Search
728 x 90



  • اي سبل لازمات المنطقة مع بقاء ترامب؟

    اي سبل لازمات المنطقة مع بقاء ترامب؟

    قضيتان مهمتان في المنطقة تتأثران مباشرة بإعادة انتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب لولاية ثانية. الاولى هي حل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي تحت مسمى “صفقة القرن” والثانية تتصل بالصراع بين الولايات المتحدة الاميركية وايران في ظل تساؤلات عن مدى احتمال ايران انتظار ان يكمل ترامب ولاية جديدة للتفاوض مع خلفه.

  • ماذا بعد رفض ” صفقة القرن “؟

    ماذا بعد رفض ” صفقة القرن “؟

    ماذا بعد اعلان “صفقة القرن”؟ 
    هل الرأي العام العربي يفضّل البقاء في الجانب العاطفي من قضية فلسطين وعاصمتها القدس ويرفض مواجهة الجانب الواقعي ام لا؟ وهل تبقى وحدها قائمة المقاربة المعتمدة باستمرار مقاومة الاحتلال الاسرائيلي؟ وماذا لو تمت اعادة انتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب لولاية جديدة مع احتمال اعترافه بمستوطنات الضفة الغربية كما حصل في الجولان والقدس؟

  • فلسطين جديدة… بريشة اميركية

    فلسطين جديدة… بريشة اميركية

    خطف اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب والى جانبه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ما يطلق عليه “صفقة القرن ” الاضواء المحلية والخارجية . ففيما ان التأزم اللبناني اخذ بعده هذا الاسبوع في جلسة اقرار للموازنة حيث تبنى رئيس الحكومة الجديدة الموازنة التي كانت اعدتها الحكومة السابقة واقرت بغالبية 49 صوتا فقط في ظل تحصين وراء جدران عازلة على نحو غير مسبوق لمجلس النواب، فإن ” خطة السلام” المفترضة اعادت الايحاء بإمكان التفاف القوى السياسية اللبنانية على اختلافها على موقف موحد من هذا الموضوع. اذ ان لبنان المعني بموضوع رفض توطين الفلسطينيين على ارضه شهد مواقف اجمعت على عودة الفلسطينيين واعطائهم حقوقهم وتالياً اعتبار “صفقة القرن” مجحفة وغير عادلة. وذلك فيما بقي موضوع اعداد البيان الوزاري عالقاً بالمراوحة لكن مشاركة الحكومة الجديدة في اجتماع لمجلس الوزراء العرب حول صفقة القرن بدا امتحاناً اول على طريق موقف الحكومة الجديدة.
    اما المسألة العالمية الاخرى التي نافست الاعلان عن صفقة القرن فكان تفشي فيروس الكورونا من الصين وانتشار مخاوف بإصابات تطاول دولا اخرى بعيداً منها مما خلق حالاً من الذعر في انحاء العالم.

  • حلّ الدولتين: ديونتولوجيا ديبلوماسيّة الفاتيكان!

    حلّ الدولتين: ديونتولوجيا ديبلوماسيّة الفاتيكان!

    “حلُّ الدولتين” بنيوي لإنهاء الصِّراع الفلسطيني- الإسرائيلي، ودور دبلوماسية الفاتيكان اساسي للحؤول دون إفشاله ولبلورة خريطة طريق تنفيذية لهذا الحل.

  • السفير د. ناصيف حتي ناعيا عملية السلام : توطين الفلسطينيين حيث هم

    السفير د. ناصيف حتي ناعيا عملية السلام : توطين الفلسطينيين حيث هم

    بين الكلام عن “حل الدولتين” الذي طرحه الرئيس الاميركي دونالد ترامب من على منبر الامم المتحدة، وبين “صفقة القرن” التي تسعى الادارة الاميركية لتحقيقها ، تضيع القضية الفلسطينية ومعها حق العودة، ليصبح التوطين خطراً حقيقياً.
    هذا ما اكده لموقع beirutinsights المندوب السابق لجامعة الدول العربية في فرنسا الدكتور ناصيف حتي.

أحدث المقالات