Search
728 x 90

ما مدى تلازم الملفين النووين السوري والايراني؟

ما مدى تلازم الملفين النووين السوري والايراني؟

هل يتلازم الملفان السوري والايراني، وما مدى تأثير الغاء الاتفاق النووي الايراني- الغربي على الحرب السورية عبر فتح ملف الاسلحة الكيميائية والنووية في سوريا؟

عشية اجتماع الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي في بروكسل حيث من المتوقع ان يشمل البحث الملفين الايراني والسوري الساخنين، استمر التركيز الاعلامي على “نووية سوريا” عبر نشر تقرير لمعهد العلوم والأمن الدولي في واشنطن اورد احتمال أن تكون سوريا قد بَنت مفاعلا نوويًا تحت الأرض أو معملاً لتخصيب اليورانيوم في القصير، وذلك في أعقاب الكشف الإسرائيلي عن قصف مفاعل نووي في دير الزور العام 2007 .

من جهته، دعا المعهد الأميركي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى إجراء تفتيش في المعمل القائم في القصير، علماً ان هذا الامر لن يتحقق الا بعد انتهاء الحرب السورية.

وليس مستبعداً ان يستمر التركيز على الملف النووي – الى جانب ازمة الصواريخ الباليستية التي ترفض طهران وقف تطويرها – تصاعدياً وحتى الثاني عشر من ايار، آخر مهلة وضعها الرئيس الاميركي دونالد ترامب لتحديد موقفه من الاتفاق النووي الايراني، بحيث تأتي العقوبات الغربية اكثر تشدداً على طهران، بما يشكل الحد الادنى من المطالب الاسرائيلية في هذا الشأن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات