Search
728 x 90



  • النار لامست الجنوب بين الخط الازرق والاحمر… والاقتصاد يكتوي

    النار لامست الجنوب بين الخط الازرق والاحمر… والاقتصاد يكتوي

    كادت النار ان تمتد الى الجنوب مطلع الاسبوع مع قصف حزب الله ملالة اسرائيلية في الجانب الاسرائيلي من الحدود رداً على اغتيال عنصرين من الحزب في سوريا خلال قصف اسرائيلي لموقع تابع للحرس الثوري الايراني. واذ ردّت تل ابيب بقصف حقول مارون الراس اللبنانية، لم يسجل سقوط اي ضحية من الجانبين في وقت هدد الامين العام لحزب الله بسقوط الخطوط الحمر على الحدود. وهذا ما نفاه رئيس الحكومة سعد الحريري مؤكداً كما رئيس المجلس النيابي نبيه بري التمسك بالقرار 1701.
    وفيما ادّعى الناطق باسم الجيش الإسرائيلي افيخاي ادرعي وجود مصنع لإنتاج وتطوير الصواريخ الدقيقة في بلدة النبي شيت البقاعية، متهماً إيران بتوريط لبنان في حرب لا يريدها اللبنانيون، يحضر ملف لبنان في لقاء وزاري رباعي روسي – فرنسي في موسكو الاثنين، وفي الزيارة التي يقوم بها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الى موسكو منتصف الأسبوع المقبل.
    في هذه الاثناء، سعى الرئيس نبيه بري الى تذليل التوتر بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي عبر لقاء القيادتين في 7 ايلول في عين التينة.
    اقليمياً، خروق عدة لهدنة ادلب من جانب النظام السوري وفصائل المعارضة بعدما اعلنت موسكو وقفاً لإطلاق النار وافق عليه النظام. وامن الملاحة في مضيق هرمز هاجس كل الدول من دون استثناء في ظل اعلان طهران تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي وتحذير البرلمان الايراني روحاني من اي مفاوضات مع واشنطن خلال مشاركته في اعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
    اما دولياً فبريطانيا تتأرجح بين بريكست بلا اتفاق او تأجيل الخروج من الاتحاد الاوروبي بعدما خسر بوريس جونسون الاكثرية في مجلس العموم.

  • لقاء مصالحة… على الطريقة اللبنانية وجلسة حكومية بلا قبرشمون

    لقاء مصالحة… على الطريقة اللبنانية وجلسة حكومية بلا قبرشمون

    وأخيراً، برز بصيص فرج بعد اربعين يوماً من التعطيل في اعقاب حادثة قبرشمون، بعيد صدور بيان للسفارة الاميركية رفض “استغلال حادث قبرشمون لتعزيز أهداف سياسية”. وادان البيان اكثر من فريق معارض وعلى رأسه حزب الله معتبراُ انه تدخل سافر وفظ في الشؤون الداخلية اللبنانية ، بعدما كانت الحادثة انتقلت مطلع الاسبوع الى الضفة المسيحية بنقل زوار رئيس الجمهورية عنه قوله ان المستهدف كان الوزير جبران باسيل وليس الوزير صالح الغريب.

    لقاء المصالحة بين وليد جنبلاط وطلال ارسلان الذي ختم الاسبوع بعد توتر اشتراكي مع رئيس الجمهورية، تمّ في القصر الجمهوري برعاية الرئيس عون ورئيسي المجلس النيابي والحكومة، وبدا كأنه “واقف على صوص ونقطة” بدليل حدوثه غداته المؤتمر الصحافي لإرسلان الذي شدد على وجوب حل كل المشاكل الداخلية الحاصلة في الجبل. 

    وتلت المصالحة جلسة لمجلس الوزراء غابت عنها حادثة قبرشمون، عشية تقرير “ستاندرد اند بورز” للتصنيف المالي، والزيارة المرتقبة لرئيس الحكومة سعد الحريري الى واشنطن.
    اما اقليمياً، فسارعت دمشق الى رفض الاتفاق الاميركي التركي حول منطقة آمنة في سوريا، محملة الاكراد “المسؤولية التاريخية” حياله، في وقت بدت عدن اسيرة الاشتباكات العنيفة.
    دولياً، اميركا اسيرة حادثين دمويين نتيجة السلاح المتفلت.

