Search
728 x 90

التلويح بالشارع ومعركة الرئاسة… و3 ازمات اقليمية دولية

التلويح بالشارع ومعركة الرئاسة… و3 ازمات اقليمية دولية

فيما لا يزال تشكيل الحكومة عالقاً في عنق الزجاجة وسط تلويح وزير الخارجية باللجوء الى الشارع، قفزت الى الواجهة معركة الرئاسة عبر نقل زوار رئيس الجمهورية قوله ” ان “فتح المعركة مبكرا يعود ربما الى وجود شخص كجبران باسيل في رأس السبق”.
وفي الموازاة، نشأت ثلاث ازمات اميركية مع كل من ايران وتركيا وروسيا فيما تفاقم تدهور العلاقات بين كندا والمملكة العربية السعودية.

الرئاسة والتلويح بالشارع

بدأ الاسبوع على ايقاع موقفين اعلنهما كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل.

1- عون نقل عنه زواره ان “فتح معركة الرئاسة مبكرا يعود ربما الى وجود شخص كجبران باسيل في رأس السبق” (3 آب).
– سأل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي “أليس من المعيب الكلام منذ الآن، ونحن في الثلث الأول من العهد، عن حكومة تحتسب انتخاب الرئيس المقبل؟” (6 آب)
– رد باسيل على الانتقادات أن “تصريحات وتحليلات لا أساس لها من الصحة تنسب الى رئيس التيار خططاً حول معركة رئاسة الجمهورية. ونحن لسنا في مرحلة انتحار سياسي”. (8 آب)

2- لوّح باسيل بالشارع قائلاً “لا يجوز ابتزاز العهد بوجوب تشكيل حكومة، واذا تطلب الامرعملية سياسية ديبلوماسية شعبية لفك اسر لبنان من الاعتقال السياسي، لن نتأخر”. (7 آب).
-غداء الحريري في عين التينة (9 آب) قائلاً انه طلب المساعدة من بري، مشيراً الى ان “البلد لا يقوم الا بالشراكة، وإذا رأوا ان الحل بتحريك الشارع فليكن.”
– عشاء باسيل – الحريري في بيت الوسط (9 آب). وتأكيد احمد الحريري ان هناك اعادة للانتظام في العلاقة مع التيار الوطني الحر (11 آب).
– لقاء الحريري والنائب علي حسن خليل الذي قال ان “هناك حراكاً جديداً على الصعيد الحكومي.” (10 آب).
– زيارة الرياشي عين التينة ومن ثم بيت الوسط موفداً من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع (11 آب).
– حرص الحريري على تأكيد التواصل مع حزب الله، كما على التشديد على “عدم تدخل السعودية في التأليف”. (7آب)
– نقل النواب في الاربعاء النيابي عن بري “ان الجميع بات مقتنعا بأن العقدة الحكومية خارجية وتستظل بالمواقف الداخلية.” (8 آب)
– اعلان العلامة السيد علي فضل الله ان “الاخلال بالتوازنات مشروع حرب” (10 آب).
وفي الموازاة تقدم “اللقاء الديموقراطي” باقتراح قانون يتعلق بالجنسية اللبنانية (6 آب) في وقت تم الكشف عن زيارة النائب تيمور جنبلاط الى روسيا (6 آب) والى زيارة رئيس الحزب “الديمقراطي اللبناني” الوزير طلال إرسلان موسكو ايضاً الأسبوع المقبل (9 آب).
وفي المقلب الآخر، انتقلت السلطة في قيادة “اليونيفيل” بين اللواء الايرلندي مايكل بيري وخلفه الايطالي اللواء ستيفانو ديل كول (7 آب).
اما في الازمات الحياتية، فقد شكّل ربط الباخرة التركية الثالثة على شبكة الكهرباء في معمل الذوق الحراري (7 آب) بعد رفض رسوها في الجيّه والغازية، مصدر احتجاجات كبيرة.

