Search
728 x 90



  • بين التعويم والتحرير… اين سعر الصرف؟

    بين التعويم والتحرير… اين سعر الصرف؟

    عندما أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة انّ عهد ربط العملة اللبنانية بالدولار انتهى، مستطرداً ان أي تعويم للعملة سيعتمد على مفاوضات مع صندوق النقد الدولي، كثُرت التحليلات والتكهنات حول مصير سعر صرف الليرة مقابل الدولار الذي تخطى عتبة الـ 8500 في السوق السوداء.
    فما الفرق بين تعويم العملة وتحريرها، وكيف سيؤثر كل منهما على القدرة الشرائية للمواطن اللبناني؟
    الخبيران الاقتصاديان والماليان الدكتور ايلي يشوعي والبروفسور جاسم عجاقة اوضحا لموقع beirutinsights السيناريوهات المحتملة مستقبلاً على المديين القصير والبعيد.

  • مَن يحاسب مَن؟

    مَن يحاسب مَن؟

    بين مقولة الصناعي الاميركي، رمز الرأسمالية الحديثة هنري فورد “لو يدرك المواطنون في بلدنا كيف يعمل النظام المصرفي والنقدي لاشتعلت الثورة قبل صباح الغد”.
    وبين قول الصحافي الأميركي المخضرم كريس هيدجز “نحن نعيش في عالم حيث الطبيب يدمر الصحة والمحامي يدمر العدالة والجامعة تدمر المعرفة والحكومة تدمر الحرية والصحافة تدمر المعلومة والدين يدمر الاخلاق والبنوك تدمر الاقتصاد، طالما النظام فاسد فبلا شك نحن فاسدون”… يقع التدقيق الجنائي في لبنان المتأرجح على حبال استمراريته او اجهاضه قبل ان يبدأ.
    النائب السابق لحاكم مصرف لبنان د. غسان العياش يؤكد لموقع beirutinsights ان المسؤولية عن الكارثة التي وصل إليها لبنان ونظامه المالي تتوزّع بين السياسة المالية والسياسة النقدية، بل إن مسؤولية مالية الدولة تتفوّق وتتقدّم على مسؤولية عمليات مصرف لبنان وسياساته.
    فمَن يحاسب مَن؟

  • هل يسقط الحارس الأخير؟

    هل يسقط الحارس الأخير؟

    رهن ذهب مصرف لبنان، او بيعه او تأجيره، هل هو قابل للتنفيذ، كيف وبأي ظروف ولأي غاية؟
    فحديث النائب السابق لحاكم مصرف لبنان محمد بعاصيري عن إمكان رهن احتياطي الذهب من أجل تمويل عمليّة التعويض على المتضررين من انفجار مرفأ بيروت لم يكن الأول من نوعه في لبنان وذلك عشرات السنين قبل الانفجار المشؤوم، لا بل استلزم صدور قانون يحّرم التصرف به العام 1986. فهل يسقط اليوم “الحارس الأخير” للشعب اللبناني؟
    الخبير الاقتصادي والاستراتيجي البروفسور جاسم عجاقة فنّد لموقع beirutinsights الابعاد الثلاثة الاقتصادية والنقدية والسياسية لموضوع بيع الذهب او رهنه او تأجيره.

  • تضارب احتساب الارقام يضعف موقف لبنان

    تضارب احتساب الارقام يضعف موقف لبنان

    ثلاثة امثلة حسّية تظهر تضارب الرؤية الرسمية لمقاربة الارقام في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي حول الخطة الاصلاحية للانقاذ المالي.

  • الانهيار اللبناني بين السياسي والاقتصادي 

    الانهيار اللبناني بين السياسي والاقتصادي 

    الواقعان الماليان التركي واللبناني متشابهان الى حد بعيد. لكن اذا سارعت قطر لمساعدة انقرة، فإن ما من مساعدات خارجية في الافق اللبناني. من هنا، اضطرار حزب الله الى القبول بالاستعانة بصندوق النقد الدولي. لكن هل الوصول الى هذه النتيجة سيدفع بالقائمين بها للمزيد من الضغوط للحصول على تنازلات اكبر؟

أحدث المقالات