Search
728 x 90

الحكومة الالمانية في مهب الريح

الحكومة الالمانية في مهب الريح

تؤشر استقالة وزير الداخلية الالمانية هورست سيهوفر الى عمق الازمة الحكومية التي تواجهها المستشارة الالمانية انغيلا ميركيل للحفاظ على ائتلاف حكومتها، على خلفية ملف الهجرة ودخول آلاف المهاجرين الى المانيا، آتين من دول الاتحاد الاوروبي المجاورة.

في دلالة واضحة الى عمق الخلاف بينهما حول ملف الهجرة، وجدت حكومة المستشارة الالمانية انغيلا ميركيل نفسها في مهب الريح اثر استقالة وزير داخليتها هورست سيهوفر في مستهل اجتماع لحزبه البافاري “الاتحاد المسيحي الاجتماعي”.

واذ اعلن سيهوفر مراراً في السابق رفضه للإتفاق الذي توصلت إليه المستشارة الألمانية مع الاتحاد الأوروبي للحد من الهجرة خلال القمة الاوروبية في بروكسيل في 28 و29 حزيران الماضي، متمسكا بضرورة ترحيل المهاجرين المسجلين في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، وضع تهديده بالإستقالة قيد التنفيذ، كما كان توقع مراقبون كثيرون متابعون لأزمة ميركيل مع ملف المهاجري، خصوصاً بعدما فشل الاجتماع بينهما السبت في 30 حزيران، اذ قال سيهوفر على اثره انه “اجرى حديثاً مع ميركيل لكن من دون جدوى” حول خطته لإعادة طالبي اللجوء المسجلين في دول الاتحاد الاوروبي الاخرى.

 ويتمحور الخلاف بين الاثنين حول طلب سيهوفر منع طالبي اللجوء الذين سبق تسجيلهم في دول أوروبية أخرى من دخول البلاد، وإعادتهم بشكل قسري للدول الأوروبية الآتين منها، في وقت كانت ميركيل تسعى للإتفاق مع دول الاتحاد الأوروبي على خطة متكاملة لمشاكل الهجرة، وتقوية دعم السلطات الليبية في مسألة خفر السواحل، ودعم الدول الأعضاء والشركاء، بالإضافة إلى دول المنشأ والعبور، بما في ذلك طرق غربي وشرقي البحر الأبيض المتوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات