Search
728 x 90



  • التدقيق رهن قرار مجلس النواب

    التدقيق رهن قرار مجلس النواب

    استلحق مجلس النواب ذهاب التدقيق الجنائي في مهب الريح بعدما ابلغت شركة “الفاريز اند مارسيل” وزير المالية في حكومة تصريف الاعمال غازي وزني قرارها بالإنسحاب من الاتفاق الموقع مع وزارة المال. وفيما سارع رئيس الجمهورية العماد ميشال الى توجيه رسالة الى المجلس النيابي داعياً النواب الى ” التعاون مع السلطة الاجرائية لتمكين الدولة من إجراء التدقيق المحاسبي الجنائي في حسابات مصرف لبنان، وانسحاب هذا التدقيق الى سائر مرافق الدولة العامة”، تلقف الرئيس نبيه بري الدعوة مترئساً جلسة عامة توصلت الى قرار بهذا الشأن.
    ورغم ذلك، بقي مصير التدقيق مجهولاً حيال هل تعود “الفاريز اند مارسيل” عن قرارها، ام هل يتم اختيار لجنة تدقيق أخرى.
    في هذه الأثناء، زادت جلسة مناقشة قانون الانتخاب العتيد الشرخ السياسي في ظل رفض الثنائي المسيحي التيار الوطني الحر- القوات اللبنانية، طرح القانون في هذا الوقت بالذات، مع حرص رئيس حزب القوات اللبنانية على التأكيد ان الأمر تقاطع لا تحالف مع التيار الوطني الحر.
    وإذ كشفت وكالة “رويترز” ان مصرف لبنان يدرس خفض الاحتياطي الإلزامي لمواصلة الدعم، أكد مكتب الرئيس الفرنسي عقد مؤتمر مساعدات لبنان في 2 كانون الاول 2020، رافقته معلومات عن زيارة ايمانويل ماكرون بيروت نهاية كانون الأول.
    اما الحكومة فيبدو ان لا أمل قريباً برؤيتها النور، خصوصاً في ضوء موقف حزب الله على لسان نائب امينه العام الشيخ نعيم قاسم الذي نقل مشاورات التشكيل الى مستوى ثان قائلاً ان “الطريقة المثلى هي الحوار بين الرئيس المكلف والكتل النيابية على طريقة التسمية لتستطيع الحكومة نيل الثقة”.
    اقليمياً، تبدو المنطقة على فوهة بركان بعد اغتيال العالم النووي الايراني محسن فخري زادة في طهران ، وبعدما وجّهت ايران اصابع الاتهام الى اسرائيل متوعدة بالثأر.
    هذا، بعدما كان تم تسريب خبر زيارة رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو الى المملكة العربية السعودية.
    دولياً، فرنسا ترزح تحت تظاهرات عنيفة ضد قانون الأمن الشامل، والرئيس المنتخب جو بايدن يكشف عن فريق عمله في إدارته الجديدة.

  • لا تدقيق جنائياً، لا اصلاح، لا حكومة…”نهاية لبنان”؟

    لا تدقيق جنائياً، لا اصلاح، لا حكومة…”نهاية لبنان”؟

    الذكرى السابعة والسبعون لاستقلال لبنان في ظل افق مسدود على الصعد كافة وسط انهيار مالي واقتصادي لم يكن ينقصه سوى قرار شركة “ألفاريز ومارسال” إنهاء الاتفاقية الموقّعة مع وزارة المال للتدقيق المحاسبي الجنائي نظراً الى “عدم حصولها على المعلومات والمستندات المطلوبة للمباشرة بتنفيذ مهمتها” – كما قالت، في وقت قال وزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني ان “تأجيل الإصلاحات الأساسية لإطلاق المساعدات الخارجية يعني نهاية لبنان”.
    اما رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فأكد في ذكرى الاستقلال ان وطننا أسير منظومة فساد متجذِّر وسأتّخذ ما يلزم لإعادة إطلاق مسار التدقيق الجنائي، ولتحريرِ عمليةِ تأليفِ الحكومة من التجاذبات، ومن الاستقواء والتستّرِ بالمبادرات الإنقاذية للخروج عن المعايير الواحدة التي يجب تطبيقها على الجميع.
    وفيما سُجّل إجماع خارجي ملح لتشكيل الحكومة وسط تصلّب كل القوى السياسية وتمسّكها بشروطها، أعلن المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش ان “الأجانب يهتمون بمصير لبنان أكثر من نخبه السياسية”.
    وإذ حضر الملف اللبناني في باريس بقوة مع زيارة وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو، وفيما أكد الاليزيه وجوب تعيين وزراء تثق بهم الأسرة الدولية، كان لافتاً موقف البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الذي أكد ان جريمة المرفأ لا يمكن أن تستثني أحدًا ونغمة الحصص والحقائب والثلث المعطّل تعرقل التشكيل. كما توجه المطران الياس عودة الى رئيس الجمهورية قائلاً “أنقذْ ما تبقّى من عهدك وقُمْ بخطوة شجاعة يذكرها لك التاريخ “. من جهته، اكد رئيس الكتائب سامي الجميل في ذكرى اغتيال شقيقه الوزير بيار الجميل حان وقت المحاسبة والتغيير  وقرّرنا نقل المواجهة الى مرحلة جديدة. ولقيادة حزب الله: تعزلون لبنان وتجرونه الى العقوبات، وتمنعون التغيير ، وتحمون الفساد ، وسلاحكم تقسيمي.
    بومبيو الذي زار مرتفعات الجولان، في خطوة غير مسبوقة لوزير خارجية أميركي، قال ان “استعادة حكومة سوريا السيطرة على الجولان تهدد بإلحاق ضرر بإسرائيل والغرب”. هذا، واعلنت القيادة المركزية الأميركية ان الطائرة B-52H من القوة الجوية القتالية انطلقت بمهمة طويلة الى الشرق الأوسط “لردع العدوان وطمأنة شركاء وحلفاء الولايات المتحدة”.
    في هذه الأثناء غيّب الموت وزير الخارجية نائب رئيس مجلس الوزراء السوري وليد المعلم، وحضر مأتمه ممثل عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

  • لا من يسمع ولا من يرى…

    لا من يسمع ولا من يرى…

    22 يوماً على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة… والحكومة لا تزال معلقة على المطالب والمطالب المضادة فيما الوضع المعيشي الى مزيد من التدهور في ظل اقفال البلد لأسبوعين بسبب ارتفاع ارقام الاصابات بكورونا.
    لا تحذيرات المجتمع الغربية أثمرت ولا زيارة مستشار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لشؤون الشرق الأدنى باتريك دوريل، لا بل معلومات مسرّبة – لم تنفها بعبدا- عن ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون طلب من الحريري في لقائه الأخير معه أن يتفاهم مع القوى السياسية قبل لقائه مجددا لمناقشة الملف الحكومي.
    وفيما اكدت السفيرة الاميركية دوروثي شيا “لن يكون هناك أي شيء مجاني بعد اليوم”، معلنة ان رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بعلاقته مع حزب الله يغطي على سلاحه فيما الأخير يغطي على فساده، دافع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عن باسيل، معتبراً ان العقوبات عليه هي انتقاص من السيادة، و”نعبّر عن التزامنا في هذه العلاقة”.
    وكان لافتاً اول اتهام من نوعه يوجهه الديوان الملكي السعودي لـ”حزب الله” و”أنصار الله” بتهريب المخدرات الى المملكة.
    وبعد مئة يوم على انفجار مرفأ بيروت، سُجلت تغريدة للمثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة يان كوبيش الذي قال ان “مئة يوم من التحقيقات بمشاركة خبرات دولية مهمة، ورغم ذلك لا وضوح بعد ولا محاسبة ولا عدالة “.
    وفي موازاة انعقاد الجلسة الثالثة من مفاوضات اتفاق اطار ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل، وتشبث لبنان بحقه بمساحة بحرية تبلغ ٢٢٩٠ كلم٢، عُقد مؤتمر لعودة النازحين السوريين في دمشق بمشاركة لبنانية عبر وزير الشؤون الاجتماعية وبمقاطعة اوروبية وحضور اممي “مراقب.
    في هذه الأثناء، انتشرت معلومات عن اطلاق الصحافي الاميركي اوستين تايس الذي اختفى في سوريا عام 2012… من دون نتيجة ايضاً.
    في المقابل، توقفت معارك ناغورنو كاراباخ باتفاق لوقف النار مرفوض شعبياً في ارمينياً. ولا يزال الرئيس الاميركي دونالد ترامب رافضاً نتيجة الانتخابات رغم اعادة فرز الأصوات في اريزونا وتأكيد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن فيها.

  • بايدن سيد البيت الأبيض… وترامب يرفض

    بايدن سيد البيت الأبيض… وترامب يرفض

    بين الانتخابات الأميركية التي سجلت نسبة مشاركة هي الأعلى منذ 120 عاما وسط جو مشحون جداً، سبق وتبع فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بـ 284 صوتاً بعد الفوز في بنسلفانيا فيما رفض الرئيس دونالد ترامب الخاسر القبول بالنتيجة، متوعداً برفع دعوى في المحكمة يوم الاثنين، وبين العقوبات الأميركية على رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل تحت قانون ماغنيتسكي، وبين استمرار تعليق تشكيل الحكومة العتيدة، كانت نهاية الاسبوع مثقلة بالأخبار من كل صوب.
    الأحداث الثلاثة دفعت بكثيرين للسؤال عن مدى ارتباطها بتعثر التشكيل الحكومي وسط ارتفاع المطالب الوزارية لأكثر من فريق، في ظل تمديد مهل تسليم مستندات مصرف لبنان لشركة Alvarez & Marsal ثلاثة أشهر بغية استكمال تدقيقها الجنائي.
    وسُجّل دخول سوريا على خط التعثر المالي عبر ادّعاء الرئيس السوري بشار الأسد ان “إنهيار الاقتصاد السوري سببه ضياع بين 20 و 42 مليار دولار من ودائع السوريين في لبنان”، مما استدعى اكثر من رد مستهجن ورافض، والأبرز من رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط الذي قال ” بعدما نهب ودمر وهجر معظم سوريا واستفاد من كل انواع تهريب المواد المدعومة من لبنان وبعدما دُمر مرفأ بيروت نتيجة النيترات التي استوردها لاستعمالها في البراميل المتفجرة ضد شعبه، ينوي القضاء على النظام المصرفي اللبناني”.
    في هذه الأثناء استمرت اصابات الكورونا تسجّل ارقاماً غير مسبوقة متخطية الألفي اصابة في اليوم وسط مطالبة رسمية بالإقفال العام ورفض التجّار له.
    وإذ بقيت فرنسا تتخبط بنتائج الاعتداءات الارهابية التي استهدفتها، وصلت هذه الأخيرة الى كندا وفيينا وهولندا.

  • تشكيل، لا تشكيل… والقديم على قدمه

    تشكيل، لا تشكيل… والقديم على قدمه

    لم يكد التفاؤل يطل برأسه بقرب تشكيل الحكومة العتيدة حتى عادت العقد القديمة الى الواجهة. من حجم الحكومة الذي يتأرجح بين 18 وزيراً وفق ما يبغي رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، و20 مثلما يصبو اليه رئيس الجمهورية “لحسن التمثيل”، الى العقدة الدرزية المتمثلة بتسمية الوزير الدرزي من قبل رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط، الى اشكالية وزارة الطاقة والى اي جهة سياسية اسنادها… تبدو الحكومة في عنق الزجاجة رغم تأكيد كل الأفرقاء علناً نيّتهم بالتسهيل.
    في هذه الأثناء، لحق التدقيق الجنائي بركب الحكومة بعد رفض مصرف لبنان تزويد شركة التدقيق الدولية Alvarez & Marsal بنحو 100 مستند وبالمعلومات المطلوبة لإجراء تحقيقها الأولي لتحديد أي مخالفات محاسبية مشبوهة، لأن الأمر يتعارض مع قانون السرية المصرفية وقانون المال والائتمان.
    وجاءت مفاوضات اتفاق اطار ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل لتزيد العقد تعقيداً في جلستها الثانية بعدما حمل الوفد اللبناني خرائط ووثائق تظهر نقاط الخلاف وحق لبنان بمنطقة جغرافية بحرية تصل مساحتها إلى 2290 كيلومتراً، وتنطلق من خط الحدود البرية المرسمة العام 1923 والموثقة في اتفاق الهدنة في العام 1949، بحيث تقسم حقل كاريش الإسرائيلي للطاقة بالنصف.
    وفيما تبدو الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الى مزيد من التدهور في ظل تسجيل ارتفاع جنوني برقم الاصابات بكورونا، ازداد تضييق الخناق على حزب الله بعد انضمام إستونيا وغواتيمالا وتشيكيا الى لائحة الدول التي تعتبر الحزب منظمة ارهابية، فيما سُجّل ارتفاع اللهجة الاسرائيلية في التهديد من انعكاسات اي عمل عسكري له. فأكد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس ان لبنان سيدفع الثمن في حال تحرك حزب الله ضد إسرائيل.
    دولياً، احتلت فرنسا كل المساحة الاعلامية في اعقاب تعرضها لهجوم ارهابي اسلاموي ثان وثالث ورابع، في وقت ارتفعت الأصوات العربية والأفريقية والايرانية المنددة بالتضييق على المسلمين فيها، وخصوصاً من تركيا التي شن رئيسها هجوماً غير مسبوق على نظيره الفرنسي.

أحدث المقالات