3 ازمات اميركية مع ايران وتركيا وروسيا
تميز الاسبوع بتفاقم ثلاث ازمات متوازية.

1 – بين الولايات المتحدة وايران
– توقيع الرئيس الاميركي دونالد ترامب قرار معاقبة طهران قائلاً ان العقوبات التي سيعاد فرضها في تشرين الثاني ستتضمن الموانئ الايرانية وقطاعات الطاقة والشحن وبناء السفن. (6 آب)
– تنفيذ طهران مناورات واسعة على طول الممرات البحرية في مياه الخليج في وقت اعلنت حظر التجول في بعض المدن بعدما دخلت التظاهرات يومها السادس. (5 آب)
– اعلان مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون ان إغلاق مضيق هرمز سيكون أكبر خطأ ترتكبه طهران.
– تأكيد الرئيس الايراني حسن روحاني ان دعوة ترامب لمحادثات مباشرة تهدف إلى إثارة انقسام داخل إيران وعلى واشنطن أن تثبت أنها راغبة في حل المشاكل عبر المحادثات. (6 آب)
– اعلان المتحدثة باسم الخارجية الاميركية ان “واشنطن تسعى للتوصل الى اتفاق نووي جديد مع ايران.” (7 آب)
– ردّ المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بالقول ان “ترامب أهل للمزاح لا للحوار”.(7 آب)

2- ازمة اميركية – تركية على خلفية اعتقال انقرة قساً اميركياً.
– مضاعفة واشنطن اسعار الصلب والالومينيوم وتدهور الليرة التركية التي فقدت 16% من قيمتها في يوم واحد (10 آب).
– تحرك تركي في اتجاه الغرب واعلان الخارجية الالمانية زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في 28 و29 ايلول المقبل. (7 آب)
– اعلان اردوغان إن “المواقف العدائية التي استهدفت إيران ثم روسيا والآن تركيا، لن تعيق التضامن بين دولنا. واذا لم تتخل واشنطن عن هذه النزعة الاحادية المسيئة، فستبحث تركيا عن حلفاء جدد.” (11 آب)

3- ازمة اميركية – روسية
– اعلان رئيس الوزراء الروسي ديميتري مدفيديف ان “انضمام جورجيا إلى حلف “ناتو” قد يشعل فتيل صراعات مخيفة في المنطقة.” (6 آب)
– ادانة البيت الابيض استخدام روسيا السلاح الكيمياوي بعد الهجوم على العميل الروسي السابق سكريبال في بريطانيا (10 آب).
– تدهور العلاقات الكندية- السعودية
– ارتفاع التوتر بين كندا والسعودية الى درجة غير مسبوقة.
– اعلان الرياض وقف كل رحلاتها من كندا واليها (6 آب).
– اعراب كندا عن “قلق شديد” بعد إعلان السعودية طرد سفيرها رداً على انتقادات أوتاوا المتكررة لقمع ناشطين حقوقيين (6 آب).
– اعلان السعودية بيع اصولها في كندا (8 آب).
وحشية داعش من جديد
– بدء داعش بإعدام المخطوفين من ريف السويداء الشرقي الدرزي السوري ، واولهم الشاب مهند ذوقان ذبحاً. (5 آب).
– عودة التفجيرات الانتحارية لتستهدف الكنائس في القاهرة عبر تفجير شاب عشريني نفسه بالقرب من كنيسة السيدة العذراء في منطقة مسطرد (11 آب).
– تواصل التظاهرات الاحتجاجية في محافظة البصرة جنوبي العراق. (5 آب)
– تواصل الحصار الاسرائيلي على قطاع غزة، وتبادل القصف بين الطرفين.
– انفجار عبوة ناسفة في حافلة للدرك الاردني في منطقة الفحيص، ورئيس الوزراء الاردني يصف الحادث بالعمل الارهابي. (11 آب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات