Search
728 x 90

قمة هزيلة وكباش اميركي- ايراني من لبنان

قمة هزيلة وكباش اميركي- ايراني من لبنان

حدثان احتلا الساحة المحلية خلال الاسبوع، اولهما تظهّر الخلاف الاميركي ـ الايراني على ارض لبنان وتحديداً من بيت الوسط، في اعقاب مواقف وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو ووكيله للشؤون السياسية ديفيد ‏هيل ضد ايران وحزب الله، ومن ثم اعلان السفير الايراني بعد اقل من 24 ساعة لزيارة هيل ان “كل الاطراف يدركون حقيقة النيات الاميركية المبيتة لدول المنطقة، وهذا ما يجعلهم لا يراهنون على هذه الفرس الخاسرة”. اما الحدث الثاني فتقلص الآمال على القمة العربية التنموية الاقتصادية في بيروت بفعل تقلص التمثيل العربي الرفيع فيها- باستثناء امير قطر- اثر انزال شبان من حركة “امل” العلم الليبي من امام مقر الاجتماعات وإحراقه.
وفي الاخبار الاقليمية والدولية، شد حبال اميركي- تركي فيما البريكسيت على المحك وحكومة تيريزا ماي باقية.

واشنطن وايران في بيت الوسط

في الكباش الاميركي – الايراني، امتداداً الى الايراني- الاسرائيلي:

– نتنياهو: سنواصل رصد جميع أنشطة حزب الله، والجيش الاسرائيلي: اكتشاف نفق سادس من الجنوب الى اسرائيل (13 كانون الثاني) والجيش الإسرائيلي: اكتشاف فجوة في السياج الأمني الحدودي الفاصل وإمكان تسلل من إسرائيل إلى لبنان (15 كانون الثاني) والجيش اللبناني: توقيف مواطن اميركي تسلل عبر الحدود وكان متخفياً في صور (17 كانون الثاني)

– هيل من بيت الوسط: نحن نمضي قدما في مواجهة ايران في المنطقة وحزب الله في لبنان وبمشاركة حلفائنا سنطرد ايران من سوريا. وتشكيل الحكومة يعود الى لبنان وحده لكن نوع الحكومة مهم (14 كانون الثاني)

– السفير الايراني من بيت الوسط: دول المنطقة تدفع اثماناً باهظة نتيجة السياسات الاميركية الخاطئة. وكل الاطراف يدركون حقيقة النيات الاميركية المبيتة، وهذا ما يجعلهم لا يراهنون على هذه الفرس الخاسرة (15 كانون الثاني)

اما القمة العربية، فبدت متعثرة منذ مطلع الاسبوع:

– علي حسن خليل: تأجيل القمة حرصا على انجاحها (13 كانون الثاني)

– شبان من حركة “امل” انزلوا العلم الليبي من امام مقر انعقاد القمة في بيروت واحرقوه (14 كانون الثاني)

– منع وفد ليبي رسمي من الدخول عبر المطار، وليبيا تقرر رسميا مقاطعة القمة الاقتصادية العربية في بيروت. وباسيل: أسف لعدم مشاركة ليبيا (14 كانون الثاني)

– عون: اللااستقرار السياسي الحالي نتيجة طموحات محلية والسياسة الشرق – اوسطية (14 كانون الثاني)

– السفير اللبناني في ليبيا محمد سكينة: قامت مجموعة بفكّ اللوحة المرفوعة على الباب الخارجي للسفارة اللبنانية (14 كانون الثاني)

– الحريري: الاسف الشديد لغياب الوفد الليبي واؤكد ان العلاقة بين الاشقاء لا بد ان تعلو عن الاساءات. وبري يرد: الأسف ليس لغياب الوفد الليبي بل لغياب الوفد اللبناني عن الإساءة الى لبنان (16 كانون الثاني)

– مندوب الكويت في القمة العربية : الإشكالات الداخلية أثّرت على مستوى التمثيل (17 كانون الثاني)

– انور الخليل: عدم مشاركة الرئيس بري والكتلة في القمة (18 كانون الثاني)

– جنبلاط : بالرغم من تعطيل القمة من قبل القوى الظلامية ستبقى بيروت عاصمة الامل والثقافة والفرح والتحدي والتنوع (18 كانون الثاني)

– الامين العام المساعد للجامعة العربية حسام زكي: هناك أجواء قد تكون أثّرت على مستوى تمثيل بعض الدول (18 كانون الثاني)

– اجتماع تحضيري لوزارء الخارجية العرب وإقرار 29 مشروع قرار. وباسيل: سوريا يجب ان تكون في حضننا بدل ان نرميها في احضان الارهاب، من دون ان ننتظر سماحاً بعودتها، كي لا نسجّل على انفسنا عاراً تاريخياً بتعليق عضويتها بأمرٍ خارجي وباعادتها باذنٍ خارجي (18 كانون الثاني)

– الحريري: النجاح هو بعقد القمة لأن الهدف كان عدم عقدها (18 كانون الثاني)

-اعلان قطر مشاركة اميرها في القمة (18 كانون الثاني)

اما الملف الحكومي، فاستدعى قمة مارونية في بكركي:

– الراعي: ادخال أعراف وممارسات مخالفة للدستور وللطائف ونشوء مخاوف حيال ما يُطرح عن تغيير في النظام والهويّة ومؤتمر تأسيسي ومثالثة في الحكم. وبيان بكركي: ليس لأحد حق اعطاء هوية جديدة للبنان ولحماية صلاحيات الرئاسة الاولى (16 كانون الثاني)

– عباس ابراهيم من عين التينة: لم اعد معنيا على الاطلاق بالمبادرة الحكومية (17 كانون الثاني)

– سليمان فرنجيه: ضد منح الثلث الضامن لمن يريده ضدّ باقي المسيحيين (17 كانون الثاني)

– السفير الفرنسي من بكركي: وجود حكومة ضرورة ملحة، فهناك خريطة طريق للبنان منذ تسعة أشهر ونحن جاهزون لتطبيقها، ولكن لا يمكننا المباشرة بها في ظل غياب أصحاب القرار (18 كانون الثاني)

اقتصادياً، بقي تصريح وزير المال عن اعادة هيكلة الدين العام يتفاعل:

– اجتماع مالي في القصر الجمهوري، وعلي حسن خليل: إعادة هيكلة الدين العام غير مطروحة على الاطلاق (13 كانون الثاني)

– مصرف لبنان: لا حاجة لا لإعادة هيكلة ولا لجدولة الدين العام. و لبنان ملتزم بكل الإستحقاقات المالية وبفوائدها. وايضاً: حصر عمليات التحاويل النقدية بالوسائل الالكترونية بالليرة اللبنانية. وسلامة: الودائع خارج الأزمة والأمور جيّدة (14 كانون الثاني) وتأليف الحكومة وإعلان برنامج إقتصادي وتطبيق مؤتمر سيدر ستساعد لبنان على تخطي أزماته الإقتصادية (15 كانون الثاني) وكنا قادرين على النمو بحدود %2 لو تألفت الحكومة (16 كانون الثاني)

– مصرف “بنك أوف أميركا- ميريل لينش”: لبنان السياسي والاقتصادي وجّه اخيرا رسالة موحّدة ومتماسكة إلى الأسواق، واعادة هيكلة دين لبنان سقطت (14 كانون الثاني)

في المحليات ايضاً، توتر ملحوظ بين التيار الوطني الحر وحزب الله، الى جانب ذكرى تفاهم معراب واجتماع استثنائي درزي:

– باسيل: بالنسبة إلينا لا نعرف إلا 6 شباط في مار مخايل و6 شباط الآخر لا نعرفه” (12 كانون الثاني)

– علي خريس: كلام باسيل مستفز ولولا 6 شباط 1984 لا باسيل ولا غيره كان في سدة الحكم (13 كانون الثاني)

– جعجع في الذكرى الثالثة لتفاهم معراب بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية: مصالحة تاريخية من اجل المستقبل. وباسيل: لا عودة عن المصالحة، بل للعودة الى اتفاقنا وروحيّته (18 كانون الثاني)

– المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز: نثق بزعامة وليد بك الحكيمة ودورها في حماية لبنان (17 كانون الثاني)

كباش اميركي- ايراني- تركي

في الملفات الاقليمية، جولة وزير الخارجية الاميركية في المنطقة استدعت ردود فعل ايرانية حادة:

– الخارجية الايرانية: بولندا ستتحمل استضافتها مؤتمرا ضد إيران (13 كانون الثاني)

– نتانياهو يؤكد استهداف إسرائيل لمستودعات أسلحة إيرانية قرب مطار دمشق (13 كانون الثاني). والخارجية الإيرانية: المزاعم الإسرائيلية بتنفيذ 200 غارة جوية على أهداف إيرانية في سوريا لا أساس لها من الصحة (15 كانون الثاني). وقائد الحرس الثوري الايراني : ايران ستبقي على كل قواتها واسلحتها في سوريا (16 كانون الثاني). وروحاني: طهران ستكون مستعدة لمحاولة إطلاق قمر صناعي من جديد في غضون أشهر (16 كانون الثاني)

– بومبيو: السعودية حليف مستمر وأساسي (13 كانون الثاني) واتفاق مع السعودية على الوقوف ضد الأنشطة الخبيثة للنظام الإيراني ودعم عملية السلام في اليمن (14 كانون الثاني)

– ترامب: لن نسمح للنظام الإيراني بالسعي للحصول على صواريخ عابرة للقارات (17 كانون الثاني)

وفي الكباش الاميركي – التركي بعد تهديدات ترامب لأنقرة اذا تعرضت للأكراد في سوريا:

– بومبيو: تهديد ترامب بتدمير تركيا اقتصاديا لن يؤثر على انسحاب القوات الأميركية (14 كانون الثاني)

– ناطق باسم أردوغان: تركيا ستواصل مكافحة المقاتلين الأكراد في سوريا بعد تهديدات ترامب (14 كانون الثاني). الرئاسة التركية: أردوغان وترامب أكدا ضرورة إنجاز خريطة طريق منبج. واردوغان: تركيا ستقيم المنطقة الآمنة التي تحدث عنها ترامب (15 كانون الثاني). وزير الدفاع التركي: واشنطن لم تف بوعدها بخصوص منبج ولن نسمح بتشكيل ممر إرهابي في شمال سوريا (18 كانون الثاني)

– لافروف: بوتين وأردوغان سيبحثان في موسكو تأسيس منطقة آمنة في شمال سوريا (16 كانون الثاني)

– اكراد سوريا يرفضون منطقة آمنة تحت سيطرة تركيا (16 كانون الثاني)

– تفجير انتحاري في منبج يستهدف دورية للتحالف الدولي. وتنظيم الدولة الاسلامية يتبنى. ونائب الرئيس الأميركي: ملتزمون بسحب قواتنا (16 كانون الثاني)

– ماكرون: ستبقى القوات الفرنسية في سوريا والعراق خلال السنة المقبلة لمحاربة داعش ومقتل الجنود الأميركيين في منبج يؤكد أن داعش لم يهزم بعد (17 كانون الثاني)

– الاتحاد الأوروبي: عقوبات على 9 أفراد وكيانات في سوريا لصلتهم بالأسلحة الكيماوية (17 كانون الثاني)

في الملف السوري ايضاً:

– نفي وزارة الخارجية السعودية افتتاح سفارة المملكة في سوريا (14 كانون الثاني)

– وصول المبعوث الجديد للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون الى دمشق لأول مرة (15 كانون الثاني)

اما اليمن فرهن الخروقات الامنية:

– الحكومة اليمنية: شهرعلى اتفاق السويد من دون تحقيق شيء. وتحالف دعم الشرعية: 20 خرقاً من الميليشيات الحوثية خلال الـ 24 ساعة في الحديدة (15 كانون الثاني)

– مجلس الأمن يوافق على نشر 75 مراقبا دوليا في الحديدة لمراقبة وقف النار (16 كانون الثاني)

– اجتماع ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين في عمان للمرة الأولى منذ اتفاق السويد (16 كانون الثاني)

وفي الاخبار الاقليمية الاخرى:

– قطر مستعدة من دون شروط لحوار يضع حلا لأزمتها مع دول الخليج (14 كانون الثاني)

– العاهل الاردني في العراق (14 كانون الثاني)

البريكسيت على المحك

في التطورات الدولية، البريكسيت نجم الساحة:

– بريطانيا: 432 نائبا صوتوا ضد اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي مقابل تأييد 202. وحزب العمل المعارض: لحجب الثقة عن ماي (15 كانون الثاني) و 325 نائبا في مجلس العموم يرفضون سحب الثقة عن حكومة ماي مقابل تأييد 306. وماي: دعوة قادة الأحزاب لمحادثات حول “بريكست” على الفور (16 كانون الثاني)

– ماكرون دعا إلى نقاش وطني لتهدئة محتجي السترات الصفر (13 كانون الثاني)

– سيرغي لافروف: على اليابان ان تعترف بأن جزر الكوريل روسية لتتقدم المفاوضات (14 كانون الثاني)

– البيت الأبيض: سيتم الإعلان عن مكان عقد القمة الأمريكية – الكورية الشمالية الجديدة في وقت لاحق (18 كانون الثاني)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات