Search
728 x 90
  • الصفحة الرئيسية

    ترسيمُ الذُّعر... وازدواجيّة المعايير!

    ترسيم كلّ الحدود البحريّة والبريّة موجِبٌ في مسار الأمن القوميّ اللّبناني غير الموجود أصلاً. مستباحٌ هو أمننا القوميّ على كلّ المستويات. المؤتمنون عليه يستبيحونه. المؤتمنون افتراضاً. حاجتنا إلى ترسيم حدودنا الجويّة أيضاً ضرورة. ثمّة فيها انتهاكاتٌ لا تُعَد ولا تُحصى. ليس الحديث هنا حصراً عن الانتهاكات الإسرائيليّة. ثمّة حتماً من سيلتقِط إشارات الجسور المفتوحة المُلتبسة في هذا السّياق.

  • الصفحة الرئيسية

    الحريري هل يغدو "رافعة" عون في السنتين الاخيرتين ؟

    لا تقف أهمية الاختراق الذي احدثه رئيس الحكومة السابق زعيم تيار المستقبل سعد الحريري في إعادة طرح نفسه رئيساً لحكومة جديدة تتولى ترجمة الفرصة الانقاذية الأخيرة للبنان على أساس المبادرة الفرنسية على دلالات عودته المحتملة الى السلطة فحسب بل تتجاوزها الى اضاءة الأفق السياسي لمجمل مصير لبنان لسنتين مقبلتين على الأقل .

  • الصفحة الرئيسية

    اسرائيل تكسب اليانصيب في التنافس مع ايران وتركيا!

    تشهد المنطقة متغيرات جوهرية حيث تتصارع اسرائيل وايران وتركيا من اجل تكبير حجم نفوذها فيما ان الولايات المتحدة وروسيا تديران كل من جانبها اوركسترا تمنع تجاوز الحدود التي يمكن السماح بها في كل الاحوال.

  • الصفحة الرئيسية

    بحري ام بري؟... المهم النتيجة

    بالتوقيت والظروف السابقة واللاحقة تتم مقاربة اعلان رئيس المجلس النيابي نبيه بري التوصل الى اتفاق اطار ترسيم الحدود مع اسرائيل بعدما كان الملف يراوح مكانه، مجمّداً بالضغوط الاقليمية التي فرضت على لبنان ان يكون ورقة مساومة على طاولة الكبار. الطرفان المعنيان بالترسيم، اي لبنان ومن خلاله حزب الله، واسرائيل سارعا الى التأكيد ان مفاوضات الترسيم لا تعني، لا سلاماً ولا تطبيعاً... الا انها بدت وكأنها تفصل الترسيم البرّي عن البحري. موقع beirutinsights استوضح الباحث والمؤرخ الاكاديمي الدكتور عصام خليفة عن اهمية التمييز بين "الترسيمين" بعدما كانت الوساطة الاميركية توقفت في السابق امام عقبة تمسك لبنان بتلازمهما.

  • الصفحة الرئيسية

    عامٌ على قيامتنا... وإعادة تكوين السُلطة!

    لم يكن 17 تشرين الأول 2019 يوماً أشبه بعادِيّات أيّام اللبنانيّين البائسة. ليس صحيحاً أنّ ما قبل هذا اليوم كان الوضع سليماً بحدِّه الأدنى. الإستعراضيّة الخبيثة في هذا الحدّ الأدنى كانت على كثيرٍ من الوهميّة. أمعنت المنظومة السياسيّة ولم تزل في اغتيال اللّبنانيّين. نواجه من دون هوادة جريمةً ضدّ الإنسانيّة. خيار استخدامنا دروعاً بشريّة لأجندات قاتِلة مستمرّ. مسار اختطافنا رهائن قائمٌ في فعلٍ عبثيّ. لم يعد مفهوماً ما هذا القدر من الإرهاب السٌلطويّ الذي اختارت المنظومة انتهاجه حتّى ثمالة تدمير الهويّة اللبنانيّة.

  • الصفحة الرئيسية

    لبنان: فتشوا عن رئاسة الجمهورية

    في بلد لا يمكن ان تجد مشكلة لم تصبه خلال عام على الاقل يعود الى ذكرى انطلاقة انتفاضة 17 تشرين الاول 2019 من انهيار مالي واقتصادي الى ازمات حكومية متلاحقة فجائحة الكورونا فانفجار مرفأ بيروت وتدمير نصف العاصمة ، عادت الامور الى حيث انطلقت اي الى فشل الطبقة السياسية التي ثار اللبنانيون عليها والى رفض هذه الطبقة اجراء اي تغيير في مقاربتها وطبعا رفض التخلي عن مواقعهم.

ما وراء الحدث

لبنان

اقليميات

دوليات