Search
728 x 90

حزب الله في اسرائيل… واليمن في السويد

حزب الله في اسرائيل… واليمن في السويد

الى الجنوب توجهت الانظار بداية الاسبوع مع اعلان اسرائيل شن عملية “درع الشمال” اثر اكتشاف ما ادّعته انه انفاق لحزب الله انطلقت من الاراضي اللبنانية. ترك ذلك تخوفا من شرارة حرب محتملة. واتخذت ازمة تأليف الحكومة بعدا خطيرا مع اعلان رئيس الجمهورية ميشال عون عزمه على التوجه برسالة الى مجلس النواب لنقل الموضوع اليه وقوله امام زواره ان المعادلة هي اما ان يقبل الرئيس المكلف سعد الحريري بزيادة عدد الوزراء الى 32 وزيرا واما البحث عن مرشح اخر. والاحتمالان تركا ردود فعل سلبية مع مواقف للحريري ورؤساء الحكومات السابقين رفضت المس بصلاحيات رئيس الحكومة واثارت تساؤلات اذا كان ثمة انقلاب على التسوية السياسية. وفي الاقليميات، بدء مفاوضات السلام حول اليمن بتعثر. اما دولياً، فتظاهرات في فرنسا واعمال شغب كبيرة.

 :شمال اسرائيل وجنوب لبنان كانا تحت المجهر 

– اسرائيل تعلن اكتشاف نفق تابع لحزب الله في منطقة كفركلا في الجنوب (4 كانون الاول).

– نتنياهو: شاهدنا عناصر حزب الله داخل النفق و”درع الشمال” مستمرة حتى انجاز كل الاهداف (4 كانون الاول) وهناك احتمال منطقي للتحرك داخل لبنان (6 كانون الاول).

– البيت الابيض: الدعم الكامل للعملية الإسرائيلية (4 كانون الاول).

– اليونيفيل تؤكد وجود نفق بالقرب من الخط الأزرق (6 كانون الاول).

– الخارجية الروسية: نعوّل على ان عملية درع الشمال عند الحدود مع لبنان لن تنتهك بنود القرار1701 (5 كانون الاول). 

– الحريري: الحكومة اللبنانية تؤكد تزام موجبات القرار ١٧٠١ والجيش اللبناني المعني بتأمين سلامة الحدود (5 كانون الاول). 

– الجيش اللبناني: مزاعم العدو المتعلقة بوجود أنفاق عند الحدود الجنوبية هي مجرد ادعاءات لحينه (5 كانون الاول). 

– باسيل طلب من مندوبة لبنان في الامم المتحدة تقديم شكوى ضد اسرائيل (6 كانون الاول).

– وزير الاستخبارات الإسرائيلية: إسرائيل قد تتوسع في عملية استهداف أنفاق تابعة لحزب الله وتمدها إلى لبنان إذا اقتضى الأمر (7 كانون الاول).

وعلى هامش التطور الجنوبي، كانت زيارة خاطفة لوزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي الى لبنان (4 كانون الاول).

اما في ما يتعلق بإشكال الجاهلية، فالتطور تمثل بدخول الوزير السابق وئام وهاب على الخط الحكومي:

– وهاب: رصاصة عماد عثمان كانت تستهدفني والمسألة أصبحت لدى السيد حسن نصرالله (2 كانون الاول). نريد كفريق سياسي الوزير الدرزي الثالث وارشح طلال ارسلان لهذا المقعد (5 كانون الاول).

– حزب الله: ما حصل لم يكن هدفه التبليغ بل كان أكبر من ذلك (3 كانون الاول).

– وفد اللقاء الديموقراطي من بعبدا: حرص عون يلتقي مع حرص جنبلاط في الابقاء على السلطة الشرعية المطلقة في جبل لبنان وكل لبنان (6 كانون الاول). 

– ارسلان بعد لقائه باسيل: متمسك بكلّ حرف في الاتفاق بيني وبين رئيس الجمهورية (7 كانون الاول).

في الملف الحكومي:

– سفيرة الإتحاد الأوروبي في لبنان كريستينا لاسن: لأهمية الإستقرار في لبنان والإسراع في تشكيل الحكومة (4 كانون الاول). 

– وزير الاعلام ملحم الرياشي في عين التينة (5 كانون الاول). 

– بزي: حكومة من 32 وزيرا لا تزال قابلة للنقاش وقد تشكل حلا بالنسبة لبرّي (5 كانون الاول). 

– باسيل بعد لقاء الحريري: متابعة الحلول المطروحة لتشكيل الحكومة (6 كانون الاول). 

– رئاسة الجمهورية: الدستور اعطى النواب حق تسمية الرئيس المكلف واذا استمر التعثر من الطبيعي وضع هذا الامر في عهدة مجلس النواب (7 كانون الاول).

– مكتب الحريري: اقتراح حكومة من 32 وزيراً غير مقبول كما انشاء عرف جديد في تأليف الحكومات، ولا يصح ان يكون حق رئيس الجمهورية في توجيه رسالة الى المجلس النيابي وسيلة للنيل من صلاحيات الرئيس المكلف وفرض اعراف دستورية جديدة تخالف مقتضيات الوفاق الوطني (7 كانون الاول). 

– تمام سلام: الدستور لم يمنح الرئيس صلاحية وضع مسألة تشكيل الحكومة في عهدة مجلس النواب، وميقاتي : هل نحن أمام ازمة حكومية مفتعلة أم أنها صراع مصالح ونفوذ؟ (7 كانون الاول).

– جريصاتي: مجلس النواب معني بالتكليف وبالثقة (7 كانون الاول). 

– جنبلاط: البلاد لم تعد تتحمّل الفراغ والمزايدة (7 كانون الاول).

– السفير الفرنسي: لبنان بحاجة الى حكومة للاستفادة من مقررات مؤتمرات روما وسيدر وبروكسيل وتعثر التأليف يولّد خطر خسارة هذه المشاريع (7 كانون الاول).

وعلى هامش الملف الحكومي:

– لجنة النازحين في التيار الوطني الحر زارت السفير السوري، وعلي: سوريا تحتاج عودة أبنائها وتعاون لبنان وسوريا تقتضيه مصلحتهما (6 كانون الاول). 

في الاقتصاد برز ايضاً:

– “غولدمان ساكس”: تحذير من مشكلة التمويل المالي للبنان ونفي حدوث انهيار مالي ونقدي في ظل قدرة المصارف اللبنانية (4 كانون الاول). 

– وزير المال علي حسن خليـل: لتتــرافـق موازنـة 2019 مع إقرار الخطة الاقتصادية والإصلاحات (4 كانون الاول). 

– بري: الوضع النقدي مستقر ولا مسّ بسلسلة الرتب والرواتب (5 كانون الاول).

– طليس: الاضراب والتظاهروالاعتصام ابتداء من ١٠ كانون الاول على أمل ايجاد حل قبل هذا الموعد (5 كانون الاول).

– حاكم مصرف لبنان رياض سلامة من بعبدا: الوضع المالي مستقر والاتفاق على التمويل للعام 2019 مبني على الإمكانات المتوافرة لدى القطاع المصرفي (6 كانون الاول).

اليمن في السويد

ابرز الاحداث الاقليمية تمثلت في اليمن:

– مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث في صنعاء سعياً لعقد محادثات سلام في السويد (3 كانون الاول).

– وفد الحكومة اليمنية في السويد للمشاركة في مشاورات السلام مع الحوثيين برعاية الأمم المتحدة (5 كانون الاول). 

– انطلاق محادثات السلام اليمنية في السويد، والحوثيون يعلنون إطلاق 6 صواريخ على تجمعات للجنود السعوديين في جازان، ويهددون بإغلاق مطار صنعاء أمام الأمم المتحدة (6 كانون الاول). 

– الأمم المتحدة: لا سقف زمنياً للمشاورات اليمنية في ستوكهولم (7 كانون الاول). 

– الحوثيون يرفضون المرجعيات الثلاث للحل السياسي وطلب الحكومة اليمنية الانسحاب من الحديدة ويدعون إلى إصدار قرار جديد في مجلس الأمن (7 كانون الاول).

في ملف قتل الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي:

– أردوغان: لا نعتزم إلحاق الضرر بالأسرة الملكية بل حل قضية مقتل خاشقجي يصب في صالحها (2 كانون الاول).

 – ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يلتقي فلاديمير بوتين والأمين العام للأمم المتحدة على هامش قمة مجموعة العشرين (2 كانون الاول) ثم يزور موريتانيا فالجزائر (3 كانون الاول). 

– وزير الدفاع الأميركي جايمس ماتيس: ما زلنا نبحث عن أدلة لتحديد من أمر بقتل خاشقجي (5 كانون الاول). 

سورياً،

– بعد فشل الجولة الأخيرة من محادثات “أستانة”، سلسلة اجتماعات لـ “المجموعة المصغّرة” حول سوريا في واشنطن بمشاركة وفد من هيئة التفاوض السورية المعارضة (3 كانون الاول). 

– الخارجية الأميركية: نفي الرواية السورية والروسية بتحميل المجموعات المتشددة مسؤولية الهجوم شمال غرب حل وتحذير روسيا من العبث بموقع يشتبه في أنه هجوم كيميائي في حلب (7 كانون الاول).

في الاقليميات ايضاً:

– انسحاب قطر من اوبك (3 كانون الاول). 

– ترامب: امل في أن تُبقي أوبك تدفقات النفط كما هي، فالعالم لا يريد ارتفاع أسعار النفط (5 كانون الاول).

– وزير الطاقة السعودية: الولايات المتحدة ليست في موقع يسمح لها بأن تملي على اوبك سلوكها في خفض الانتاج (6 كانون الاول). 

– وزير النفط الايراني: طهران ستظل في أوبك ولن تنضم لاي اتفاق لخفض الانتاج لحين رفع العقوبات (6 كانون الاول).

اما في ايران:

– هجوم بسيارة مفخخة على مركز شرطة تشابهار وطهران تتهم “إرهابيين مدعومين من الخارج” بالوقوف وراء الاعتداء (6 كانون الاول).

دولياً، 3 ملفات: اوكرانيا والعلاقة الروسية الاميركية وفرنسا

– موسكو: نرفض اشتراط واشنطن إطلاق سراح البحارة الأوكرانيين قبل لقاء بوتين بترامب (2 كانون الاول). ولافروف: محاكمة البحارة الاوكرانيين لأنهم دخلوا المياه الإقليمية الروسية بطريقة غير شرعية (7 كانون الاول).

– بومبيو: مدى مجموعة الصواريخ الروسية الجديدة يشكل تهديدًا مباشراً على أوروبا (4 كانون الاول). والولايات المتحدة تستعد لتوجيه سفن حربية إلى البحر الأسود (6 كانون الاول). 

– وزير داخلية فرنسا: حركة منظمة يقودها محترفون وراء أعمال الشغب (2 كانون الاول). الحكومة الفرنسية تعلّق الضريبة على الوقود (4 كانون الاول) ثم تلغي الضريبة في ميزانية العام 2019 (5 كانون الاول). ونشر 65 ألف عنصر من الأمن الفرنسي السبت في 8 كانون الاول تحسبا لموجة احتجاجات جديدة (6 كانون الاول). واكثر من 31 الف متظاهر في كل انحاء فرنسا و55 اصابة واعمال شغب كبيرة (8 كانون الاول).

في الدوليات ايضاً:

– الحزب الديمقراطي المسيحي في ألمانيا (CDU) ينتخب أنغريت كرامب كارينباور لخلافة أنجيلا ميركل كزعيم للحزب (7 كانون الاول).

– ترامب يعيّن الصحافية السابقة في فوكس نيوز هيذر نويرت سفيرة لدى الأمم المتحدة ويعيّن وليام بار من فريق بوش السابق وزيرا للعدل في أميركا (7 كانون الاول).

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات