Search
728 x 90



  • حوار اقتصادي في ظل القلق الامني… وهل يلتقي ترامب بروحاني؟

    حوار اقتصادي في ظل القلق الامني… وهل يلتقي ترامب بروحاني؟

    لم يكد لبنان يستوعب تبعات سقوط طائرتين اسرائيليتين مسيرتين فوق الضاحية الجنوبية لبيروت، حتى جاء القصف الاسرائيلي لثلاثة مواقع للجبهة الشعبية الفلسطينية في قوسايا البقاعية.
    وإذ نقلت وكالة رويترز عن مصدرين مقربين من حزب الله ان الرد سيكون ضربة مدروسة ضد اسرائيل لا تؤدي الى حرب، برز تشديد اممي على ضبط النفس ترافق مع التجديد لليونيفيل في الجنوب فيما صدرت عقوبات جديدة بحق مصرف “جمال تراست بنك” مع اتهام نائب الحزب امين شري بأنه ينسق أنشطة الحزب المالية في جمال تراست بنك .

    وفي موازاة القلق الامني، قلق اقتصادي عال استدعى عقد طاولة حوار اقتصادي في بعبدا في 2 ايلول في اعقاب تقريري “ستاندر اند بورز” و”فيتش”.
    في هذه الاثناء، كلام عن مسعى فرنسي لجمع الرئيسين الاميركي والايراني وسط تصعيد. 
    اما دولياً فتعليق عمل البرلمان البريطاني قبل اسبوعين من مهلة خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

  • بومبيو: لبنان مهدد… ايران: قدرات حزب الله تقضي على اسرائيل، ونصر الله: الحرب على ايران تشعل المنطقة

    بومبيو: لبنان مهدد… ايران: قدرات حزب الله تقضي على اسرائيل، ونصر الله: الحرب على ايران تشعل المنطقة

    استبقت ايران وحزب الله، قبل وبعد، زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى واشنطن ولقائه وزير الخارجية مايك بومبيو، بمواقف صارمة كان ابرزها موقف الحرس الثوري الايراني المؤكد ان “حزب الله اكتسب قدرات في سوريا تمكّنه من القضاء على إسرائيل وحده في اي حرب محتملة” فيما كرر الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في ذكرى انتهاء حرب تموز 2006 في 15 آب موقفه السابق من ان الحرب على ايران تعني ان كل المنطقة ستشتعل رابطا اكثر من اي وقت مضى مصير لبنان والوضع فيه بتطورات الوضع الايراني . اما بومبيو فشدد ان “لبنان مهدد من ايران وحزب الله”.

    في هذه الاثناء، بقي لبنان في عطلة رسمية بفعل عيدي الاضحى وانتقال السيدة العذراء فيما شهدت ازمة النفايات في برج حمود والشمال فصولا تصعيدية على خلفية استمرار غياب الحلول المناسبة. وإذ انتقل رئيس الجمهورية الى المقر الرئاسي الصيفي في بيت الدين ، برز ترحيب اشتراكي بوجوده اريد منه ازالة ما علق من شوائب في العلاقة بين الجانبين على خلفية التوتر نتيجة حادث قبرشمون الذي اعتبر الرئيس ميشال عون انه عمل مدبر لاغتيال صهره الوزير جبران باسيل ، لكن من دون ان تمر المناسبة بتمزيق لافتات مرحبة به استنكرها الحزبان الاشتراكي والديموقراطي في الجبل.

    اقليمياً، سلطات جبل طارق اطلقت السفينة الايرانية المحتجزة، وقمة ثلاثية تجمع روسيا وتركيا وإيران بشأن سوريا الشهر المقبل في تركيا، والسودان وقع وثائق اتفاق المرحلة الانتقالية.

    اما دولياً، فأزمة هونغ كونغ الى تفاقم.

