Search
728 x 90



  • فيروس “كورونا” انقذ نتنياهو  وبين الاصيل والبديل… تثبيت “صفقة القرن”!

    فيروس “كورونا” انقذ نتنياهو وبين الاصيل والبديل… تثبيت “صفقة القرن”!

    بين “رئيس حكومة اصيل” و”رئيس حكومة بديل”، انقذ فيروس كورونا المستقبل السياسي لرئيس الوزراء الاسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو الذي هو موضوع ملاحقة قضائية في إسرائيل في الوقت الذي انهك الخلاف الإسرائيلي الداخلي وعدم القدرة على حسم تأليف حكومة المجتمع الإسرائيلي . فعاد  نتنياهو يحكم قبضته على السياسة الاسرائيلية  متلطيا بوجود اثقال الوعود الانتخابية على كتفيه من اجل ضم المزيد من الأراضي الفلسطينية. فأتاه الرد من واشنطن بالذات التي اكدت عليه ضرورة التزام تنفيذ بنود “صفقة القرن” التي كانت دخلت حيز النسيان بفعل الرفض الفلسطيني والعربي على السواء.

  • اسرائيل الطليقة اليدين في رسائلها !

    اسرائيل الطليقة اليدين في رسائلها !

    يشكل قصف الطيران الاسرائيلي لسيارة يقودها عناصر من ” حزب الله” في جديدة يابوس من الجهة السورية من الحدود اللبنانية السورية في 15 نيسان رسالة واضحة المضمون للحزب حول استمرارها في متابعة تحركاته في سوريا وفي لبنان على رغم انشغالات اسرائيل بالتخبط في تأليف حكومة من دون نجاح يذكر. لكنه ايضا يشكل تحدياً كبيراً بالنسبة الى لبنان من منطلق انه اذا رأت اسرائيل مصلحة وقدرة في توجيه ضربة قاصمة للحزب راهناً فربما ان المرحلة الراهنة قد تكون الأنسب بالنسبة اليها .

  • صفقة القرن بين الصراع الوجودي والدعوة إلى التوطين

    صفقة القرن بين الصراع الوجودي والدعوة إلى التوطين

    “صفقة القرن” أثبتت أن الصِّراع في فلسطين وجودي، ولا يقتضي تسخيفه حدوديّاًً، وأعادت فتح باب النقاش حول مخاطر توطين اللاَّجئين الفلسطينيين.
    فهل يقوم رفض لبنان لأي شكل من أشكال التوطين انطلاقاً من خوف على ديموغرافيته وتوازناته الطائفية؟ او لقناعته بأن أي طرح لإبقاء الشتات الفلسطيني ودمجه بالمجتمعات التي هجّر اليها اغتيال لهويته ونحر للعدالة الدولية؟

  • اي سبل لازمات المنطقة مع بقاء ترامب؟

    اي سبل لازمات المنطقة مع بقاء ترامب؟

    قضيتان مهمتان في المنطقة تتأثران مباشرة بإعادة انتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب لولاية ثانية. الاولى هي حل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي تحت مسمى “صفقة القرن” والثانية تتصل بالصراع بين الولايات المتحدة الاميركية وايران في ظل تساؤلات عن مدى احتمال ايران انتظار ان يكمل ترامب ولاية جديدة للتفاوض مع خلفه.

  • ماذا بعد رفض ” صفقة القرن “؟

    ماذا بعد رفض ” صفقة القرن “؟

    ماذا بعد اعلان “صفقة القرن”؟ 
    هل الرأي العام العربي يفضّل البقاء في الجانب العاطفي من قضية فلسطين وعاصمتها القدس ويرفض مواجهة الجانب الواقعي ام لا؟ وهل تبقى وحدها قائمة المقاربة المعتمدة باستمرار مقاومة الاحتلال الاسرائيلي؟ وماذا لو تمت اعادة انتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب لولاية جديدة مع احتمال اعترافه بمستوطنات الضفة الغربية كما حصل في الجولان والقدس؟

أحدث المقالات