيما حيّد الامين العام لحزب الله الساحة اللبنانية عن اي رد انتقامي، افادت وكالة انباء الحرس الثوري الإيراني بأن “”حزب الله ينقل معدات عسكرية نحو الحدود اللبنانية مع إسرائيل”.
    في هذه الاثناء بقيت الحكومة اللبنانية عالقة في عنق الشروط والشروط المضادة لتشكيلها في حين عاد التأليف الى الخانة الاولى بتأكيد رئيس المجلس النيابي نبيه بري “اذا ارادوا تشكيل حكومة بالصورة التي يحضرونها فأنا خارجها”، في وقت برز تحذير اممي من عدم التشكيل واطلت فضيحة تتصل بعدم تسديد لبنان اشتراكاته في الامم المتحدة ما ادى الى خسارته احتمال التصويت في الجمعية العامة للمنظمة الدولية.
    اقليمياً، بقيت ليبيا في عين العاصفة في وقت دخل البريكست سكّته القانونية دولياً بمصادقة مجلس العموم البريطاني على نصه، على ان يبرمه البرلمان الأوروبي في 29 كانون الثاني قبل يومين من موعده في 31 كانون الثاني 2020.

  • “القبضة الحامية لولاية الفقيه” بعد اغتيال سليماني

    “القبضة الحامية لولاية الفقيه” بعد اغتيال سليماني

    “وأَعِدّوا لهم ما استطعتم مِن قوّة”، 
    شعار الحرس الثوري الايراني الذي هو بمثابة حكومة موازية للحكومة الايرانية، وجيش مستقل مواز للجيش الايراني، وقوة اقتصادية شاملة تسيطر بشكل كبير جداً على اقتصاد البلاد بكل قطاعاته. يأتمر مباشرة بالمرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية متمتعاً بسلطات عالية جعلت الرئيس الايراني حسن روحاني يقول في ايلول 2019 في عزّ الازمة الاقتصادية: ” ماذا تتوقعون من شخص لا يملك أي سلطة؟”. 
    قراءة في مرحلة ما بعد اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني يقدمها الخبير السياسي والاستراتيجي العميد الركن المتقاعد نزار عبد القادر لموقع beirutinsights.

  • اغتيال سليماني: هل تقرع طبول الحرب؟

    اغتيال سليماني: هل تقرع طبول الحرب؟

    اعاد اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني خلط الاوراق في المنطقة، واضعاً اياها على كف عفريت. واذ صعّدت كل من طهران وواشنطن لهجتهما مع تأكيد كل منهما انهما “لا تتطلعان للدخول في حرب لكنهما ستردّان بحسم على اي اعتداء”، جاء الاغتيال غداة قصف اميركي على مواقع للـ “الحشد الشعبي العراقي” واقتحام مناصري هذا الاخير مقر السفارة الاميركية في بغداد. 
    وفي انتظار كلمة للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الاحد في 5 كانون الثاني خلال مراسم تأبين سليماني ونائب رئيس “الحشد الشعبي” أبو مهدي المهندس الذي قتل معه، بدا الملف الحكومي اللبناني بين “هبة باردة وهبة ساخنة” في ظل عقدتي توزير السنّة والتمثيل الدرزي. 
    محلياً ايضاً انشغلت الاوساط السياسية بملف تحويل الأموال من قبل “أصحاب نفوذ” الى الخارج، كما بقضية هروب الرئيس السابق لمجموعة رينو- نيسان كارلوس غصن من اليابان حيث كان في الاقامة الجبرية ووصوله الى بيروت بطريقة غامضة. 
    اقليمياً، ليبيا في طليعة الاهتمامات فيما برز تعاون روسي- اميركي لإحباط عملية ارهابية في بطرسبورغ تزامناً مع عيد الميلاد.

  • الدولار كابوس اللبنانيين… وترامب يواجه العزل؟

    الدولار كابوس اللبنانيين… وترامب يواجه العزل؟

    الازمتان الاقتصادية والمالية ارختا بثقلهما على الساحة اللبنانية مع فقدان الدولار من الاسواق، مثيرتين اضرابات وتظاهرات وقطع طرق في اكثر من قطاع ومنطقة. 
    وفي وقت استمر شد الخناق الاميركي على ايران، هددت العقوبات بالإمتداد بشكل اعمق الى حزب الله في ظل الكشف عن صورة اجتماع المرشد الايراني علي الخامنئي مع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وقائد قوة القدس في الحرس الثوري اللواء قاسم سليماني، من دون تحديد تاريخ التقاط الصورة.
    وفيما اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون امام الجمعية العامة للأمم المتحدة ان التزام لبنان بالقرار 1701 لا يلغي حقه بالدفاع عن النفس بكل الوسائل، لافتاً الى ان بيروت ستفعّل التنسيق مع دمشق لاعادة النازحين السوريين الى بلادهم، قاطع للسنة الثالثة على التوالي حفل الاستقبال الذي يقيمه الرئيس الاميركي دونالد ترامب، على شرف رؤساء الدول ‏والوفود المشاركة. 
    اقليمياً الرئيس الايراني حسن روحاني في الامم المتحدة في ظل فشل وساطة فرنسية لجمعه مع نظيره الاميركي دونالد ترامب، في وقت يواجه هذا الاخير خطر عزله على خلفية مكالمة هاتفية مع نظيره الاوكراني طالبه فيها باستهداف خصمه الديمقراطي جو بايدن.

  • ايران في عين عاصفة “ارامكو” والحوثيون اعلنوا وقف القصف  … وادانة جديدة لحزب الله

    ايران في عين عاصفة “ارامكو” والحوثيون اعلنوا وقف القصف … وادانة جديدة لحزب الله

    على وقع ارتفاع وتيرة التصعيد بين الولايات المتحدة الاميركية والمملكة العربية السعودية من جهة، وايران من جهة اخرى، بعيد استهداف منشآت ارامكو في السعودية ليل السبت الماضي وتعطل نصف انتاج الخام السعودي لثلاثة ايام، اعلن الحوثيون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيّرة والصواريخ الباليستية. فبدا الشرق الاوسط على كف عفريت، او على اقله على حافة هاوية التوتر الاقصى لتحسين المواقع قبيل اي مفاوضات محتملة بين واشنطن وطهران، رغم ان الطرفين نفيا نيتهما في التفاوض.
    وإذ غاب الموقف اللبناني الرسمي ازاء الهجوم على ارامكو، باستثناء موقف للرئيس الحريري، اعلن هذا الاخير من باريس التزام فرنسا بمقررات سيدر بعدما كان عرّج على الرياض التي وعدت لبنان بمساعدة مالية لم تكشف عن ماهيتها بعد.
    وفيما ساد لغط حول امتناع السفارة الاميركية في بيروت عن منح وزير الصحة جميل جبق المحسوب على حزب الله، فيزا للمشاركة في اجتماعات لنظرائه على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، اكد هذا الاخير ان السفارة اتصلت به مستسفرة عن مشاركة عائلته في السفر. كما كانت لافتة ادانة عنصر من الحزب في واشنطن بتهمة الارهاب الى جانب صدور قرار المحكمة الدولية الاتهامي بحق سليم جميل عياش في قضية محاولة اغتيال مروان حمادة والياس المرّ واغتيال جورج حاوي.
    وبينما بقي المشهد الداخلي مقسوماً حيال قضية العميل عامر الفاخوري، كرر الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله حق المقاومة على الرد على اي مسيّرات اسرائيلية مستقبلاً.
    اقليمياً، خسارة مدوية لرئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو الذي واجهه غريمه بني غانتز برفض التسوية عبر شراكة من سنتين لكل منهما في رئاسة الحكومة.
    ودولياً، البريكست لا يزال مجهول المعالم.

أحدث المقالات