Search
728 x 90

صلاحيات اي رئاسة الاقوى… وإدلب في طهران

صلاحيات اي رئاسة الاقوى… وإدلب في طهران

صلاحيات اي رئاسة الاقوى، الاولى ام الثالثة؟
سجال اشعلته التشكيلة الحكومية التي قدمها الرئيس سعد الحريري الى رئيس الجمهورية في ظل استمرار الكلام على خطورة الوضع الاقتصادي.
وفي طهران، قمة ثلاثية تركية- روسية- ايرانية مصير ادلب محورها، واتفاق على القضاء على داعش وجبهة النصرة في سوريا.

صلاحيات الرئاستين الاولى والثالثة

اذا كان الاسبوع الماضي انتهى بتغريدة للأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم اشعلت الوسط السياسي، اذ قال: “واهم من يعتقد ان موقعه داخل الحكومة يهيّء له ان يكون رئيسا للجمهورية”. (2 ايلول)، فإن مطلع الاسبوع سيطر عليه سجال “صلاحيات رئيس الجمهورية والرئيس المكلف” في اعقاب تسليم الرئيس سعد الحريري صيغة حكومة وحدة وطنية الى رئيس الجمهورية بعدما اجتمع مع وزير الخارجية جبران باسيل في بيت الوسط (3 ايلول):

– الحريري:”الصيغة لا ينتصر فيها احد على الآخر” (3 ايلول)

– بيان رئاسة الجمهورية :” بعض الملاحظات حول الصيغة المبدئية للحكومة الجديدة استنادا الى الاسس والمعايير التي كان حددها لشكل الحكومة” (3 ايلول)

– رؤساء الحكومات السابقون تمام سلم ونجيب ميقاتي ميقاتي وفؤاد السنيورة: الإشارة الى الأسس والمعايير التي كان حدّدها رئيس الجمهورية لشكل الحكومة تستند الى مفهوم غير موجود في النصوص الدستورية المتعلقة بتشكيل الحكومات.” (4 ايلول)

– كتلة المستقبل بعد اجتماع استثنائي: “اي محاولة للخروج عن اتفاق الطائف هي محاولة للعودة بعقارب الساعة الى الوراء، واي معايير لتشكيل الحكومات يحددها الدستور.” (4 ايلول)

– اجتماع كتلة لبنان القوي: “نرفض الاحتكار بتمثيل الطوائف ونرى محاولة لاجهاض نتائج الانتخابات، وهناك التفاف على دور رئيس الجمهورية.” (4 ايلول)

– رئيس المجلس النيابي: “على جميع الافرقاء تقديم تنازلات، والوضع الاقتصادي خطير جدا.” (5 ايلول) و”من حق رئيس الجمهورية توجيه رسالة الى مجلس النواب ورئيس المجلس عليه ان يقوم بالتدبير المناسب.” (6 ايلول)

– وزير الشباب والرياضة محمد فنيش:” لحكومة شراكة لا تقصي احداً”. (4 ايلول)

– الرئيس حسين الحسيني: “لا يحق لرئيس الجمهورية بحصّة وزارية وإلاّ أصبح طرفا في النزاع.” (6 ايلول)

– المطارنة الموارنة:” استغراب التأخيرَ في التشكيل الحكومي أمام المهل المعطاة للبنان من قبل الجهات الدولية.” (5 ايلول)

ما يسمى “العقدتان القواتية والدرزية” لتشكيل الحكومة اوجبتا رداً من الطرفين:

– القوات اللبنانية: انّ “القوات نزلت إلى الحدّ الأدنى من حقوقها و سنعود إلى مطلبنا بخمسة وزراء مع حقيبة سيادية.” (4 ايلول) و”إذا كان هناك من كلام مع التيار الوطني الحر سيكون تحت سقف اتفاق معراب.” (5 ايلول)

– الحزب التقدمي الاشتراكي: “عقدة الاستئثار والتحكم تمنع تشكيل الحكومة”. (2 ايلول) و”هناك محاولة للانقضاض على اتفاق الطائف.” (7 ايلول)

وفي سياق منفصل، اهتزّ مفهوم النأي بالنفس عبر توجه 4 وزراء الى دمشق للمشاركة في معرض دمشق الدولي. وهم وزراء الصناعة حسين الحاج حسن والزراعة غازي زعيتر والاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس والسياحة افيديس كيدانيان. (6 ايلول)

ادلب في طهران

مصير ادلب والمعركة المحتملة فيها، محور قمة تركية – روسية – ايرانية في طهران (7 ايلول):

– وزير الخارجية الايرانية في دمشق :” ينبغي تنظيف ادلب من المسلحين”. (3 ايلول)

– روسيا: “موعد المعركة تحدده الحكومة السورية ووزارتا الدفاع السورية والروسية.” (3 ايلول) و”مقاتلات روسية قصفت أهدافا في إدلب في 4 ايلول استهدفت “جبهة النصرة”. (5 ايلول)

– وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو: “أميركا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للأزمة السورية”. (2 ايلول)

– قصف اسرائيلي لريف حماة والمرصد السوري يقول ان مواقع ايرانية قصفت. (4 ايلول)

– قائد الجيش الفرنسي: “مستعدون لضرب اهداف في سوريا اذا استخدمت اسلحة كيميائية في هجوم ادلب”. (6 ايلول)

– البيان الختامي لقمة اطهران: “اتفاق على القضاء على داعش وجبهة النصرة في سوريا والبحث في سبل حل وضع ادلب وعقد قمة ثانية في روسيا”. (7 ايلول)

– الرئيس التركي رجب طيب اردوغان: “التفاهم بشأن إدلب يحدد معالم تعاوننا في سوريا.” (7 ايلول)

– الرئيس الايراني حسن روحاني: “جهود الدول الضامنة أخمدت نار الحرب في سوريا التي أوشكت على النهاية”. (7 ايلول)

العقوبات الاميركية على كل من ايران وتركيا تواصلت تداعياتها:

– وصول سعر الدولار الأميركي في طهران لأول مرة بتاريخها إلى 12 ألف تومان (120 ألف ريال إيراني). (2 ايلول)

– الرئيس الاميركي دونالد ترامب: ” مستعد للتفاوض مع الإيرانيين إذا رغبوا في التفاوض.” (5 ايلول)

لا لـ “صفقة العصر”

ما سميّ “صفقة العصر” تفاعل محلياً واقليمياً:

– وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان:” لا جدوى من التفاوض مع الفلسطينيين.” (3 ايلول)

– وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف: “لا نعترف بالخطوات غير الشرعية التي تتخذها واشنطن في المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية.” (3 ايلول)

– العاهل الاردني: “الكونفدرالية خط احمر بعد كلام على ايجاد كونفديرالية اردنية -فلسطينية في صفقة العصر الاميركية”. (5 ايلول)

وفي المتفرقات الاقليمية:

– اعلان حال الطوارئ في العاصمة الليبية بعد تفاقم الاشتباكات. (2 ايلول)

– فشل المشاورات اليمنية في جنيف بعد تخلّف الوفد الحوثي عن الحضور. (6 ايلول)

– اعادة فرض حظر التجول في البصرة بعد توسع التظاهرات الاحتجاجية. (6 ايلول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات