Search
728 x 90

بين تشاؤل بري وتهديد نصر الله

بين تشاؤل بري وتهديد نصر الله

لاسبوع اضافي اخر راوحت مفاوضات تأليف الحكومة مكانها في ظل تبادل اتهامات العرقلة والضغوط.
اما ادلب فلا تزال محور تجاذب اقليمي دولي في وقت تستعد روسيا لأكبر مناورات عسكرية بحرية منذ 40 عاماً.

بدأ الحراك الحكومي على خلفية دراسة لوزير العدل سليم جرياتي حول حق رئيس الجمهورية في تحديد مهلة تأليف الحكومة (25 آب) اثارت عاصفة من الانتقادات:
– زيارة وليد جنبلاط الرئيس نبيه بري وتأكيده ان “مطلب نيابة رئاسة الوزراء غير موجود دستوريا”. (27 آب)
– لقاء رؤساء الحكومة السابقين في بيت الوسط. (28 آب).
– سعد الحريري يعلن:”سأسمي المعرقلين بأسمائهم”، “ولا احد يحدد لي مهلة، الا الدستور اللبناني، ولا تعنيني مطالعات دستورية يقدمها هذا الوزير او ذاك.” (28 آب) ثم يقول : “الحكومة قريبة رغم الصعوبات”. (31 آب)
– جبران باسيل : “حصة الرئيس الوزارية لا ترتبط بمرحلة معينة ولا يجب العودة الى اخطاء استراتيجية ارتكبت منذ الطائف بهدف تحقيق مكسب سياسي.” (28 آب). ويضيف من الديمان”لم نضع فيتو على احد، ولا مشكلة لدينا في تنازل فريق للآخر. والوزارات لا تكرس لطوائف، لا المالية ولا الداخلية ولا الطاقة”. (31 آب)
– سمير جعجع يلتقي الحريري في بيت الوسط. (28 آب)
– وزير الاعلام ملحم الرياشي ينقل رسالة من جعجع الى بري و”يطلعه على مدى جهوزية القوات للوصول الى تشكيلة حكومية متوازنة”. (30 آب)
– بري: “انا متشائل. ومن هنا الى 3-4 ايام يجب ان يحصل اجتماع مع رئيس الجمهورية”. (31 آب) .
في جديد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله انذار :”لا تلعبوا بالنار” في ما يتعلق بالمحكمة الدولية، مع تكراره القول ان “موضوع المناقشة مع سوريا والبيان الوزاري يقومان بعد تشكيل الحكومة” (26 آب).
– وزير الدفاع الايراني يؤكد ان “لحزب الله كقوّة مستقلّة ومقتدرة أثره المفيد في حفظ أمن سوريا” (27 آب).
– السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين اعتبر “ان العقوبات الأميركية على “حزب الله” تعرقل إيجاد الحلول الداخلية وتؤثّر سلباً على ما يجري”. (1 ايلول)
– الحكومة اليمنية دعت مجلس الأمن إلى “إجراء تحقيق دولي في تدخلات حزب الله في الشأن اليمني”. (26 آب)
وفي الموازاة، جولة على مدى 3 ايام لوفد أميركي برئاسة مساعد وزير الدفاع لشؤون الامن الدولي روبرت ستوري كارِم على بعبدا وعين التينة ومعراب وكليمنصو ووزارة الدفاع. (28 آب).
ومجلس الامن الدولي يمدد لمهمة اليونيفيل في الجنوب سنة (31 آب) في وقت اوقفت اميركا مساعدتها للأونروا (31 آب).

ادلب وتقاذف الاتهامات

في الملف السوري، ادلب في الواجهة:
– وزارة الدفاع الروسية اعلنت أن “واشنطن وحلفاءها يعدون لضربة جديدة على سوريا. (25 آب) والسفير الروسي لدى واشنطن يبلغ الإدارة الأميركية بقلق موسكو حيال الامر. (30 آب)
– وزير الدفاع الإيراني يقول ان “دمشق والحلفاء جاهزون للرد على أي عدوان.” (27 آب) وتوقيع اتفاقية تعاون دفاعي وعسكري بين ايران وسوريا. (26 آب)
– ميركل وترامب يعربان عن قلقهما من تطورات سوريا (27 آب)
– ماكرون يقول ان بقاء الأسد “خطأ فادح.” (27 آب)
– وزارة الدفاع الروسية تعلن ان “مدمرة أميركية تحمل 28 صاروخ توماهوك في المتوسط قادرة على إصابة أي منطقة في سوريا.” (27 آب)
– واشنطن تؤكد ان “اي هجوم على ادلب تصعيد خطير” (31 آب)
– وزير الدفاع الفرنسي يقول: ” يجب تجنب الاسوأ في ادلب.” (29 آب)
– وزير الخارجية السعودية يزور موسكو (29 آب).
– وزير الخارجية السورية وليد المعلّم في موسكو، مؤكداً “لا نمتلك أسلحة كيميائية ولا يمكن أن نستخدمها.” و لافروف يقول “من حق الحكومة السورية تعقب الارهابيين وطردههم من ادلب” (30 آب)
– وزير الدفاع الاسرائيلي يقول ان “إسرائيل لن تكون ملزمة بأي اتفاقيات قد يتوصل إليها المجتمع الدولي بشأن سوريا بعد انتهاء الحرب” (30 آب)
– روسيا تستعد لأكبر مناورات عسكرية بحرية في البحر الابيض المتوسط منذ 40 عاماً. (31 آب)

ايران في لاهاي

الملف الايراني من جهته بقي محور شد حبال دولي:
– وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف اعلن “استعداد ايران لأن تشد على اليد التي تمد إليها من أي بلد حتى لو كانت السعودية”. (26 آب)
– محكمة العدل الدولية في لاهاي بدأت النظر في دعوى قضائية أقامتها إيران ضد العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية بحقها.(27 آب)
– الرئيس الايراني حسن روحاني يؤكد ان “لا حل سياسياً مع الولايات المتحدة”. (29 آب)
– طهران تهدد “إذا منعنا من تصدير نفطنا عبر مضيق هرمز لن يمر أي نفط من المنطقة إلى خارجها.” (30 آب)
– الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد ان ايران لا تزال ملتزمة ببنود الاتفاق النووي (30 آب)

وفي شأن مستقل ، دخلت حيز التنفيذ العقوبات الاقتصادية الاميركية الجديدة المفروضة على روسيا، المتهمة بالوقوف وراء هجوم بمادة نوفيتشوك السامة في المملكة المتحدة. (27 آب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات