Search
728 x 90



  • صندوق النقد الدولي ولاريجاني والكورونا… في ضيافة لبنان

    صندوق النقد الدولي ولاريجاني والكورونا… في ضيافة لبنان

    لم يخف حجم الازمة المالية التي يعاني منها لبنان هول خبر وصول فيروس كورونا اليه بتسجيل اول اصابة لسيدة آتية من ايران على الرغم من دعوات وزير الصحة لعدم الهلع . وعلى ايقاع اجتماعات وفد صندوق النقد الدولي مع المسؤولين، زاد تخفيض تصنيف وكالة موديز للبنان الوضع سوداوية كما تحذير مصدر اميركي رفض الكشف عن اسمه من أن الاقتصاد اللبناني “قد يصل إلى حال الإفلاس”.
    واذ دعا الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى تشكيل لجنة من الموالاة والمعارضة لبحث الازمة الاقتصادية في البلد، تزامن اعترافه “بحجم الأذى الذي يلحق بلبنان اذا ارتبط اسم الحكومة بالحزب” مع وصول رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني الى بيروت، معرباً عن استعداد بلاده “لدعم لبنان في المجالات كافة”.
    في هذه الاثناء، كاد ان يتحول اعتصام مناصرين للتيار الوطني الحر امام مصرف لبنان الى “قبرشمون 2” بعد مواجهات مع مناصري الحزب التقدمي الاشتراكي، لولا مسارعة رئيس الحزب وليد جنبلاط الى سحب مناصريه ودعوتهم للهدوء.
    اقليمياً المواجهات على اشدها بين جيش النظام وجنود موسكو من جهة، والجيش التركي من اخرى في الشمال الغربي السوري، في ظل عدم تحقيق المشاورات الروسية – التركية حول ادلب اي تقدم.
    وفي السعودية وسلطنة عمان، دعم اميركي على لسان وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو لمواجهة ايران التي خاضت انتخاباتها البرلمانية.

  • ثقة بهفوات كثيرة … و”يوروبوند” داهم

    ثقة بهفوات كثيرة … و”يوروبوند” داهم

    لم يكد يمر “قطوع” جلسة الثقة الحكومية بنصابها “المهتز” الذي تراشق مسؤوليته الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل والقوات اللبنانية حتى طفت على السطح الازمة المالية الداهمة باستحقاق 1.2 مليار دولار من سندات “اليوروبوند” في 9 آذار المقبل.
    واذ ارتفعت اصوات مطالبة بعدم تسديد السندات، طلب لبنان رسمياً من صندوق النقد الدولي أن يرسل وفدا فنيا للمساعدة في وضع خطة مالية واقتصادية ونقدية شاملة لإنقاذه في وقت اشترط المجتمع الغربي مجدداً الاصلاحات والنأي بالنفس لتقديم المساعدة.
    وفيما بدت الساحة السياسية تغلي بتراشق البيانات والتغريدات، وآخرها لمناسبة احياء ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري، استمرت التحركات الشعبية التي تشوبها الاشكالات ولا سيما في وسط بيروت.
    اقليمياً، ادلب السورية على ايقاع القصف والعمليات العسكرية، و”صفقة القرن” في مجلس الامن في وقت تبنى مجلس الشيوخ الأميركي قراراً يقيّد تحركات ترامب في اتخاذ إجراء عسكري ضد إيران.

  • اي سبل لازمات المنطقة مع بقاء ترامب؟

    اي سبل لازمات المنطقة مع بقاء ترامب؟

    قضيتان مهمتان في المنطقة تتأثران مباشرة بإعادة انتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب لولاية ثانية. الاولى هي حل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي تحت مسمى “صفقة القرن” والثانية تتصل بالصراع بين الولايات المتحدة الاميركية وايران في ظل تساؤلات عن مدى احتمال ايران انتظار ان يكمل ترامب ولاية جديدة للتفاوض مع خلفه.

  • ماذا بعد رفض ” صفقة القرن “؟

    ماذا بعد رفض ” صفقة القرن “؟

    ماذا بعد اعلان “صفقة القرن”؟ 
    هل الرأي العام العربي يفضّل البقاء في الجانب العاطفي من قضية فلسطين وعاصمتها القدس ويرفض مواجهة الجانب الواقعي ام لا؟ وهل تبقى وحدها قائمة المقاربة المعتمدة باستمرار مقاومة الاحتلال الاسرائيلي؟ وماذا لو تمت اعادة انتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب لولاية جديدة مع احتمال اعترافه بمستوطنات الضفة الغربية كما حصل في الجولان والقدس؟

  • فلسطين جديدة… بريشة اميركية

    فلسطين جديدة… بريشة اميركية

    خطف اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب والى جانبه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ما يطلق عليه “صفقة القرن ” الاضواء المحلية والخارجية . ففيما ان التأزم اللبناني اخذ بعده هذا الاسبوع في جلسة اقرار للموازنة حيث تبنى رئيس الحكومة الجديدة الموازنة التي كانت اعدتها الحكومة السابقة واقرت بغالبية 49 صوتا فقط في ظل تحصين وراء جدران عازلة على نحو غير مسبوق لمجلس النواب، فإن ” خطة السلام” المفترضة اعادت الايحاء بإمكان التفاف القوى السياسية اللبنانية على اختلافها على موقف موحد من هذا الموضوع. اذ ان لبنان المعني بموضوع رفض توطين الفلسطينيين على ارضه شهد مواقف اجمعت على عودة الفلسطينيين واعطائهم حقوقهم وتالياً اعتبار “صفقة القرن” مجحفة وغير عادلة. وذلك فيما بقي موضوع اعداد البيان الوزاري عالقاً بالمراوحة لكن مشاركة الحكومة الجديدة في اجتماع لمجلس الوزراء العرب حول صفقة القرن بدا امتحاناً اول على طريق موقف الحكومة الجديدة.
    اما المسألة العالمية الاخرى التي نافست الاعلان عن صفقة القرن فكان تفشي فيروس الكورونا من الصين وانتشار مخاوف بإصابات تطاول دولا اخرى بعيداً منها مما خلق حالاً من الذعر في انحاء العالم.

أحدث المقالات