  • الحكومة عالقة بالبساتين… والموازنة بالـ 80 

    الحكومة عالقة بالبساتين… والموازنة بالـ 80 

    مجلس الوزراء بقي للأسبوع الثاني عالقاً في عنق زجاجة حادثة البساتين التي اتخذت منحى جديداً بعدما ربط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بينها وبين حادثة الشويفات شرطاً للإحالة الى المجلس العدلي، ما رفضه رئيس الحزب الديمقراطي طلال ارسلان قائلا ان لا للمقايضة بين “حادثة” الشويفات و”جريمة” قبرشمون”، كما اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ” نحن مع ان يناقش ملف قبرشمون في الحكومة، واذا تمت الدعوة الى عقد جلسة للحكومة سنحضر”.
    وحذت الموازنة حذو الحكومة في التجميد بعدما علقت بإقرار المادة 80 التي كانت حذفت من قانون الموازنة، ثم عادت اليه. وهي تتناول حفظ حق خريجي مجلس الخدمة المدنية في الدخول الى الملاك، علماً ان الدورة الاخيرة كانت فتحت لغطاً كبيراً من باب عدم توازنها الطائفي والمذهبي.
    اقليمياً، لا يزال امن مضيق هرمز مصدر توتر كبير بين ايران والولايات المتحدة امتداداً الى بريطانيا التي احتجزت طهران ناقلة نفط تابعة لها، وذلك في ظل معلومات من البنتاغون افادت بأن إيران اختبرت صاروخا باليستيا وصل مداه إلى ألف كيلومتر، وطهران ترد بأن التجربة دفاعية ولا تستهدف اي دولة.
    اما دولياً فبوريس جونسون رئيس الحكومة البريطانية الجديدة بعد فوزه بزعامة حزب المحافظين البريطاني خلفا لتيريزا ماي.

  • قبرشمون تعلّق الحكومة … وموازنة ولكن

    قبرشمون تعلّق الحكومة … وموازنة ولكن

    بين تواصل تفاعل العقوبات على نائبي حزب الله محمد رعد وامين شري والمسؤول الامني وفيق صفا، وبين زيارة مفاجئة لمساعد رئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون الخارجية حسين امير عبد اللهيان لبيروت، والكلام الاميركي عن عدم التسامح مع ما اعتبرته واشنطن منظمة مصنفة إرهابية تساعد إيران في سلوكها المزعزع، بقيت حادثة قبرشمون ترخي بثقلها على الحكومة المشلولة من دون افق لاجتماعها بعد رفض النائب طلال ارسلان مخرج احالة الحادثة الى المحكمة العسكرية بدلاً من المجلس العدلي. 

    وإذ اقرّ المجلس النيابي الموازنة ببنودها الـ 96 على ايقاع اعتصامات العسكريين المتقاعدين وتدافعهم مع القوى الامنية، كانت المفاجأة استقالة نائب حزب الله نواف الموسوي اثر اقتحامه مخفر الدامور واطلاقه النار على صهره دفاعاً عن ابنته، في وقت تفاعل قرار وزير العمل كميل ابو سليمان تنظيم العمالة الفلسطينية، مسفرا عن تظاهرات في المخيمات واعمال حرق دواليب واقفال للطرق. 

    وفي الموازاة، تواصل شد الحبال الايراني- الاميركي، وآخره توقيف طهران ناقلتي نفط احداهما بريطانية في مضيق هرمز.

  • امن الجبل على المحك… والحكومة ايضاً

    امن الجبل على المحك… والحكومة ايضاً

    شارف لبنان اعادة فصول الفتنة الداخلية على وقع حادثة كادت تودي بأمن منطقة جبل لبنان الجنوبي على وقع زيارة لرئيس التيار الوطني جبران باسيل للمنطقة رفضها ابناء الطائفة الدرزية المؤيدين في شكل خاص للحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة وليد جنبلاط .
    وحصل اطلاق نار ادى الى سقوط ضحيتين من الحزب الديمقراطي الموالي لطلال ارسلان . وكان لهذا التصعيد اثره السلبي في رفض مدينة طرابلس استقبال باسيل وقد اطلق عليه الوزير السابق اشرف ريفي لقب ” وزير الفتنة”. وتركت احداث الجبل انعكاسات سلبية على الوضع السياسي، اذ ان الاصطفافات السياسية التي حصلت علقت جلسات مجلس الوزراء بذريعة طلب ارسلان مدعوماً من التيار الوطني الحر بإحالتها على المجلس العدلي.
    وإذ سُجلت زيارة وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي لبيروت، بدا ان ملف ترسيم الحدود البحرية والبرية عاد الى الخانة الصفر بعد اجوبة قالت مصادر اميركية انها انتظرتها من لبنان لتسليمها للسفير ديفيد ساترفيلد ولم تحظ بها، مما يعرقل امكان الذهاب الى مفاوضات بين لبنان واسرائيل.
    اقليمياً، العلاقات الاميركية- الايرانية الى مزيد من التأزم مع رفع ايران مستوى تخصيب اليورانيوم إلى أكثر من 300 كلغ، متجاوزة الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي في وقت زاد منسوب التوتر باحتجاز حكومة جبل طارق ناقلة نفط متوجهة الى سوريا.
    دولياً الرئيسان الاميركي والكوري الشمالي في اجتماع ثالث على ارض منزوعة السلاح ما بين الكوريتين.

أحدث المقالات