Search
728 x 90



  • دعسة ناقصة بين النأي والسلاح

    دعسة ناقصة بين النأي والسلاح

    لم تكد الحكومة الجديدة تنال الثقة حتى ظهرت خلاف مكوناتها السياسية حيال مبدأ النأي بالنفس والعلاقة مع سوريا. فما أن مرّ “قطوع” الازمة بين حزب الله والكتائب اللبنانية على خلفية كلام النائب نواف الموسوي حيال الرئيس بشير الجميل معتبرا انه وصل على متن دبابة اسرائيلية في حين وصل العماد ميشال عون ب”بندقية المقاومة”، حتى طرأت زيارة وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب الى سوريا تزامناً مع كلام لوزير الدفاع الياس بو صعب من ميونيخ حيال اعتبار الوجود التركي في سوريا احتلالاً، وذلك على اثر كلام للأمين العام لحزب الله بإعادة فتح ملف الـ11 مليار دولار التي انفقتها الحكومات السابقة.الموقفان جاءا على ايقاع تحذير اميركي واضح على لسان السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد من السراي حيال تعاظم نفوذ ” حزب الله” في الحكومة، وفي ضوء معلومات عن زيارة وزير الخارجية الاميركية مايك بوبيو للشرق الاوسط مجدداً في آذار، وله محطة من ساعات في لبنان. وانتهى الاسبوع بإبطال المجلس الدستوري نيابة ديما جمالي عن المقعد السني في طرابلس، على ان تجرى انتخابات فرعية في مهلة شهرين، واعتبار تيار المستقبل انها عملية طعن سياسي بالرئيس سعد الحريري.

  • رئيس ببندقية المقاومة… وايران وسوريا بين وارسو وسوتشي 

    رئيس ببندقية المقاومة… وايران وسوريا بين وارسو وسوتشي 

    نالت الحكومة الثانية للرئيس سعد الحريري في عهد الرئيس ميشال عون الثقة في مجلس النواب على خلفية التعهد بالتزامات مؤتمر سيدر واحد للإصلاحات الإدارية والاقتصادية . الا انه رافقها تأكيد الحريري في ذكرى اغتيال والده رفيق الحريري ان لبنان ليس دولة تابعة لأي محور وليس ساحة لسباق التسلح .
    فبين زيارة وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف والمستشار في الديوان الملكي السعودي نزار العلولا والامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط، انفجر سجال عنيف بين حزب الله والكتائب على خلفية التعرض للرئيس بشير الجميل واتهامه بالوصول الى سدة الرئاسة على دبابة اسرائيلية فيما اكد نائب حزب الله نواف الموسوي ان الرئيس ميشال عون وصل رئيساً ببندقية المقاومة، مما استدعى اعتذاراً من النائب محمد رعد.
    اقليمياً اشتداد الخناق على ايران تزامناً مع انعقاد مؤتمر وارسو الذي جمع اكثر من 60 دولة لكن بتمثيل ضعيف. اما دولياً، فترامب اعلن حال الطوارئ في البلاد ليتمكن من تمويل بناء الجدار على الحدود مع المكسيك.

  • بيان وزاري بسرعة البرق … وزيارة تاريخية للبابا للامارات

    بيان وزاري بسرعة البرق … وزيارة تاريخية للبابا للامارات

    على ايقاع خطابين للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، لم يفصل بينهما اكثر من 48 ساعة، اكد في الاول ان الحكومة ليست حكومة حزب الله، ووزير الصحة ليس حزبياً، وفي الثاني ان “اي حرب على ايران سنكون جزءاً منها” مقترحاً سلسلة خطوات اقتصادية وعسكرية وصحيّة بين البلدين، أُقرّ البيان الوزاري بسرعة قياسية لم تتعدّ الايام الثلاثة، وتمحور حول الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والادارية مكررا بيان الحكومة السابقة في ما يتعلق بالمقاومة والنأي بالنفس، على ان تكون جلسة الثقة الثلثاء في 12 شباط. 
    وفيما بدأت تتوالى زيارات ديبلوماسية خارجية الى بيروت، هدأ السجال الناري الحريري- الجنبلاطي على خلفية التشكيلة الحكومية.
    اقليمياً، البابا فرنسيس في زيارة تاريخية الى الامارات. 

  • أي أطر للعلاقات اللبنانية-السورية في العام ٢٠١٩؟

    أي أطر للعلاقات اللبنانية-السورية في العام ٢٠١٩؟

    ان فشل القوى السياسة اللبنانية في الاتفاق على إطار عام للتعامل مع النظام في سوريا لا يعفي لبنان من صياغة سياسة خارجية منسجمة، من حيث تنسيق الخطاب اللبناني في المحافل الإقليمية والدولية، مما يتطلب ان يوفّق لبنان بين أربع قضايا: توفير الظروف الملموسة من أجل عودة اللاجئين، التزامه ميثاق التضامن العربي في علاقته مع سوريا كدولة عضو في جامعة الدول العربية، التزامه بالمراجع الدولية الملزمة، والتزامه سياسة “النأي بالنفس” في الوقت ذاته.

  • 4 استراتيجيات دفاعية… هل انتهت صلاحيتها؟ (2)

    4 استراتيجيات دفاعية… هل انتهت صلاحيتها؟ (2)

    اربعة طروحات مختلفة للإستراتيجية الدفاعية قدمها كل من التيار الوطني الحر، والقوات اللبنانية، والحزب التقدمي الاشتراكي والرئيس ميشال سليمان بين العامين 2008 و 2012. فهل لا تزال قابلة للتنفيذ في ظل التطورات الاقليمية المتسارعة والتقلبات التي شهدتها الساحة المحلية في السنوات الاربع الاخيرة، مما لم يترك سوى فسحة ضيقة لمقاربتها ؟

أحدث المقالات