  • الحكومة عالقة بالبساتين… والموازنة بالـ 80 

    الحكومة عالقة بالبساتين… والموازنة بالـ 80 

    مجلس الوزراء بقي للأسبوع الثاني عالقاً في عنق زجاجة حادثة البساتين التي اتخذت منحى جديداً بعدما ربط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بينها وبين حادثة الشويفات شرطاً للإحالة الى المجلس العدلي، ما رفضه رئيس الحزب الديمقراطي طلال ارسلان قائلا ان لا للمقايضة بين “حادثة” الشويفات و”جريمة” قبرشمون”، كما اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ” نحن مع ان يناقش ملف قبرشمون في الحكومة، واذا تمت الدعوة الى عقد جلسة للحكومة سنحضر”.
    وحذت الموازنة حذو الحكومة في التجميد بعدما علقت بإقرار المادة 80 التي كانت حذفت من قانون الموازنة، ثم عادت اليه. وهي تتناول حفظ حق خريجي مجلس الخدمة المدنية في الدخول الى الملاك، علماً ان الدورة الاخيرة كانت فتحت لغطاً كبيراً من باب عدم توازنها الطائفي والمذهبي.
    اقليمياً، لا يزال امن مضيق هرمز مصدر توتر كبير بين ايران والولايات المتحدة امتداداً الى بريطانيا التي احتجزت طهران ناقلة نفط تابعة لها، وذلك في ظل معلومات من البنتاغون افادت بأن إيران اختبرت صاروخا باليستيا وصل مداه إلى ألف كيلومتر، وطهران ترد بأن التجربة دفاعية ولا تستهدف اي دولة.
    اما دولياً فبوريس جونسون رئيس الحكومة البريطانية الجديدة بعد فوزه بزعامة حزب المحافظين البريطاني خلفا لتيريزا ماي.

  • الشرق الاوسط بين “صفقة القرن” وقمة العشرين

    الشرق الاوسط بين “صفقة القرن” وقمة العشرين

    على وقع استمرار التصعيد الكلامي بين الولايات المتحدة وايران ولو تراجعت ترجمة التوتر في منطقة الخليج خلال الاسابيع الماضية ، تنقلت ملفات الشرق الاوسط بين ورشة عمل المنامة حول ما يسمى “صفقة القرن ” التي عرض في خلالها مستشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر مشاريع اقتصادية للفلسطينيين ودول الجوار بقيمة 50 مليار دولار على اساس انه الشق الاقتصادي من الحل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وبين قمة العشرين التي سنحت للقاء الرئيسين الاميركي والروسي لأول مرة منذ اكثر من سنة وللقاءات هامشية اكتسبت اهمية كبيرة.
    واذ اثار تصريح وزير الخارجية البحرينية لوسيلة اعلامية اسرائيلية: “نريد السلام مع اسرائيل” مفاجأة مدوية، سًجل على الاثراقتحام السفارة البحرينية في بغداد.
    اقليمياً ايضاً، تونس تعرضت للإرهاب عبر تفجيرين انتحاريين تبناهما تنظيم داعش، تزامناً مع اصابة الرئيس التونسي بوعكة صحية خطيرة.
    اما في المحليات فعاد هاجس التصنيفات التراجعية لاقتصاد لبنان عبر تصنيفين جديدين لوكالتي “فيتش” و”موديز” ما اثار استياء حول ذكر احتمال اضطرار لبنان الى جدولة ديونه ما دفع وزير المال على حسن خليل الى القول ان “التقارير الدولية تعتمد التحليل السياسي المغلوط”، هذا في وقت كادت حرب تغريدات ان تودي بالعلاقة الحريرية- الجنبلاطية، لولا انه تم استيعابها بسرعة.

  • “صفقة”  تنتزع من الفلسطينيين قضيتهم

    “صفقة” تنتزع من الفلسطينيين قضيتهم

    بين “فرصة القرن” كما سمّاها مستشار الرئيس الاميركي صهره جاريد كوشنر، وبين عنوان ” السلام من اجل الازدهار”، قد تدفع القضية الفلسطينية ثمن ضياعها بأموال عربية، لو دُفعت للفلسطينيين اساساً لانتشلتهم من ضائقتهم الاقتصادية… وصانت القضية العربية الاولى منذ العام 1948… هذا، اذا فُرضت “صفقة القرن” على الفلسطينيين ودول الجوار.
    وزير الخارجية والمغتربين السابق د. عدنان منصور وسفير لبنان السابق لدى الامم المتحدة ورئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني بين 2005 و2009 السفير خليل مكاوي يحددان اكثر ما برز من “صفقة القرن” لموقع beirutinsights.

أحدث المقالات