Search
728 x 90



  • العالم بعد كوفيد-١٩: تأملات في الصحّة العامة والسياسات

    العالم بعد كوفيد-١٩: تأملات في الصحّة العامة والسياسات

    بينما نكتب مقالة الرأي هذه ونحن محجورون في منازلنا، تستمرّ الأخبار حول وباء كوفيد-١٩ بالتدفّق، بحيث أصاب الوباء حوالي اربعة ملايين شخص حول العالم حتّى الآن. وكما اصبح معلوماً، ستنعكس تدابير الإغلاق خلال فترة الحجر على الاقتصاد العالمي والتي ستكون تداعياتها ونتائجها غير مسبوقة، ولا سيّما بعدما تعطلّت حركة نقل السلع والأشخاص، وضُرِبت قطاعات عديدة من ضمنها النقل والخدمات والتجارة، والسياحة وغيرها. كما ألحق هذا الوباء، او بالأحرى طريقة مقاربته ومحاربته، أضراراً جسيمة بنظم التعاون الدولي والاقليمي مما يستوجب إعادة النظر في سبب وجودها وطريقة عملها.

  • فيروس بأهداف سياسية… وحرب بالمساعدات

    فيروس بأهداف سياسية… وحرب بالمساعدات

    لم يكن وزير الخارجية الاميركية الاسبق المحنّك هنري كيسنجر مخطئاً عندما قال في حوار مع صحيفة “ديلي سكيب” الأميركية العام 2017 ان “تحوّل موازين القوى ولا سيما الاقتصادية في القرن 21 ، يمهّد الطريق للحرب العالمية الثالثة ، سيكون طرفاها روسيا والصين من جهة والولايات المتحدة من اخرى”.

    ففيروس “كوفيد 19” الذي اندلع من الصين في نهاية 2019، بات فتيل هذه الحرب التي كانت هامدة او حتى باردة منذ ان انضمت الصين الى منظمة التجارة العالمية العام 2001، بحيث تحولت الحرب الصحية سياسية بامتياز، تتجلى مفاعيلها في سلسلة تطورات ليست ابداً بريئة او انسانية كما يبدو للوهلة الاولى.

  • قراصنة بلا ربّان

    قراصنة بلا ربّان

    لأول مرة في تاريخه ربما، يجد العالم نفسه عاجزاً امام حرب يخسر معاركها، الواحدة تلو الاخرى، في بلد تلو الآخر، امتداداً على 183 دولة، قبل ان يتوهم بأنه فاز مرحلياً في انتظار المعركة المقبلة. 
    الحرب، التي توقع الباحثون، ان تكون حرب المياه في القرن الحادي والعشرين، اندلعت بسبب فيروس “كوفيد 19″، واستعملت فيها الاسلحة والتكتيكات التي استعملت في الحروب السابقة تاريخياً، خارقة كل القوانين الدولية، بدءاً بالقرصنة وصولاً الى سبي… الاجهزة الطبية.

  • عمري فوق 65 : اخشى ان اترك للموت بالكورونا

    عمري فوق 65 : اخشى ان اترك للموت بالكورونا

    لا يمكن للمرء في متابعة تفشي وباء الكورونا الا ان يتوقف امام تطورين مهمّين لكن يكتسب احدهما بعداً انسانياً خطيراً خصوصاً ان العالم في ظل ما شهده من تطور لا يتوقع احد ان يعود الى الوراء بهذا الشكل.

  • “كوفيد 19” نقل الاسواق الى المنزل

    “كوفيد 19” نقل الاسواق الى المنزل

    قد يكون من المبكر الحكم النهائي على مسار التبدل في السلوك الاستهلاكي العالمي ابان ازمة انتشار فيروس “كوفيد 19” وما بعدها، الا ان المؤكد ان الاستهلاك عبر الانترنت او التجارة الإلكترونية E-commerce شهدت منذ مطلع 2020 قفزة نوعية نحو الاعلى ولا سيما مجالات محددة تتعلق بالمتطلبات اليومية مثل الغذاء والطبابة. 

أحدث المقالات