Search
728 x 90

تصعيد محلي يرجئ الامل بالتشكيل… وحصار اقتصادي تركي وايراني

تصعيد محلي يرجئ الامل بالتشكيل… وحصار اقتصادي تركي وايراني

اسبوع مفعم بالتصعيد المحلي والاقليمي في آن. محلياً، موقف حزب الله من تطبيع العلاقات مع سوريا وإنذار بعدم التهاون حيال المعرقلين، قابله تشديد من رئيس الحكومة سعد الحريري على رفض النقاش بعودة العلاقات اللبنانية – السورية. واقليمياً، رفع سقف اللهجة بين واشنطن من جهة، وتركيا وايران وموسكو من جهة اخرى.

رفع السقوف اطفأ كل بصيص الامل بالتشكيل

الاسبوع الممتد بين 12 و18 آب هو اسبوع رفع السقوف بامتياز في ما يتعلق بتشكيل الحكومة العتيدة وبتطبيع العلاقات مع سوريا بحيث انتفى اي بصيص امل للتشكيل قريباً.

– الامين العام للحزب السيد حسن نصر الله شدد على “إذا تأكدنا من رهان البعض على متغيرات إقليمية سيكون لنا موقف آخر في تشكيل الحكومة.” ورد على الوزير جبران باسيل من دون ان يسميه قائلاً:” نؤكد على تجنب الشارع”، معلناً في سياق آخر ” ان المقاومة بما تملكه أقوى من أي وقت مضى في المنطقة ” (14 آب).

– عضو المجلس المركزي في حزب الله نعيم قاسم اكد ان ” حزب الله ليس متفرجا أمام الأزمة الحكومية” (12 آب).

– الوزير علي حسن خليل اعلن “ممنوع اليوم مداهمة مستودعات سلاح المقاومة واي تفكير بسحب السلاح الى ما بعد حدود الليطاني النقاش فيه مرفوض” (13 آب).

– رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري شدد في المقابل، على ان ” عودة العلاقات اللبنانية السورية مرفوضة وهو أمر لا نقاش فيه. وقال في سياق التشكيل “لا شيء يمنع “القوات” بمطالبتها الصريحة بحقيبة سيادية.” (14 آب).

– الرئيس نبيه بري رد على الحريري من دون ان يسميه، فنقل عنه زواره في الاربعاء النيابي ” بين لبنان وسوريا علاقات دبلوماسية واتفاقيات قائمة”. واضاف ان خطورة الاوضاع المحلية والاقليمية تستوجب التنازل وعدم التمترس وراء مواقف خشبية.” (15 آب). واضاف بري ” اننا لن نقبل باستمرار حرق الوقت وصرفه من دون طائل”.(17 آب)

– نائب رئيس المجلس النيابي ايلي الفرزلي “رفض ان تكون الحكومة صورة مصغرة عن البرلمان” (17 آب).

– في المقابل اعلن نائب رئيس حزب القوات اللبنانية جورج عدوان ” ان القوات تنازلت عن المطالبة بخمسة وزراء لأجل 4 وزراء بينهم وزارة سيادية.” (12 آب).

– الوزير مروان حمادة اعلن ان “التمثيل الدرزي غير قابل للنقاش” (12 آب).

شد الحبال بين انقرة وواشنطن

الاسبوع الثاني على الازمة التركية الاميركية تميز بتصعيد اللهجة بين العاصمتين على وقع تدهور الليرة التركية ووصولها الى سعر قياسي بلغ 7.22 مقابل الدولار (12 آب).

– اردوغان يؤكد ان “الاجراءات الاميركية الاخيرة طعنة في ظهر تركيا” (13 آب).

– ترامب يقول ان السلطات التركية اثبتت انها ليست صديقة جيدة لواشنطن (16 آب).

– رويترز تورد ان محكمة تركية ترفض التماس القس الأميركي أندرو برانسون للإفراج عنه (16 آب).

وفي المقابل، سعت انقرة الى مواجهة الضغوطات الاميركية بشبكة علاقاتها الاقليمية والدولية:

– زيارة امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تركيا، ومكتب أردوغان يعلن عن استثمار قطري مباشر بقيمة 15 مليار دولار في تركيا (14 آب).

– لافروف يكشف عن “مساع لتداول العملة الوطنية في التعاملات التجارية بين تركيا وروسيا وإيران” (14 آب).

– اعلان الكرملين ان بوتين قد يشارك في قمة ثلاثية مع نظيريه التركي والايراني مطلع ايلول المقبل. (16 آب).

– اعلان المتحدث باسم الحكومة الالمانية “لدينا مصلحة في اقتصاد تركي مستقر” (13 آب).

– اتصال هاتفي بين اردوغان والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل واتفاق على تعزيز العلاقات بين البلدين والوضع في سوريا (15 آب).

– اتصال هاتفي بين اردوغان والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون واتفاق على عقد لقاء بين وزيري الخزانة والمالية للبلدين بأقرب وقت ممكن. وماكرون يؤكد على اهمية الاستقرار الاقتصادي في تركيا (16 آب).

تصعيد اميركي متبادل مع ايران

التصعيد لم يوفّر الملف الايراني- الاميركي ايضاً:

– مرشد الثورة الايرانية علي خامنئي يعلن ” لا حرب ولا تفاوض مع الولايات المتحدة الاميركية” (13 آب).

– الرئيس الايراني حسن روحاني يؤكد وجوب ” تهدئة الأجواء الملتهبة في السوق إذا أردنا مواجهة ​أميركا​ وعلى الشعب مساعدتنا كي لايتمكن العدو من تركيعنا” (15 آب).

– وزير الخارجية الايرانية علي لاريجاني ينقل عن بعض “القادة الاوروبيين تأكيدهم حق ايران في الانسحاب من الاتفاق النووي” (12 آب).

– الناطق باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية يعلن أن دفعة ثانية من اليورانيوم المخصب الإيراني ستصل في القريب العاجل من روسيا إلى إيران” (12 آب).

الموقف الاميركي المحاصر لطهران طاول وجود هذه الاخيرة في سوريا ايضاً وتورطها في الحرب هناك، فأكدت الخارجية الأميركية “عزمها على البقاء في سوريا ليس لإلحاق الهزيمة بداعش فحسب بل لضمان انسحاب القوات الإيرانية” (17 آب).

صمود الاتفاق حول ادلب

التصعيد الاميركي حيال انقرة من جهة وطهران من اخرى لم يعرقل المفاوضات حول ادلب:

– فأعلنت الخارجية الروسية ان لافروف سيبحث “خططا لقمة رباعية لمناقشة الملف السوري مع قادة اربع دول في أنقرة بحضور ألمانيا وفرنسا” (13 آب).

– وزير خارجية تركيا يأمل في التوصل لحل مع موسكو بشأن إدلب السورية (14 آب).

– بوتين يزور المانيا ويلتقي ميركل في 18 آب. وموضوع البحث الحرب في سوريا واوكرانيا.

– واشنطن تؤكد ان ” لا تمويل دولي لسوريا قبل بدء عملية سياسية جادة بقيادة الأمم المتحدة” (17 آب)

– وكالة أ ب تكشف ان إدارة ترامب تنهي برنامجا بقيمة 200 مليون دولار لتمويل جهود إعادة الاستقرار في مناطق من سوريا (17 آب).

وفي المقابل، ابدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استعداده للإجتماع مع رئيس جمهورية كوريا الشمالية كيم جونغ أون في المستقبل القريب لمناقشة أهم القضايا الإقليمية (14 آب) في مقابل اعلان واشنطن فرض عقوبات جديدة على موسكو.

خلية ارهابية ودهس

الارهاب طاول ايضاً بلدين هذا الاسبوع:

في الاردن، احباط عملية ارهابية كبيرة وضبط أسلحة أتوماتيكية بحوزة ارهابيين في مدينة السلط (12 آب) و الكشف عن مخططات لشنّ سلسلة من الهجمات على اهداف امنية ومدنية (13 آب).

توقيف شاب صدم مارة امام البرلمان البريطاني. والشرطة تقول انه مشتبه بأعمال ارهابية (14 آب).

وفي فسحة امل في التدهور الفلسطيني، نقلت وكالة رويترزعن قيادي كبير في حماس قرب التوصل إلى اتفاق تهدئة مع اسرائيل، وذلك على ايقاع التدهور الذي سُجل في المسجد (17 آب).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات