Search
728 x 90



  • نحو محادثات ثنائية حول الأمن النووي في منطقة الخليج

    نحو محادثات ثنائية حول الأمن النووي في منطقة الخليج

    إيران والسعوديّة لا تظهران اي قابلية لخَوض حرب مباشرة، خوفاً من أن يؤدّي أي صدام إلى إحداث هزّة للنظام العالمي والتسبّب بعَواقب وخيمة محلياً ودولياً. فماذا لو فتحتا قنوات الاتصال المباشرة بينهما حيال الطموحات النوويّة، وبأي شروط ؟

  • الشرق الاوسط بين “صفقة القرن” وقمة العشرين

    الشرق الاوسط بين “صفقة القرن” وقمة العشرين

    على وقع استمرار التصعيد الكلامي بين الولايات المتحدة وايران ولو تراجعت ترجمة التوتر في منطقة الخليج خلال الاسابيع الماضية ، تنقلت ملفات الشرق الاوسط بين ورشة عمل المنامة حول ما يسمى “صفقة القرن ” التي عرض في خلالها مستشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر مشاريع اقتصادية للفلسطينيين ودول الجوار بقيمة 50 مليار دولار على اساس انه الشق الاقتصادي من الحل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وبين قمة العشرين التي سنحت للقاء الرئيسين الاميركي والروسي لأول مرة منذ اكثر من سنة وللقاءات هامشية اكتسبت اهمية كبيرة.
    واذ اثار تصريح وزير الخارجية البحرينية لوسيلة اعلامية اسرائيلية: “نريد السلام مع اسرائيل” مفاجأة مدوية، سًجل على الاثراقتحام السفارة البحرينية في بغداد.
    اقليمياً ايضاً، تونس تعرضت للإرهاب عبر تفجيرين انتحاريين تبناهما تنظيم داعش، تزامناً مع اصابة الرئيس التونسي بوعكة صحية خطيرة.
    اما في المحليات فعاد هاجس التصنيفات التراجعية لاقتصاد لبنان عبر تصنيفين جديدين لوكالتي “فيتش” و”موديز” ما اثار استياء حول ذكر احتمال اضطرار لبنان الى جدولة ديونه ما دفع وزير المال على حسن خليل الى القول ان “التقارير الدولية تعتمد التحليل السياسي المغلوط”، هذا في وقت كادت حرب تغريدات ان تودي بالعلاقة الحريرية- الجنبلاطية، لولا انه تم استيعابها بسرعة.

  • الكهرباء في قانون… والكارثة حقيقية، إلا اذا

    الكهرباء في قانون… والكارثة حقيقية، إلا اذا

    فيما بدا ان عطلة عيد الفصح لم تخفف من وهج الملفات المالية وهاجس الاصلاحات بعد اقرار خطة الكهرباء نيابياً، بقيت الموازنة على نار حامية وسط تحذيرات اكثر من طرف من خطر كارثة حقيقية خلال سنة.
    وبعيداً عن الملفات المحلية، وإذ كشف جاريد كوشنر ان الاعلان عن “صفقة القرن” سيكون بعد رمضان، كانت لافتة التحركات الاقليمية والدولية في اكثر من اتجاه، وابرزها تحرك ايراني في اتجاه سوريا وتركيا، وعراقي وروسي نحو السعودية، واميركي نحو اليابان، وروسي صوب كوريا الشمالية.

  • النجومية للفساد… وبوتين بين نتنياهو واردوغان

    النجومية للفساد… وبوتين بين نتنياهو واردوغان

    بدت الاستحقاقات الاقتصادية والمالية اكثر الحاحاً على الساحة اللبنانية وسط احتلال محاربة الفساد النجومية في مختلف القطاعات.
    وغداة تكريس واشنطن سيادة اسرائيل على الجولان، ظهر الدور الروسي اكثر تأثيراً على الساحة الاقليمية من خلال دور موسكو في تسليم تل ابيب رفات جندي اسرائيلي فقد منذ 37 عاماً في لبنان.
    هذا، في ضوء لقاءين لافتين لفلاديمير بوتين: الاول مع رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو في 4 نيسان، والثاني في 8 نيسان، وللمرة الثالثة هذه السنة، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي سجل حزبه خسارة مدوية في الانتخابات البلدية التركية. 
    وإذا كان بوتفليقة استقال من منصبه، فإن مصير الجزائر، كما البريكست البريطاني، لا يزال غامضاً.

  • زحمة زوار وحزب الله تحت المجهر… ومن المبكر عودة سوريا الى الحضن العربي

    زحمة زوار وحزب الله تحت المجهر… ومن المبكر عودة سوريا الى الحضن العربي

    زحمة زيارات خارجية زخم بها الاسبوع على ايقاع تحذير غربي من تخلي لبنان عن النأي بالنفس وانصياعه للمحاور الاقليمية. من مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد في بيروت الى وزير الدولة لشؤون الخارجية البريطانية ووزير الدولة لشؤون تنمية الدول اليستر بيرت، فالمفوض السامي للامم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي ونائب وزير الخارجية الالمانية نيلس انين، وكل ذلك قبيل زيارة لوزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الاسبوع المقبل الى لبنان من ضمن جولة تشمل الكويت واسرائيل.

أحدث المقالات