Search
728 x 90

كيف يسير لبنان بين الخلافات العربية؟

كيف يسير لبنان بين الخلافات العربية؟

الخلافات العربية تشكل تحدياً كبيراُ بالنسبة الى لبنان ودبلوماسيته الخارجية. فما وراء زيارة سفراء الامارات ومصر والسعودية الى كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل؟

في حمأة الانتخابات النيابية التي تأخذ واجهة الاهتمام  لفت بعض المراقبين زيارة مشتركة قام بها كل من السفير المصري في لبنان نزيه النجاري وسفير الامارات حمد الشامسي والقائم باعمال السفارة السعودية وليد البخاري الى كل من وزير الخارجية جبران باسيل فرئيس الجمهورية ميشال عون . اذ ان الدول الثلاث تشكل مع البحرين واليمن ما يشبه الحلف الموحد  في جملة قضايا تلتقي حولها لكن ابرز ما قد يبدو للمتابع السياسي يتمحور على استمرار التجاذب بين الدول الثلاث في شكل اساسي مع دولة قطر. ولا يبدو معلنا الموقف اللبناني الصريح واين هو موقعه من ذلك علما انه لم يفت المراقبين المعنيين ملاحظة عدم مشاركة رئيس الجمهورية على المستوى الشخصي في افتتاح المكتبة الوطنية التي دعي الى افتتاحها في قطر وكان موعدها غداة انعقاد القمة العربية في المملكة السعودية فاوفد رئيس الجمهورية وزير الثقافة غطاس خوري لكي يمثله فيما زار قطر في الاسابيع الاخيرة البطريرك الماروني بشارة الراعي ووضع حجر الاساس لكنيسة مار شربل هناك فيما التقى عددا من كبار المسؤولين. وقد لا تبدو الدول الثلاث في مسعى لكي يأخذ لبنان الموقف نفسه الذي تتخذه هذه الدول وليست في هذا الوارد على الارجح لكنها قد لا تمانع بان يكون لبنان محايدا قدر المستطاع ان لم يكن متفهما ربما لحساسيات الموقف العربي من قطر خصوصا على ضوء تطورات او اجراءات اقدمت قطر على اتخاذها اخيرا ، وتاليا لا يكون لبنان على الارجح  جسرا او منفذا لامكان التجاوب مع ما يتردد ان قطر تقدمه من ضمن الشروط التي وضعتها هذه الدول لعودة العلاقات الى مجاريها معها. وهذا الاستنتاج مبني على ما رافق زيارة وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو في زيارته للمملكة السعودية من تسريبات عن رغبة اميركية حازمة بان تنهي الدول الخليجية ومصر النزاع القائم مع قطر وما صدر لاحقا من رد على لسان مسؤولين امارتيين من ان المسألة ترتبط بقرار الدول المعنية ما لا يوحي باي نية في التساهل مع ” تجاوب” يتردد انه لا يزال بعيدا عن تلبية ما هو مطلوب. فهل يحسن لبنان السير بين نقاط الخلافات العربية العربية ؟

لا ينقل عن اللقاءات التي عقدها السفراء المعنيون بان التجاذب العربي القائم مع قطر يشكل محورا اساسيا لكن تشكل الخلافات العربية تحديا كبيرا امام لبنان في ظل حكمة كبيرة يفترض ان تتحكم في ادارة مصالحه على الاقل في المدى المنظور وحتى اشعار اخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات