Search
728 x 90

الحكومة العتيدة… “لا تندهي ما في حدا”

الحكومة العتيدة… “لا تندهي ما في حدا”

بعد 93 يوماً على بدء التحركات الشعبية، لا تظهر اي بارقة امل في افق التشكيل الحكومي في ظل الكلام عن تفعيل حكومة تصريف الاعمال. ولم يسهم “اسبوع الغضب” الذي اعلنه المتظاهرون سوى برفع المواجهات مع القوى الامنية الى مستوى غير مسبوق عبر تكسير واجهات المحلات وواجهات المصارف، اكان في الحمراء ام في وسط بيروت. 
واستجدت عقد التشكيل بعدما تردد ان الاعلان الحكومي على قاب قوسين من رؤية النار، وذلك عبر مطالبة الحزب السوري القومي بحقيبة وزارية، وتمسك النائب طلال ارسلان ببقاء الصناعة من الحصة الدرزية، في ما وصف بأنه سعي من الثنائي الشيعي من اجل مواجهة الثلث المعطل الذي يطالب به رئيس الجمهورية وفريقه برئاسة الوزير جبران باسيل في وقت كان اصرّ الوزير السابق سليمان فرنجية على تمثيل تيّارٍ المردة والتكتل الوطني بوزيرين، ناهيك عن مطالبة طائفة الروم الكاثوليك بحقيبتين، إسوةً بالدروز والأرمن، في حين يرفض رئيس الحكومة المكلّف حسان دياب توسيع الحكومة الى ٢٠ وزيراً. 
كل هذا، ولم تثن تحذيرات المسؤولين الغربيين من المماطلة، ولا “تغريد” المنسق الخاص للأمم المتحدة يان كوبيش “إن السياسيين في لبنان يجب أن يلوموا أنفسهم على هذه الفوضى الخطرة، وهم في موقف المتفرج على الوضع وهو ينهار”. 
واذ ظهرت حملة واسعة ضد حاكم مصرف لبنان، اكد الرئيس سعد الحريري ان ” الحاكم لديه حصانة، ولا احد يمكن اقالته”.
في هذه الاثناء، انضمت لندن الى واشنطن في ادراجها حزب الله بالكامل تحت قانون تجميد أصول الجماعات الإرهابية.
اقليمياً، شد الحبال الاميركي – الايراني في اوجه، والملف الليبي تنقّل بين مؤتمر برلين ومحادثات موسكو فيما هدنة ادلب السورية في مهب الريح.
دولياً، مجلس النواب الأميركي يحيل ملفات قضية عزل ترامب إلى مجلس الشيوخ.

احياء تصريف الاعمال؟

التشكيل الحكومي والسعي لإحياء حكومة تصريف الاعمال …

– وزير الدولة لشؤون الرئاسة سليم جريصاتي عند حسان دياب موفداً من رئيس الجمهورية (13 كانون الثاني)

– بري: دياب وضع على نفسه شروطا لم يستطع تلبيتها وتجاوزها في هذه الاحوال التي تستوجب قيام حكومة تكنوسياسية. لا يمكن إعطاء مصرف لبنان صلاحيات استثنائية في غياب الحكومة (13 كانون الثاني)

– قاووق: حزب الله مع تشكيل حكومة إنقاذية (13 كانون الثاني)

– باسيل: مصرّ على حكومة اختصاصيين (13 كانون الثاني)

– علوش: إنقلاب حقيقي ضد دياب لإجباره على أمرين: إما الرضوخ لشروط الفريق الذي كلفه التشكيل وإما الإعتذار عن التشكيل. الكباش حول الصلاحيات هو انقلاب على الدستور سيفتح ابواب الجحيم عليهم (13 كانون الثاني)

– جنبلاط من عين التينة: تصريف الاعمال بأهمية تشكيل الحكومة، والحراك اسقطنا سياسياً لكنه لم يقدم خطة بديلة (13 كانون الثاني)

– ارسلان: قدّمنا للرئيسين عون ودياب أسماء مرموقة لتمثيل الطائفة الدرزيّة‬ (13 كانون الثاني) – حاضرون للتنازل ولم نكن عقدة وسنقدم كل الدعم، ومعيار التأليف شمل الجميع الا الطائفة الدرزية (16 كانون الثاني) – لا لتغيير المعايير مع الدروز (17 كانون الثاني)

– رئيس الجمهورية للسلك الدبلوماسي: المطلوب تشكيل حكومة من إختصاصيين موثوقين، ونتمسك بمبدأ الحياد – السفير البابوي: نتمنى أن يؤدي الحوار والإرادة الصالحة إلى تشكيل سريعٍ لحكومةٍ تقر الإصلاحات الضرورية (14 كانون الثاني)

– باسيل في عين التينة (14 كانون الثاني) – باسيل: المطلوب حكومة تحصل على ثقة الناس وكل الكلام عن حصص وثلث معطل لا اساس له من الصحة (14 كانون الثاني)

– الحريري في بيروت: منذ أن قدّمتُ استقالتي وأنا أصرّف الأعمال، وإن كانوا يريدون أكثر فسنقوم بذلك ولكن الأساس تشكيل حكومة (14 كانون الثاني) – لن أقبل ان أكون شاهد زور على اللطخة السوداء في الحمراء. الأمر لا يرتبط بالدفاع عن النظام المصرفي وحاكم مصرف لبنان الذي يتعرض لحملة اقتلاع معروفة الأهداف، بل بهجمة تستهدف دور بيروت كعاصمة ومركز اقتصادي. وهناك من لا عمل له الا تعطيل عمل الحكومة و”نعم أقول التيار الوطني الحر” (15 كانون الثاني) – من حارب الحريرية السياسية أوصل البلد إلى هنا (16 كانون الثاني)

– كتلة المستقبل: الحاجة ملحة لتأليف الحكومة ولا تصح العودة إلى تصريف الأعمال إلى ما لا نهاية، والتخبط في موضوع تشكيل الحكومة يتحمل مسؤوليته عون ودياب، والحريري لم يتخلف عن تحمل مسؤولياته (14 كانون الثاني) – الجراح: باسيل يحاول الاستئثار بالحكومة والحصول على الثلث المعطل بمساعدة جميل السيّد (16 كانون الثاني)

– محمد الصفدي: على الرئيس المكلّف إما التشكيل بسرعة واما الاعتذار (14 كانون الثاني)

– جعجع: المخرج الوحيد للأزمة القائمة في لبنان هو في انتخابات نيابية مبكرة بعد أن فشلت الأكثرية الحاكمة في إيجاد الحلول، والحريري خذلنا (15 كانون الثاني) – تكتل الجمهورية القويّة: المطلوب هو حكومة أخصائيين مستقلين وليس مستشارين لدى القوى السياسيّة،وما تسرّب عن بعض الأسماء الأخرى يعيدنا بالذاكرة إلى حقبة الوصاية السوريّة (16 كانون الثاني)

– علي حسن خليل بعد اجتماع مع بري ودياب: أننا على عتبة تأليف حكومة جديدة وحققنا تقدما كبيرا وهي حكومة اختصاصيين من 18 وزيرا تعتمد معايير موحدة ونأمل الانتقال الى التأليف في اسرع وقت (16 كانون الثاني)

– الراعي: ضد استقالة رئيس الجمهورية (16 كانون الثاني)

– فرنجيه يرجئ مؤتمره الصحافي بعدما كان اكد في 11 كانون الثاني: إذا شكلت حكومة وفاق وطني او تمثّل فيها الحراك فان حجمنا يقتضي ان نتمثل بوزير. اما اذا كان التمثيل المسيحي يقتصر على “التيار الوطني الحرّ” فقط فناطلب بوزيرين (18 كانون الثاني)

… وبريطانيا ايضاً

وفي الموازاة، تهديد اسرائيلي لـ “حزب الله”، وتضييق بريطاني عليه،

– وزير الخارجية والاستخبارات الإسرائيلي: لنزول نصر الله في المخبأ لن ينقذه من التصفية حال مهاجمته إسرائيل (13 كانون الثاني)

– إقليم كردستان يردّ على نصر الله الذي قال أن الرئيس مسعود بارزاني انتابه الخوف عند هجوم داعش: تهزأ بشعب بطل وانت تختبئ في الاقبية (13 كانون الثاني)

– رئيس جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي السابق الجنرال عاموس يادلين: الخطر الحقيقي على اسرائيل يكمن في الصواريخ الدقيقة التي بحوزة حزب الله (16 كانون الثاني)

– وزارة الخزانة البريطانية: ادراج حزب الله بالكامل تحت قانون تجميد أصول الجماعات الإرهابية لعام 2020 (17 كانون الثاني)

– خامنئي: أميركا تريد أن تجعل سوريا ولبنان تحت سيطرة الحكومات التابعة لها والعميلة (17 كانون الثاني)

– بومبيو يدعو العالم إلى تصنيف حزب الله في لبنان منظمة إرهابية (18 كانون الثاني)

حصانة رياض سلامة

اما المواقف الدولية والاممية من الوضع، فتدين السياسيين وتدعم مصرف لبنان، كما الحريري، 

– المنسق الخاص للأمم المتحدة يان كوبيش : مصرف لبنان يطلب صلاحيات استثنائية لإدارة الاقتصاد، في حين يقف المسؤولون في موقف المتفرج وهو ينهار. والسياسيون في لبنان يجب أن يلوموا أنفسهم على “هذه الفوضى الخطرة – ومن عين التينة: لبنان بلد العجائب فيه أتعلّم كلّ يوم أن لا شيء مجانيّاً. رياض سلامة هو الوحيد الذي يعمل على معالجة الازمة القائمة في وقت لا يقوم السياسيّون بأي شيء (15 كانون الثاني) – يوم آخر من الاحتجاجات خصوصاً الشباب الغاضبين من أن مطالبهم بالمستقبل اللائق يتم تجاهلها ومع تزايد عدد الأشخاص اليائسين غير القادرين على مواجهة الأزمة الاقتصادية. لا يكفي ذلك لإيقاظ السياسيين”؟ (16 كانون الثاني)

– لقاء الحريري ورياض سلامة: اين كان الجيش اللبناني امس؟ حاكم لبنان لديه حصانة، ولا احد يمكن اقالته. كل الناس يريدون لوم البنك المركزي على ما يحدث في البلد لكن هناك ٤٧ مليار دين في ملف الكهرباء ولو عالجنا الملف لكانت تم معالجة الامر لكن ذهبت الاموال لأصحاب المولدات وما أدراك ما اصحاب المولدات؟ (15 كانون الثاني)

– جنبلاط: تدمير المصارف يشكل ضربة وجودية للكيان اللبناني. والمصرف المركزي سار بتعليمات السلطة السياسية بتمويل دولة ينخرها الفساد، وما من أحد اعترض، إلى أن أتى من طلب الإصلاح ورفضَه العهد ولا يزال (16 كانون الثاني)

– رامبلينغ: لبنان يحتاج حكومة اكثر من اي وقت مضى (16 كانون الثاني)

تعثر مالي متصاعد

التعثر المالي مستمر رغم التطمينات، ولبنان استعاد حق التصويت في الامم المتحدة، 

– لبنان سدد قيمة المستحقات الواجبة على الدولة اللبنانية للأمم المتحدة، ما اعاد اليه فورا حق التصويت (13 كانون الثاني)

– رئيس جمعية المصارف سليم صفير: لم أرَ أزمة مماثلة خلال 50 عامًا في القطاع المصرفي (13 كانون الثاني)

– مؤسسة التمويل الدولية” في واشنطن: لبنان ثاني أكبر دولة مدينة في العالم نسبة إلى ناتجه المحلي الإجمالي بعد اليابان (14 كانون الثاني)

– افرام بعد اجتماع لجنة الاقتصاد مع الاوضاع المالية: تطمينات للمودعين وطروحات لتمويل الاستحقاقات (14 كانون الثاني)

– جمعية المصارف من بكركي: إذا لم تحصل الثقة بالنظام السياسي وبالحكومة التي ستتشكل فلن تكون هناك ثقة بالنظام المصرفي (14 كانون الثاني) – التباطؤ الكبير وغير المسؤول في تشكيل حكومة جديدة، ممّا يضع المصارف في الواجهة (15 كانون الثاني)

– اتحاد موظفي المصارف من بكركي: قد نضطر إلى الإقفال (14 كانون الثاني)

– لجنة الرقابة على المصارف تطلب معلومات عن التحاويل إلى المصارف السويسرية (14 كانون الثاني)

– شركة OMT : تسليم الحوالات الماليّة الواردة من الخارج بالدولار الأميركي، وذلك ابتداءً من 15 كانون الثاني 2020 (14 كانون الثاني)

– الحكومة طلبت من المصرف المركزي إرجاء مبادلات مقترحة لسندات دولية مستحقة في 2020 حتى تتخذ الحكومة قرارا حول كيفية تمويلها للاستحقاقات –

– سلامة: لا مبادلة لسندات الدين في انتظار قرار الحكومة (15 كانون الثاني)

– بري: اجراءات لحماية اموال المودعين ، وجلسات عامة لمناقشة مشروع موازنة 2020 في 22 و23 كانون الثاني (15 كانون الثاني)

– اجتماع مالي في بيت الوسط يجمع الحريري بوزير المال وحاكم مصرف لبنان (16 كانون الثاني)

– وكالة فيتش: مالية لبنان غير المستقرة تعني أن البلد سيتخلف بطريقة ما عن سداد ديونه بل ومن غير المستبعد أن يعمد إلى سيطرة على جزء من الودائع المصرفية للمدخرين على غرار ما حدث في قبرص (16 كانون الثاني)

– مصرف لبنان: تعديل القرار المُتعلق بالعمليّات الماليّة والمصرفيّة بالوسائل الإلكترونية (18 كانون الثاني)

وتراشق كلامي بين الحريري وجميل السيد، 

– جميل السيد للحريري: لما بيعطي لبَنْكك البحر المتوسط٤٠٠ مليون$ من مال الناس لإنقاذه من الإفلاس، ولمّا بيغطّي بنك عودة ليعطي ديْن لعلاء الخواجة ٣٥٠ مليون$ ليشتري أسهمك يلّلي سعرها بالأرض، طبيعي إنّو تحموه وتحموا غيره من الفاسدين (16 كانون الثاني)

– الحريري: إلى جميل السيد النابغة في الاقتصاد والاغتيال والكذب والاحتيال والنصب ، احسن شي تسكت يا من سرق ونهب وورد متفجرات مع صديقه…ولا كلمة (16 كانون الثاني)

الوضع الاستشفائي الى الاسوأ

… والشأن المعيشي الى الهاوية، 

– مستشفى المقاصد: توقيف العمل موقتا في قسم الطوارىء (13 كانون الثاني)

– كريدية: لن نسمح بانقطاع خدمة الانترنت ولا داعي للخوف والخدمة مستمرة ولا مشكلة في الوقت الحالي (13 كانون الثاني)

– ازمة غاز تلوح في الافق بعدما تم رفع سعر القارورة من 14600 ليرة الى سعر يتراوح بين 18 ألفاً و21 الفاَ (13 كانون الثاني) – البستاني: توقيع قرار استيراد الغاز المنزلي، ومن المفروض أن ينخفض السعر (17 كانون الثاني)

– هارون بعد اجتماعين مع “الصحة” و”الضمان”: كل يوم تأخير يدفع بالوضع الاسـتشفائي إلـى الأسوأ (14 كانون الثاني)

– نقيب اصحاب محطات المحروقات بعد زيارة وزيرة الطاقة: طلبنا منها التدخل مع الشركات المستوردة للعودة الى تسليم البنزين بالليرة اللبنانية الى المحطات (14 كانون الثاني) – سنواجه بصدورنا لحماية لقمة عيش أولادنا وعائلاتنا (16 كانون الثاني)

– البراكس: في حال عدم تطبيق البستاني للاتفاق قبل نهاية الاسبوع سننتفض ونثور (16 كانون الثاني)

– بطيش يطلب موافقة استثنائية لدعم القمح المستورد (17 كانون الثاني)

اعتصام لاصحاب الصيدليات احتجاجا على الاعتداءات والسرقات (18 كانون الثاني)

وفي محاربة الفساد، 

– تقدمت 5 مجموعات مدنية بإخبار أمام النيابة العامة المالية ضد وزير الإتصالات في حكومة تصريف الأعمال محمد شقير وشركات “تاتش” و”زين” و”ألفا” و”أوراسكوم”، في جرائم مخالفة قانون المحاسبة العمومية وانتحال الصفة ومخالفة أحكام عقد تشغيل قطاع الخلوي وتوصيات لجنة الإتصالات في مجلس النواب، وذلك على خلفية قيام وزير الاتصالات بتمديد العقد مع الشركات خلافا للقانون (13 كانون الثاني) – حسين الحاج حسن: العقود مع شركتي الخلوي انتهت في 31 كانون الأول من دون أن تمدد الحكومة العقود، وبالتالي الاسترداد تلقائي ولا يحتاج لا إلى قرار الحكومة (14 كانون الثاني) – النيابة المالية تطلب تزويدها بنسخة عن الترخيص لشركتي الخليوي – شقير: يريدون تحميلي مشاكل القطاع منذ 20 عاماً (16 كانون الثاني) – علي حسن خليل: وقف صرف أي مبالغ مالية مرتبطة بمشروع عقد الصيانة مع هيئة اوجيرو للعام ٢٠١٩ الى حين صدور نتيجة التحقيقات التي يجريها ديوان المحاسبة بالملف (17 كانون الثاني)

– “الاقتصاد” تحذر محطات المحروقات من التلاعب بالعدّادات (13 كانون الثاني)

القاضي علي إبراهيم سطر كتابا الى رياض سلامة حول سبل إنفاق هبات من الخارج وردت الى الدولة اللبنانية (16 كانون الثاني)

– وزارة العمل: 224 انذاراً لنقابات مخالفة ومهلة شـهر لتسـوية اوضــاعها (16 كانون الثاني)

– مكتب مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب في مصرف لبنان: على كل المصارف العاملة في لبنان، وخلال مهلة أقصاها 31-01-2020، إعادة دراسة الحسابات المفتوحة لديها للـPolitically Exposed Persons (16 كانون الثاني)

– النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات: التحقيق في مخالفات إدارية وهدر مال عام وفساد في الوزارة والصندوق المركزي للمهجرين بعد تسلم كتاب وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال غسان عطالله الى وزير العدل ألبرت سرحان (17 كانون الثاني)

وفي الموازاة، 

– مكتب وزيرة الطاقة: الموعد النهائي لطلبات تراخيص النفط الثانية الى 30 نيسان (13 كانون الثاني)

“اسبوع الغضب” 

اما في التحركات الشعبية التي ارتفعت حدة وتيرتها في “اسبوع الغضب”، 

– اليوم 89 على التحركات الشعبية: “اسبوع الغضب“، تصعيد مسائي واقفال جسر الرينغ وطريق الهلالية، شرق صيدا واوتوستراد المحمرة – مواجهات بين المتظاهرين والقوى الامنية في صيدا ووقوع اصابات – التحضير لتصعيد التحركات تحت شعار “وجعنا كبير، غضبنا أكبر” – اقفال طرق طرابلس لبعض الوقت واعتصام امام المالية – الاعتداء على خمية الاعتصام في مرج بسري (13 كانون الثاني)

– اليوم 90 على التحركات الشعبية: تصعيد شعبي منذ الصباح تحت شعار “الإنذار الأخير” وقطع طرقات في بيروت والمتن وكسروان وجبيل والشمال والجنوب والبقاع – اعتصام امام منزل حسان دياب وامهاله 48 لتشكيل الحكومة والا الاعتذار – صدامات مع القوى الامنية امام مصرف لبنان في الحمرا واعمال شغب ونفي حركة امل وحزب الله اشتراك عناصر منهما – قوى الامن: إصابة 47 عنصرا أمنيا وتوقيف 59 مشتبها فيهم في مواجهات الحمراء – شاب حاول إحراق نفسه وآخر أراد إشعال قارورة غاز في محلة جسر الرينغ (14 كانون الثاني)

– اليوم 91 على التحركات الشعبية: مواجهات مع القوى الامنية امام ثكنة الحلو خلال اعتصام لإطلاق 59 موقوفاً من احداث الامس،وتوقيف نحو 20 متظاهراً جديداً – الحسن في اجتماع مجلس الأمن المركزي: لضمان التظاهر السلمي وعدم التهاون مع الشغب – قطع متقطع لطرق في بيروت والبقاع وصوفر والشمال والجنوب – اعتصام امام شركة كهرباء جبيل – اقفال فرع فرانسبنك في الحمرا بعد اشكالات الامس – الاعتداء على الفانات المتجهة من والى بيروت عند مفرق جديتا العالي – تحطيم مصرف سيدروس في طرابلس – رمي قنابل دخانية على مصرف لبنان – صيدا (15 كانون الثاني)

– اليوم 91 على التحركات الشعبية: الابقاء على 6 موقوفين واطلاق 53وقفة احتجاجية للصحافيين والمصورين من مختلف وسائل الإعلام أمام وزارة الداخلية في الصنائع في بيروت، احتجاجا على تعرضهم لاعتداءات من قبل القوى الامنية – الحسن: اعتذر عمّا حصل وهناك مساءلة ومحاسبة – اللواء عثمان: لم أتصرف بعنف مع المذنبين ونحن نحاول أن نكون مع المواطنين ولكن “البعض عم يكون أساس في تكسير الوطن” – منظمة العفو الدولية تجدد مطالبة السلطات اللبنانية باحترام حق التظاهر السلمي – تظاهرة امام المجلس النيابي ومصرف لبنان في الحمرا – قطع طرق في الشمال – مسيرة طالبية في كل من طرابلس وجونيه واقفال عدد من محلات الصيارفة – (16 كانون الثاني)

– اليوم 92 على التحركات الشعبية: قطع طرق ووقفات احتجاجية امام المؤسسات العامة ومسيرات طالبية في المناطق – قطع صباحي لطرق عدة في جونيه والرينغ والمتن والشمال والجنوب والبقاع – اقفال بعض المدارس في المتنين الساحلي والاوسط لليوم الرابع – مواجهات محدودة امام مصرف لبنان في الحمرا (17 كانون الثاني)

اليوم 93 على التحركات الشعبية: مسيرة بعنوان “لن ندفع الثمن” من اكثر من منطقة الى محيط مجلس النواب – مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وعناصر مكافحة الشغب في محيط ساحة النجمة ووقوع اكثر من 165 اصابة – لجوء عدد من المتظاهرين الى جامع الامين أجراس كنائس ورفع الأذان في وسط بيروت لوقف المواجهات – تيار المستقبل: نفي معلومات عن نقل مجموعات من طرابلس وعكار والضنية إلى بيروت لتشارك في أعمال الشغب – قائد الجيش: أي انتقـاد او تطــاول على الجيـش لن يصيبه في مكــان – رئيس الجمهورية طلب من وزيري الدفاع والداخلية والقيادات الامنية المعنية المحافظة على امن المتظاهرين السلميين ومنع اعمال الشغب وتأمين سلامة الاملاك العامة والخاصة وفرض الامن في الوسط التجاري (18 كانون الثاني)

وفي قضية كارلوس غصن، 

– 3 محامين تقدموا بمستندات أمام النيابة العامة التمييزية ضد كارلوس غصن بجرم التعامل مع اسرائيل عبر تكريمه من قبل الجامعة العبرية في باريس عام 2018. وطلبوا الإستماع الى كاتب ومحلل بصفة شاهد أدلى بمعلومات صحافية عن دور للموساد الإسرائيلي بمساعدة غصن في عملية هروبه من اليابان (13 كانون الثاني)

– استقالة كبير محامي كارلوس غصن اليابانيين (16 كانون الثاني)

وكلاء الدفاع عن غصن: شكاوى “نيسان” متحيزة، والشركة لم تسأله مطلقا فيها، وغصن لا ينال محاكمة عادلة في اليابان (17 كانون الثاني)

وفي المحليات، 

وكلاء “رسالة حياة” يبرزون وثائف تبرئها من تهم التحرش والاتجار بالأطفال (13 كانون الثاني)

– شكوى من وزير البيئة ضد إسرائيل بسبب النفايات البحرية قبالى عدلون (15 كانون الثاني)

… ما بعد سليماني

مرحلة ما بعد اغتيال قاسم سليماني لا تزال غامضة وسط تراجع حدة التهديدات المتبادلة، 

روحاني: الهجوم على عين الأسد دفاع مشروع عن النفس (12 كانون الثاني) – رئيس القضاء الإيراني: سنقاضي ترامب دوليًّا على قتل قاسم سليماني (13 كانون الثاني) – روحاني: الحكومة تعمل يوميا على منع مواجهة عسكرية أو الحرب، والحوار بين ايران والعالم صعب لكنه ممكن (16 كانون الثاني)

– اشتباكات عنيفة بين قوات مكافحة الشغب وعدد من المتظاهرين وسط مدينة كربلاء جنوبي العاصمة العراقية بغداد (12 كانون الثاني)

– وزير الخارجية الباكستانية في طهران – الخارجية الباكستانية: استعداد باكستان لدعم كل الجهود التي تسهل حل الخلافات والنزاعات بالسبل السياسية والدبلوماسية (12 كانون الثاني) – ومن ثم في السعودية فالولايات المتحدة الاميركية (13 كانون الثاني)

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في الرياض: أي مواجهة عسكرية في الشرق الأوسط ستكون لها تداعياتها الكبيرة ليس فقط على السلام والاستقرار في المنطقة لكن على السلام والاستقرار في العالم بأسره (13 كانون الثاني)

– ترامب: أميركا كانت تواجه تهديداً وشيكاً بهجوم من سليماني. الديمقراطيون والإعلام الكاذب يحاولون تحويل سليماني إلى رجل رائع فقط لأنّ ما قمت به كان ينبغي أن يتمّ قبل 20 عاماً (13 كانون الثاني)

– وزيرا الخارجية البريطاني والسعودي: لضرورة خفض التصعيد في المنطقة (16 كانون الثاني)

“اتفاق ترامب” 

… كما الملف النووي الايراني، 

– الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: فرنسا وروسيا لديهما رغبة مشتركة في حماية الاتفاق النووي الإيراني (13 كانون الثاني) – وزير الخارجية الفرنسية: الحل الوحيد لأزمة إيران يتمثل في موافقة طهران على محادثات حول اتفاق جديد موسع وتخفيف واشنطن العقوبات (15 كانون الثاني)

– فرنسا وبريطانيا وألمانيا: لتفعيل آلية فض النزاعات بشأن الاتفاق النووي – الخارجية الروسية: إطلاق آلية فض النزاع في الاتفاق النووي قرار سياسي خطير يقلل من فرص الحفاظ على الاتفاق (14 كانون الثاني) – وزير خارجية الاتحاد الأوروبي: حض إيران على الحفاظ على الاتفاق النووي (16 كانون الثاني)

جونسون: لنتعاون لاستبدال خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي) ونصل إلى اتفاق ترامب بدلا منها (14 كانون الثاني) – روحاني: رفض اقتراح بريطاني لإبرام اتفاق جديد أُطلق عليه اسم “اتفاق ترامب” بهدف حل النزاع النووي – ظريف: رفض أي مفاوضات نووية مباشرة مع الولايات المتحدة، وإلى أي مدى يمكن أن يستمر أي اتفاق يبرمه ترامب؟ (15 كانون الثاني)

– الخارجية الإيرانية: أبلغنا الدول الأوروبية بتداعيات تفعيل آلية حل الخلافات في الاتفاق النووي (14 كانون الثاني) – ظريف: مستقبل الاتفاق النووي يتوقف على أوروبا (15 كانون الثاني) لن نتفاوض على اتفاق نووي جديد تحت أي ظرف وهو أمر غير وارد (17 كانون الثاني) – روحاني: طهران تخصب اليورانيوم أكثر مما كان عليه قبل الاتفاق النووي (16 كانون الثاني)

– نتنياهو: إسرائيل لن تسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية (14 كانون الثاني)

– وزير الخزانة الأميركية: لا شك أن العقوبات على إيران ناجعة وناجحة (15 كانون الثاني)

– معهد التمويل الدولي: احتياطات إيران ستنخفض إلى 73 مليار دولار بحلول شهر آذار. وخسائر احتياطات إيران بلغت 40 مليار دولار خلال عامين (15 كانون الثاني)

– وكالة الطاقة: خفض التصعيد بين أميركا وإيران يعني إنحسار تهديد كبير لإمدادات النفط (16 كانون الثاني)

– بيانات “إف جي إي” للاستشارات: صادرات المازوت لإيران قفزت إلى حوالي 95 ألف برميل يوميا في الربع الأخير من 2019، بما يزيد بأكثر من 80 % عن الربع الثالث وأعلى بحوالي أربع مرات مقارنة مع الربع الأول من العام ذاته (16 كانون الثاني)

اوكرانيا والسفير البريطاني

… والطائرة الاوكرانية المنكوبة وسط تصاعد الاحتجاجات الشعبية الايرانية الداخلية، 

– محتجون يرددون هتافات وسط طهران ضد قوات الجيش والحرس الثوري : أنتم دواعشنا (12 كانون الثاني)

قائد شرطة طهران: تلقينا توجيهات بضبط النفس بإزاء التظاهرات (13 كانون الثاني)

وزير خارجية أوكرانيا: تصريح إيران بأن الطائرة المنكوبة حلقت قرب موقع عسكري حساس هراء. واجتماع في لندن في 16 كانون الثاني لمناقشة القضية (13 كانون الثاني)

– بريطانيا تستدعي السفير الإيراني على خلفية توقيف سفيرها في طهران – المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: تصرفات السفير البريطاني غير مقبولة بالمرة – وزير خارجية بريطانيا: حان الوقت كي تنخرط إيران في الدبلوماسية – الخارجية الإيرانية: أي خطأ جديد ترتكبه بريطانيا سيواجه ردا قويا ومناسبا من قبل إيران (13 كانون الثاني) – بريطانيا: سفيرنا لدى طهران عاد إلى لندن في رحلة روتينية وسيعود قريبا إلى إيران (15 كانون الثاني)

– الاتحاد الأوروبي يمدد التوصية بتفادي عبور الطائرات الأوروبية أجواء إيران (13 كانون الثاني)

– كندا واوكرانيا والسويد وافغانستان وبريطانيا: على ايران دفع تعويضات لعائلات ضحايا الطائرة الاوكرانية (16 كانون الثاني)

– الخارجية الإيرانية: دعوة دول ضحايا الطائرة الأوكرانية إلى عدم تحويل الأمر إلى قضية سياسية (17 كانون الثاني)

– استقالة وزير الخارجية الأوكرانية: لا نستبعد أن تكون إيران أطلقت الصاروخ على الطائرة المنكوبة عمدا (17 كانون الثاني)

– ترودو: ندعو السلطات الإيرانية لتقديم الصناديق السوداء الخاصة بالطائرة إلى فرنسا لفحصها (17 كانون الثاني)

وفي المتفرقات الايرانية، 

– اعتقال ابن الزعيم الإيراني المعارض مهدي كروبي (13 كانون الثاني)

اشادة قطرية للعراق

… وفي العراق المتداخل ملفه مع ايران، 

– سفير العراق لدى طهران: نقر بحق إيران في الرد ولكن ليس على أراضينا (13 كانون الثاني)

– بومبيو: واشنطن ستعمل مع قادة العراق لتحديد أنسب مكان لنشر القوات الأميركية في العراق (13 كانون الثاني) – البنتاغون: هدفنا هو البقاء في الشرق الأوسط ولا نية لدينا للانسحاب من العراق (16 كانون الثاني)

– انسحاب القوات الأمنية من شارع الهورة وسط محافظة واسط – العراق بعد مواجهات مع المتظاهرين وعشرات المصابين بين الجانبين (13 كانون الثاني)

– وزير الخارجية القطرية: نشيد بتحركات العراق الأخيرة وبتوطيد علاقاته مع الدول العربية ودول الجوار (15 كانون الثاني)

– اغتيال الناشط العراقي أحمد سعدون المرشدي بالرصاص وسط مدينة الحلة (16 كانون الثاني)

وعلى الهامش، 

– وزير الخارجية السعودية: تعاني الدول العربية من تدخلات ميليشيات طائفية ومذهبية (15 كانون الثاني)

بين برلين وموسكو

وفي الملف الليبي الذي احتل صدارة الاخبار مع مؤتمر برلين ومحادثات موسكو غير المجدية، 

– رئيسة المفوضية الأوروبية: الطريق لا يزال طويلا لتشكيل حكومة وحدة في ليبيا ويجب أن تكون العملية بقيادة الأمم المتحدة (13 كانون الثاني)

– الخارجية الروسية: انطلاق جلسة المحادثات التمهيدية بشأن ليبيا بحضور قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر ورئيس حكومة الوفاق فايز السراج – لافروف: بعض الأطراف وقعت الاتفاق الليبي وحفتر طلب مزيدا من الوقت (13 كانون الثاني) – يجب على مجلس الأمن الدولي تبني نتائج مؤتمر برلين بشأن ليبيا ودفع الأطراف الليبية للالتزام بعدم التصعيد

– ألمانيا تعتزم عقد قمة بشأن ليبيا في برلين يوم 19 كانون الثاني بحضور الرئيس التركي (13 كانون الثاني) – الكرملين: بوتين سيشارك في مؤتمر برلين (17 كانون الثاني)

– البيت الأبيض: ترامب وميركل تحدثا بشأن الأوضاع الأمنية في الشرق الأوسط وليبيا وقضايا ثنائية أخرى (13 كانون الثاني)

وزارة الدفاع الروسية: حفتر كان إيجابياً إزاء اتفاق لوقف إطلاق النار – وزير الخارجية التركية ينتقد عدم توقيع حفتر على وقف النار (14 كانون الثاني)

– البعثة الأممية: لالتزام الأطراف الليبية بوقف النار ومنح فرصة للجهود الدبلوماسية (14 كانون الثاني)

– متحدث باسم الخارجية الألمانية: هدفنا من مؤتمر برلين أكبر من هدف محادثات موسكو بشأن ليبيا (15 كانون الثاني)

– الخارجية الفرنسية: الاتفاق بين تركيا وحكومة الوفاق يشكل مصدر قلق رئيسيا لنا (16 كانون الثاني) – ماكرون: إرسال حاملة الطائرات شارل ديغول بدءا من كانون الثاني وحتى نيسان لدعم عمليات الجيش الفرنسي في الشرق الأوسط (16 كانون الثاني)

– وزراء خارجية مصر واليونان وإيطاليا: إعلان أردوغان إرسال قوات إلى ليبيا دليل على نية أنقرة خرق قرارات مجلس الأمن ومزيد من التدويل للأزمة الليبية (16 كانون الثاني)

– الجيش التونسي: طائرات تحلّق قرب الحدود مع ليبيا وسنضرب من يخترق مجالنا الجوي (17 كانون الثاني)

خرق هدنة ادلب

اما في الملف السوري، 

– بومبيو: دار حديث جيد مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو حول التطورات في الشرق الاوسط (13 كانون الثاني)

– الجيش الروسي: إنشاء 3 نقاط في إدلب للسماح بإجلاء المدنيين (13 كانون الثاني)

– غارات سورية على مدينة إدلب ومعارك رغم الهدنة (15 و16 كانون الثاني) – الدفاع الروسية: مقتل 50 مسلحاً و12 عنصراً من القوات السورية في إدلب (17 كانون الثاني)

– أردوغان: ما يحدث في إدلب دليل واضح على أن النظام السوري لا يلتزم بالهدنة (17 كانون الثاني)

– 3 غارات للطائرات الحربية الروسية والسورية على مواقع النصرة في المنصورة غرب حلب (17 كانون الثاني)

وفي الملف الفلسطيني- الاسرائيلي،

– وزير خارجية ألمانيا: ألمانيا ملتزمة بالعمل لحل القضية الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 (13 كانون الثاني)

–  غارات إسرائيلية على مواقع في قطاع غزة ردا على إطلاق صواريخ (15 كانون الثاني)

“خدعة الديمقراطيين” 

الدوليات تبدأ مع السباق الى الرئاسة الاميركية، واجراءات عزل ترامب، 

– واشنطن سترحل 21 طالبا سعوديا عقب حادث فلوريدا كانت بحوزتهم مواد جهادي- وزير العدل الأميركي: السعودية تقدّم دعماً كاملاً للتحقيق في واقعة إطلاق النار ولا توجد أدلة على مساعدة الطلبة السعوديين أو معرفتهم المسبقة بالواقعة (13 كانون الثاني)

– السيناتور الديمقراطي كوري بوكر ينسحب من الإنتخابات الرئاسية الأميركية (13 كانون الثاني)

– بيلوسي: ترشيح الديمقراطي آدم شيف رئيساً لفريق الادعاء في محاكمة ترامب البرلمانية بالاضافة الى 6 من النواب (15 كانون الثاني)

– ترامب: محاكمة العزل خدعة دبّرها الديموقراطيون (15 كانون الثاني)

– مجلس النواب الأميركي يوافق على إحالة ملفات قضية عزل ترامب إلى مجلس الشيوخ (15 كانون الثاني)

وفي الموازاة، 

– ترامب والمفاوض الصيني ليو هي يوقعان الاتفاق التجاري بين واشنطن وبكين – ترامب: الرسوم الجمركية على الصين ستظل سارية حتى إنجاز “المرحلة الثانية” من الاتفاق (15 كانون الثاني)

وفي الدوليات، 

– وزارة الخزانة الأميركية: فرض عقوبات جديدة على فنزويلا تشمل 7 شخصيات (13 كانون الثاني)

– ماكرون: سنرسل 220 جندياً إضافياً إلى منطقة الساحل الأفريقي، وامل في اقناع ترامب بإبقاء القوات الاميركية ف يافريقيا لمحاربة الارهابيين (13 كانون الثاني)

– رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيديف يعلن أن حكومته ستقدم استقالتها (15 كانون الثاني) – بوتين: تولي ميدفيديف تولي منصب نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي (16 كانون الثاني)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات