Search
728 x 90

واشنطن تنسحب من سوريا… كما التفاؤل من التشكيل

واشنطن تنسحب من سوريا… كما التفاؤل من التشكيل

بين اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب المفاجئ سحب القوات الاميركية من سوريا، وعودة مفاوضات التشكيل الحكومي الى المربع الاول تقريباً بظهور عقدة الانتماء الوزاري لجواد عدرا، توزع خلط الاوراق اقليمياً ومحلياً منبئاً بتطورات متسارعة في القريب.

خلافات اللقاء التشاوري

مخاض تشكيل الحكومة تضاعفت سرعته مع بدء وساطة المدير العام للأمن العام عباس ابراهيم مكلفاً من رئيس الجمهورية قبل ان يتجمّد ببروز عقدة جواد عدرا ممثلاً للقاء التشاوري الذي تظهّرت الخلافات بين اعضائه:

– قاووق: حزب الله لا يمانع إذا كانت حصة رئيس الجمهورية 11 أو 12 وزيرا (16 كانون الاول).

– بري: الامور ما زالت عند نقطة “أبجد”، وأضاف: “فليقلعوا شوكهم بأيديهم (16 كانون الاول) و”كانت الامور ماشية” (22 كانون الاول).

– قاسم هاشم: نحن من نسمي الوزير من خارج تكتلنا، والفيتو عليه ممنوع (16 كانون الاول) وما من خلاف داخل “اللقاء التشاوري” ومَن سيمثّله سيكون ممثلاً له حصراً (22 كانون الاول).

– عباس ابراهيم التقى اللقاء التشاوري: أصبحنا في أقلّ من ربع الساعة الاخير. المبادرة من 5 نقاط وتكللت بالنجاح (18 كانون الاول).

– آلان عون: عدرا من حصة رئيس الجمهورية وهناك تشدد استجد من قبل اللقاء التشاوري (22 كانون الاول).

– ميقاتي من بعبدا: لا احد يضع شروطا على الرئيس المكلف والتشكيل يفتح بمفتاحي رئيس الجمهورية والرئيس المكلف (18 كانون الاول).

– باسيل وابراهيم بعد لقائه الحريري: الحكومة في اليومين المقبلين ولكن الأهم أن يكون كل شيء سريعاً، من البيان الوزاري الى الثقة الى العمل (19 كانون الاول).

– علي حسن خليل بعد لقائه الحريري: ولادة الحكومة باتت اقرب من لمح البصر (20 كانون الاول).

– جنبلاط مغرّداً: يبدو ان حكومة الوحدة الوطنية لم يعد معترف بها محليا (22 كانون الاول).

– المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى: تحذير من أي ابتزاز سياسي على صعيد تبادل الحقائب (22 كانون الاول)

-اللقاء التشاوري: سحب تبنّي جواد عدرا ممثلا للقاء في الحكومة (22 كانون الاول).

وعلى الهامش:

– وزير خارجية تونس: مشاركة سوريا في القمة العربية يقررها الرؤساء العرب (18 كانون الاول).

ما يسمى انفاق حزب الله بقي في الواجهة:

– توتر بين الجيش اللبناني والاسرائيلي على الخط الازرق (16 كانون الاول).

– جلسة لمجلس الامن بطلب من الولايات المتحدة، والخارجية الأميركية: مخاوف كبيرة لدى واشنطن ازاء تنامي القوة السياسية لـ حزب الله داخل لبنان (19 كانون الاول)

– الامم المتحدة: “أنفاق “حزب الله” انتهاك للقرار الدولي 1701 (19 كانون الاول)

– المندوبة البريطانية من مجلس الأمن: أنفاق حزب الله شكلت خطرا كبيرا على إسرائيل (19 كانون الاول)

– نتنياهو: الولايات المتحدة ستتخذ خطوات غير مسبوقة ضد حزب الله (19 كانون الاول) والجيش الاسرائيلي: بدء تفجير انفاق حزب الله (20 كانون الاول).

انسحاب من دون تنسيق مع الحلفاء

من اعلان واشنطن سحب قواتها من سوريا، تركز الحدث الاقليمي بعد بدء الاسبوع بزيارة الرئيس السوداني عمر البشير الى دمشق (16 كانون الاول):

– البيت الأبيض: بدء سحب القوات الاميركية من سوريا وترامب: هزيمة الدولة الاسلامية تحققت (19 كانون الاول) وحان الوقت ليقاتل الآخرون. وروسيا وايران وسوريا وآخرون العدو المحلي لـ”الدولة الاسلامية” (20 كانون الاول) وواشنطن: ترامب لم يناقش الإنسحاب من سوريا مع تركيا لكنه أبلغها القرار (20 كانون الاول).

-استقالة وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس ومبعوث الولايات المتحدة للتحالف الدولي لمحاربة داعش احتجاجاً على قرار ترامب (21 كانون الاول).

– وزير الدفاع الروسي: انسحاب الجزء الأساسي من القوات الروسية من سوريا استُكمل بعد تحرير 96% من أراضيها من الإرهابيين (18 كانون الاول).

– نتانياهو: سنواصل حماية أمننا على الجبهة السورية (19 كانون الاول)، وبحث مع ترامب التنسيق ضد “العدوان الإيراني” في سوريا (20 كانون الاول).

– اردوغان: تركيا قد تبدأ عملية عسكرية في سوريا في أي وقت (17 كانون الاول).

– فرنسا: بدء جمع العتاد الفرنسي من قاعدتنا في ريف الرقة الشمالي (19 كانون الاول)، ولضمان أمن كل شركاء أميركا بمن فيهم قوات سوريا الديمقراطية ومحادثات مع واشنطن لتحديد جدول زمني لانسحابها من سوريا (20 كانون الاول).

– المانيا: انسحاب أميركا قد يضرب بالحرب ضد الدولة الإسلامية (20 كانون الاول).

– لندن تؤكد ان تنظيم داعش لم يهزم بعد في سوريا (20 كانون الاول).

– بوتين: الوجود العسكري الأميركي غير شرعي، وسحب الولايات المتحدة قواتها خطوة صحيحة (20 كانون الاول).

– ايران: وجود القوات الاميركية في سوريا كان خطأ (22 كانون الاول).

وفي الموازاة، إعادة اعتبار لدور النظام السوري:

– تركيا: اذا جرت انتخابات ديمقراطية ونزيهة في سوريا وفاز فيها بشار الأسد، فقد يكون على الجميع النظر في العمل معه (16 كانون الاول).

اما الكباش الايراني – الاميركي فتُرجم بـ:

– اطلاق سفن تابعة للحرس الثوري الإيراني صواريخ باتجاه حاملة طائرات اميركية دخلت مياه الخليج لأول مرة منذ عام 2001 (21 كانون الاول ).

وفي الملف اليمني:

– وزير الخارجية اليمنية: سريان وقف إطلاق النار في الحديدة يبدأ فجر الثلاثاء (16 كانون الاول).

– الجيش اليمني يعلن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية الصنع تابعة للحوثيين في محافظة مأرب (18 كانون الاول).

– : الأمم المتحدة تحدد 21 يوما لعملية إعادة انتشار القوات كافة من الحديدة وموانئها (19 كانون الاول).

– روحاني بعد لقائه اردوغان: قرار مشترك لدعم المفاوضات اليمنية (20 كانون الاول).

– مراقبون دوليون في الحديدة (22 كانون الاول).

وفي المتفرقات الدولية:

– زعيم حزب العمال البريطاني يدعو لتصويت بسحب الثقة من ماي (17 كانون الاول).

– الجمعية العامة للأمم المتحدة: ميثاق عالمي حول اللاجئين (18 كانون الاول).

– الخارجية الروسية: واشنطن أكدت أن قرار خروجها من معاهدة الصواريخ نهائي (18 كانون الاول).

– سلسلة جديدة من العقوبات الاميركية على 15 “عميلا” في الاستخبارات العسكرية الروسية متهمين بممارسة “أنشطة ضارة” (19 كانون الاول).

– المانيا: 10 اصابات في اقتحام سيارة لمحطة حافلات، غرب البلاد (20 كانون الاول).

– تظاهرات للسترات الصفر في باريس وتدابير امنية مشددة (22 كانون الاول).

– جيبوتي: اعتقال ارهابي مرتبط بالهجوم على صحيفة شارلي إيبدو (22 كانون الاول).

– منفذ اعتداء ستراسبورغ أعلن ولاءه لتنظيم داعش في مقطع فيديو (22 كانون الاول).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات