Search
728 x 90



  • التسوية الرئاسية… حتى متى سرّ الأسرار؟

    التسوية الرئاسية… حتى متى سرّ الأسرار؟

    ما هي ملامح بنود تسوية 2016، وهل أضحى رئيس الحكومة في المقلب الآخر في المعادلة السياسية؟
    فالسنوات الثلاث من ولاية رئيس الجمهورية أفصحت عن أحداث وممارسات بيّنت جوانب مخفية من التسوية الرئاسية التي لا تحتكم إلى وثيقة وطنية كالميثاق الوطني الاول، ولا إلى وثيقة سياسية بات جزء منها دستورياً كاتفاق الطائف، ولا إلى وثيقة وأد فتنة مذهبية كاتفاق الدوحة.

  • الأكاديميا والقضاء… الفوبياويّات والخلاص!

    الأكاديميا والقضاء… الفوبياويّات والخلاص!

    أكاديميّة الجامعة اللبنانيّة واستقلاليّة القضاء حجرا الزاوية في الوطن، شرط الانتقال من سجن محدوديّة المطالبة بالحقوق الى قضيّة وطن مسلوب الإدارة، والموجب تحريره.

  • ترسيم الحدود… احتمالات ضبابية في زمن صعب

    ترسيم الحدود… احتمالات ضبابية في زمن صعب

    منذ ان سلّم رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون السفيرة الاميركية في لبنان اليزابيت ريتشارد رسالة الى حكومتها في 9 ايار الماضي تتضمن موقفا لبنانيا ” موحدا” من ترسيم الحدود مع اسرائيل، برز تساؤلان، اولهما يتعلق بالاسباب التي تدفع لبنان الى التفاوض مع اسرائيل ولو بوساطة اميركية حول الحدود فيما الامر كان ممنوعا ومرتبطا بالملف السوري حول الجولان سابقا، وثانيهما بمدى مرونة ” حزب الله” ووراءه ايران لهذا الاحتمال في ظل توقيت حرج بالنسبة اليهما على وقع العقوبات الاميركية الخانقة على كل منهما.
    تنقل مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى ديفيد ساترفيلد ثلاث مرات خلال الشهر المنصرم بين لبنان واسرائيل ويستكمل مهامه بوصفه مساعدا لوزير الخارجية مايك بومبيو على رغم تعيين ديفيد شينكر في منصبه في وزارة الخارجية الاميركية في انتظار تثبيت تعيين ساترفيلد سفيرا للولايات المتحدة لدى تركيا في الكونغرس الاميركي.
    هذان العاملان لم يلبثا ان فرضا نفسيهما بقوة في ضوء تراجع منسوب التفاؤل والايجابية الذي كان سرى في الجولتين الاولى والثانية لساترفيلد الى درجة الكلام في جولته الاخيرة عن مراوحة وعدم تقدم لا بل عرقلة اسرائيلية للمطالب اللبنانية .
    وذلك فيما برز اقتناع ديبلوماسي انه، وان كان صعبا بناء الثقة بين طرفين عدوين كاسرائيل ولبنان في خلال اقل من شهر، فإن سرعة البت في هذا الموضوع قد تكون اثارت نقزة حول مدى الحاجة الى التفاوض وايضاً الى الانطباع الذي يمكن ان تتركه موافقة ” حزب الله” على جلوس لبنان الى طاولة التفاوض مع اسرائيل في ظروف صعبة بحيث قد يُفهم من الخطوة تنازلا كبيراً او بالاحرى ضعفاً من الحزب ومن ورائه ايران في الظروف الراهنة.
    وقد لا يكون ذلك صحيحا كليا لكن لا يمكن اهمال الربط بين ما يجري في لبنان وما يجري من تطورات اتسمت بالخطورة في خلال الشهر الاخير تزامناً مع انطلاق موضوع ترسيم الحدود حين تعرضت ناقلات نفط للتخريب قرب الامارات العربية واستكملت بالاعتداء على ناقلات مواد بتروكيمائية في خليج عمان ايضاً، ما رفع مستوى التوتر في المنطقة.
    فالخوف هنا، ان يعود لبنان ساحة مواجهة اقليمية عبر حدوده، اكانت بريّة ام بحرية في ما يبدو انه مهمة اميركية مستحيلة في الوقت الراهن، وفق ما رآه كل من سفير لبنان السابق في واشنطن رياض طبارة ورئيس اللجنة العسكرية اللبنانية للتحقق من الانسحاب الاسرائيلي العام 2000 العميد امين حطيط والباحث والمؤرخ الاكاديمي الدكتور عصام خليفة لموقع beirutinsights.

  • في فينومينولوجيا الدَّوليشويّة  خواء وادّعاء وارتماء!

    في فينومينولوجيا الدَّوليشويّة خواء وادّعاء وارتماء!

    لبنان يفقد المناعة في وجه استدراج الاحتلالات والوصايات. دولته باتت دَّوليشويّة، اين منها رجالات الوطن في الاستقلالين الاول والثاني؟

  • عن غياب الشمولية في “سيدر” و”رؤية ماكنزي”،                     اقتراحات لتصويب النقاش حول موازنة 2019

    عن غياب الشمولية في “سيدر” و”رؤية ماكنزي”، اقتراحات لتصويب النقاش حول موازنة 2019

    يكاد لا يخلو أيّ خطابٍ أو تصريحٍ سياسي منذ ما قبل الانتخابات النّيابية الأخيرة في لبنان من ذِكر مؤتمر “سيدر” والآمال المعقودة عليه كأنّه خشبة الخلاص للنّهوض بالاقتصاد الوطني الذي تُظهر المؤشرات كافّة أنه بلغ درجات الخطورة القصوى وأصبح الحديث بشأنه يتمحور حول من يتحمّل كلفة التّصحيح وكيف سيتمّ توزيع الخسائر.
    بعدها، أتت شرائح “ماكينزي”، أو رؤية لبنان الاقتصاديّة، لتوجّه النّقاش حول القطاعات الأكثر قدرةً وسرعةً على إنعاش الاقتصاد من دون أن يتمّ تبنّيها رسميّاً، ولتبقى متأرجحةً بين الدراسة الرؤيوية والـ “مجرّد أفكار” للبحث. 

أحدث المقالات